ملف الأسبوع

" 26 سبتمبر " تزور المستشفى العسكري بتعز.. مدير المستشفى: حققنا نجاحات متميزة في كافة الخدمات الطبية

" 26 سبتمبر " تزور المستشفى العسكري بتعز.. مدير المستشفى: حققنا نجاحات متميزة في كافة الخدمات الطبية

شهدت محافظة تعز تحولات نوعية في تهيئة البنية التحتية في جميع المجالات فعندما تتولد الإرادة تظهر المعجزات حيث أمعن العدوان في استهداف البنى التحتية في جميع المحافظات

وكان لمحافظة تعز النصيب الأكبر من هذا الاستهداف وتدمير كل مقومات الحياة فيها حيث عانت محافظة تعز الجديدة من حرمان وغياب كلي للخدمات التنموية نظرا لتواجد كل المنشآت في نطاق سيطرة المرتزقة وفي مقدمتها المنشآت الصحية الحكومية منها المستشفى العسكري العام بتعز ومن هنا ظهرت الحاجة لإعداد مستشفى حكومي يلبي احتياجات المجاهدين وأسرهم وكذلك المواطنين بشكل عام وتم إنشاء المستشفى العسكري بتعز في فترة زمنية قصيرة فرضتها الظروف الراهنة والوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به المواطن ولا يستطيع دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة..
"26سبتمبر" قامت بزيارة إلى المستشفى العسكري العام بتعز والتقت الدكتور المجاهد محمد العزي- مدير عام المستشفى.. فالى الحصيلة:

