وكيل وزارة الادارة المحلية يزور المراكز الصيفية بيريم

26سبتمبرنت: / دارس الهمداني

 قام صباح اليوم الدكتور أحمد محمد الشوتري وكيل وزارة الادارة المحلية لشؤون قطاع التطوير المؤسسي والتنمية البشرية ومعه المجاهد أبو محمد الحسني مشرف عام مديرية يريم والاستاذ محمد حميد العمري مدير مكتب التربية والتعليم  رئيس اللجنة الفرعية للمراكز الصيفية بمديرية يريم  بزيارة عدد من المراكز الصيفية في مديرية يريم محافظة إب .

 وكيل وزارة الادارة المحلية يزور المراكز الصيفية بيريم

وخلال الزيارة لمراكز ( مركز مدرسة 26سبتمبر ، ومركز مدرسة الخنساء ومركز مدرسة الحسن بن علي للبنين بعزلة عراس ومركز شهداء عزلة عراس للبنات ومركز مجمع خديجة ) والذي كان في أستقبالهم القائمين على هذه المراكز والكادر التربوي حيث إطلع الشوتري والحسني والعمري على سير العمل بهذه المراكز الصيفية وكذلك على مستوى الحضور والإلتزام بالبرنامج التعليمي المزمن في تلك المراكز حيث أشادوا بمستوى الإقبال من الطلاب الذين التحقوا بهذه المراكز الصيفية التي شهدت كثافة طلابية وحضور مميز للكادر التدريسي واهتمام كبير ومتابعة حثيثة من قبل القائمين عليها.

كما قاموا بزيارة المركز الصيفي المغلق لطلاب مديريات المربع الشمالي يريم والرضمة والسدة والنادرة والذي كان في إستقبالهم الاستاذ صالح الشامي نائب مدير الوحدة التربوية بمكتب التربية والتعليم والمجاهد عبدالكريم الهتار المشرف الثقافي بالمديرية والمجاهد أبو علي الجبلي المشرف الاجتماعي بالمديرية وعدد من الكادر التعليمي بالمركز حيث يعد هذا المركز الصيفي مركز نموذجي حيث تم إفتتاحه يوم أمس والذي شهد حضور كبير من الطلاب في يومه الاول وسيكون له مردوده الايجابي والفائدة للطلاب الملتحقين فيه لما يحظى من أهتمام ومتابعة وبرامج دينية وثقافية مكثفة خاصة وأن القائمين عليه كوكبة من الاساتذة الثقافيين والتربويين . 

وفي ختام الزيارة تحدث وكيل وزارة الادارة المحلية ومشرف عام المديرية ومدير مكتب التربية والتعليم رئيس اللجنة الفرعية للمراكز عن شكرهم وتقديرهم لكافة القائمين والعاملين في هذه المراكز على الجهود التي يبذلوها في سبيل تحقيق هذا النجاح والإنضباط في هذه المراكز وبقية مراكز المديرية التي تعتبر مراكز نموذجية من خلال ما شاهدوه من جهود في سير العملية التعليمية وفق الخطة العامة والالتزام بتعليم الطلاب والطالبات بالمناهج الخاصة بالمراكز الصيفية .

مؤكدين أن المراكز الصيفية تهدف إلى الاستغلال الأمثل للعطلة الصيفية بما ينفع الجيل الصاعد ويزيد تحصيلهم العلمي ويحصنهم دينياً وإخلاقياً وبما يجعلهم أفراداً نافعين لدينهم وبلدهم وكذلك تعريفهم بمخاطر الحرب الناعمة التي يسعى من خلالها العدو الى بث السموم من خلال متابعة المسلسلات الهابطة التي تهدف الى إفساد الشباب والشابات وشبكات التواصل الاجتماعي ..

داعيين أولياء أمور الطلاب ممن لم يلتحقوا بهذه المراكز إلى سرعة احضار أبنائهم للإستفادة من البرامج التعليمية والتدريبية والانشطة الرياضية التي ستعود على أبنائهم بالفائدة الكبيرة  .

 

تقييمات
(1)