حاوره : المقدم /عصام نجاد
* مع دخول العام التاسع من الصمود في وجه العدوان والحصار ماذا يحضركم القول؟
** في البداية نرحب بصحيفة "26سبتمبر" في هذا الصرح الطبي الذي يعد وجها من أوجه الصمود في مواجهة العدوان والحصار الذي فرض علينا من قبل قوى الشر التي هزمت شر هزيمة أمام صمود وتضحيات شعبنا ممثلا بقيادته الثورية والسياسة والعسكرية فكان النصر حليفنا ومن هذا المنطلق فإن إرادة الشعوب في الحصول على حريتها وعزتها وكرامتها لا يقهرها قوى الباطل والطغيان مهما كان حجمها او قوتها..
* أمعن العدوان في ضرب المنشآت الحيوية في البلد كان لتعز النصيب الأكبر من ذلك وخاصة المنشآت الطبية والمراكز الصحية.. كيف تنظرون إلى ذلك؟
** نعم أقدم العدوان على ضرب كل شي جميل في بلدنا الحبيب مستهدفا الحرث والنسل وكل البنى التحتية التي يستفيد منها المواطن خاصة المستشفيات والمراكز الطبية بتعز والتي تقع تحت سيطرة مرتزقة العدوان وسط المدينة وبعد تحويل المستشفى العسكري إلى ثكنة عسكرية بعد طرد كوادره برزت الحاجة إلى إنشاء مستشفى عسكري يعمل على خدمة المجاهدين وأسرهم وكذلك المدنيين ككل في ظل عدم توافر أي مستشفى حكومي يخدم أبناء تعز في المناطق الواقعة تحت سيطرة المجلس السياسي الأعلى في صنعاء .
* كيف كانت البداية الأولى لإنشاء المستشفى العسكري العام بتعز؟
** في البداية كان إنشاء المستشفى العسكري لغرض الإسعافات الأولية وكنا نقاسم المواطنين همومهم ومعاناتهم جراء عدم توافر أي مركز صحي حكومي ثم بدأنا وبدعم من القيادة بإنشاء عدد من العيادات واستقطاب عدد من الكوادر الطبية المؤهلة وكذلك تجهيز المعدات الطبية وكل متطلبات المستشفى حتى وصل المستشفى إلى ما ترونه الآن..
* كم عدد الأقسام بهذا المستشفى؟
** يحتوي المستشفى على عدة أقسام (طبية - فنية - إدارية) فالأقسام الطبية 1- قسم الطوارئ العامة 2- قسم العناية المركزة 3- قسم العمليات 4-قسم الرقود سعة سريرية (110) سرير 5- قسم العيادات الخارجية منها: عيادة المخ والاعصاب وعيادة الباطنية وعيادة الأسنان وعيادة الجراحة العامة وعيادة جراحة العظام وعيادة الأنف والإذن والحنجرة وعيادة المسالك البولية وعيادة النساء والولادة وعيادة الأطفال.
وكذلك عيادة المجارحة والجبس 6- مركز الغسيل الكلوي 7- وحدة الاورام السرطانية 8- قسم الاشعة (التلفزيونية والسينية والايكو وتخطيط القلب) 9- قسم المختبر وبنك الدم..
* حقق المستشفى العسكري العام بتعز قفزة نوعية ونجاح متميز في فترة زمنية قصيرة فماهو سبب هذا النجاح؟
** الاعتماد على الله سبحانه وتعالى ثم جهود القيادة ممثلة بالاخ الدكتور ناشر على القعود مدير دائرة الخدمات الطبية العسكرية والأخ اللواء/عبداللطيف المهدي قائد المنطقة العسكرية الرابعة وكان لها الاثر الفعال في هذا النجاح وكذلك جهود العاملين بالمستشفي من اطباء وممرضين وغيرهم الذين آثروا العمل لما فيه خدمة الناس في هذا الظرف الذي يمر به البلد من عدوان وحصار..
* كيف تنظرون إلى الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى العسكري بتعز؟
** ننظر الى هذا العمل العظيم من قول الله سبحانه وتعالى (ومن احياها فكأنما احيى الناس جميعا) فالمستشفى العسكري العام حقق نجاحا متميزا بفضل الله سبحانه وتعالى في تخفيف معاناه المرضى..
وتقديم الخدمة الطبية المتكاملة خاصة في مجال استقبال الحالات الطارئة منها الجراحية وجراحة المخ والاعصاب والأوعية الدموية وكذلك يستقبل الحالات الحرجة من المستشفيات الاخرى من المحافظة نفسها ونسعى إلى تطوير الخدمة الطبية المقدمة للمرضى لكي نواكب التقدم العلمي الطبي..
* ماذا عن قسم الكلى؟
** حظي المستشفى العسكري بستة اجهزة متطورة مختصة بالكلى وان شاء الله سيتم فتح مركز الغسيل الكلوي قبل عيد الاضحى المبارك والذي سيسهم بالتخفيف من معاناة المرضى الذين كانوا يتكبدون عناء السفر إلى خارج المحافظة لغرض الغسيل الكلوي..
* هل تمتد خدمات المستشفى للمدنيين والعسكريين ام للعسكريين فقط؟وكم عدد الحالات التي يستقبلها المستشفى في اليوم الواحد؟
** خدمات المستشفى مفتوحة للجميع مدنيين وعسكريين بدون استثناء ويستقبل المستشفى اكثر من 130حالة باليوم من مختلف الاطياف مدنيين وعسكريين..
* ماذا عن قسم الاورام السرطانية؟
** السرطان مرض خبيث يصيب الإنسان بفعل السموم والغازات الملوثة وقد تم فتح قسم للاورام السرطانية بالتنسيق مع مدير صندوق الاورام حيث نستقبل اكثر من ثمانين حالة في الشهر لغرض اعطائهم الجرع الكيماوية وبالتالي المستشفى العسكري يولي هذه الفئة مع فئة الغسيل الكلوي اهتماماً خاصاً كواجب انساني تجاه تلك الحالات..
* ما أبرز الصعوبات التي يمر بها المستشفى؟
** المستشفى يعاني في الوقت الراهن من عدم توافر جهاز الاشعة المقطعية وهذا يعتبر من اهم الاجهزة الطبية التي يجب ان تتوفر للمستشفى لانها ستخفف على المواطنين الإعباء المالية في المستشفيات الخاصة لاننا نضطر إلى نقل المريض الي مستشفى اخر لعمل الاشعة المقطعية ومن ثم إعادته الى المستشفى العسكري وهذا يكلف كثيراً من الجهد والمال ويعتبر المستشفى الحكومي الوحيد بتعز. والذي لا يملك جهاز الاشعة المقطعية مقارنة بغيره من المستشفيات الحكومية.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا