هيمبر الجاسوس البريطاني في الشرق الأوسط: بريطانيا دعمت فيصل بن تركي لتأسيس الدولة الوهابية الثانية (الأخيرة)

هيمبر الجاسوس البريطاني في الشرق الأوسط: بريطانيا دعمت فيصل بن تركي لتأسيس الدولة الوهابية الثانية (الأخيرة)

الحكومة السعودية الوهابية الثانية 1843-1891
على الرغم من أن الدمار الذي أصاب الوهابيين في عام  1818 ولكن بمساعدة الاستعمار البريطاني عادوا مرة أخرى بصورة أقوى فبعد إعدام الإمام عبد الله آل سعود في تركيا

نظر فلول العشيرة الوهابية السعودية إلى إخوانهم من العرب والمسلمين كأعداء حقيقيين وأصبحت بريطانيا والغرب أصدقاؤهم الحقيقيين المخلصين  وهذه كانت بداية مرحلة الحقد السعودي الوهابي على بقية العرب والمسلمين .. في عام 1843 تمكن الإمام الوهابي  فيصل بن تركي آل سعود من الفرار من السجن في القاهرة وعاد إلى نجد ثم بدأ الإمام فيصل في الاتصال بالحكومة البريطانية في عام 1848 دون أن يتلقى رد وفي عام  1851توسل فيصل مرة أخرى للحصول على المساعدة والدعم من الحكومة البريطانية ونتيجة لذلك  في عام  1865 أرسلت الحكومة البريطانية العقيد لويس بيلي إلى الرياض لتأسيس مكتب تمثيلي للحكومة الاستعمارية البريطانية بموجب معاهدة مع الأسرة السعودية الوهابية في عام  1866وقعت الأسرة السعودية الوهابية اتفاقية صداقة مع الحكومة الاستعمارية البريطانية  وهي قوة كرهها جميع المسلمين  بسبب قسوتها الاستعمارية في العالم الإسلامي.
تشبه هذه الاتفاقية العديد من الاتفاقيات الظالمة التي فرضها المستعمرون البريطانيون دائمًا على مستعمراتهم في الخليج الفارسي وتنص الاتفاقية انه في مقابل مساعدة الحكومة الاستعمارية البريطانية للاسرة الحاكمة الوهابيه في صورة أموال وأسلحة  وافقت الأسرة السعودية الوهابية على التعاون المطلق مع الاستعمار البريطاني،  أثارت الاتفاقية التي توصلت إليها الأسرة السعودية الوهابية مع ألد أعداء العرب والإسلام غضبًا شديدًا من العرب والمسلمين الآخرين  سواء داخل أو خارج المنطقة شبه الجزيرة العربية من بين اكثر الرافضين لهذه الاتفاقية كان امير حائل الراشد في وسط الجزيرة العربية وفي عام 1891   وبدعم من الأتراك  هاجم الراشد الرياض و دمر إمارة الوهابية في الرياض آنذاك  ومع ذلك  فقد استطاع بعض أفراد الأسرة السعودية الوهابية من بينهم عبد الرحمن آل سعود وابنه الصغير عبد العزيزمن الفرار بسرعة إلى الكويت  التي كان يسيطر عليها المستعمرون البريطانيون لطلب الحماية والمساعدة البريطانية..
ونختتم هنا بتأسيس بريطانيا للدولة السعودية الوهابية الثالثة التي أطلقت عليها إسم المملكة العربية  السعودية عام 1932م .. منذ عام 1902تمكن الإمام الوهابي عبد العزيز الجديد عام 1902 من الاستيلاء على الرياض وكان من أوائل الأعمال الوحشية لهذا الوهابي الجديد بعد النجاح في احتلال الرياض ترويع سكانه من خلال قتل رئيس قبيلة الرشيد عند بوابة المدينة وأحرقوا  1200 شخص أحياء وكان الإمام الوهابي عبد العزيز  المعروف في الغرب باسم ابن سعود محبوبا للغاية من قبل المستعمر الإنجليزي وكان الكثير من المسؤولين الحكوميين البريطانيين والمبعوثين في منطقة الخليج العربي يجتمعون أو يتصلون به في كثير من الأحيان  ويدعمونه بسخاء بالمال والسلاح والمستشارين ويعد السير بيرسي كوكس والنقيب بريدو والكابتن شكسبير وجيرترود بيل وهاري سانت جون فيلبي من بين العديد من المسؤولين والمستشارين الاستعماريين الإنجليز الذين يعملون بانتظام مع عبد العزيز لمساعدته بكل ما يحتاج إليه من اجل تأسيس المملكة الوهابية الثالثة  التي تسمى حاليا المملكة العربية السعودية التي أنشأت بعد طرد حاكم الحجاز الشريف حسين وأولاده من الحجاز بعد مذبحة مروعة راح ضحيتها آلاف المدنيين.
في مايو  1919  وفي مدينه تربة في الحجاز  في منتصف الليل بطريقة جبانة ووحشية هاجموا المدينة وقتلوا أكثر من 6000  شخص ومرة أخرى في أغسطس 1924 كما فعل البرابرة  اقتحم الجنود الوهابيون السعوديون منازل في الحجاز  مدينة الطائف سرقوا المال واغتصبوا النساء ثم قطعوا رؤوس الأطفال الصغار وكبار السن  وكانوا يضحكون ويستمتعون بعويل وصراخ النساء ، قفزت العديد من نساء الطائف على الفور الى آبار المياه لتجنب الإغتصاب والقتل على أيدي الجنود الوهابيين السعوديين العنيفين قاموا بشكل عشوائي بقتل جميع الرجال الذين التقوا بهم في الشوارع  وسرقة أي شيء يمكن أن تحمله  وتم ذبح أكثر من  400 شخص بريء بشكل رهيب في الطائف.
ما أشبه اليوم بالبارحة عندما ندرس التاريخ القريب خاصة قبل ما يقرب من ثلاثة قرون ماضية وما حصل من تنامي حركة متشدّدة في الجزيرة العربية وكيف تطوّرت لتُصبح أداةً لتتشبث قبيلة معيّنة على أرضها كي تسيطر على الجزيرة العربية خاصة في الحجاز ولتتكاتف على أهدافٍ معيّنة من أهمها تثبيت حكم هذه القبيلة على الجزيرة العربية ولتستغل الدين المتشدد في تصفية خصومها المعارضين وكيف ان هذا النظام الوهابي المجرم يقتل اليوم الأبرياء في اليمن وسوريا والعراق من اجل تثبيت حكمه الظالم ومن اجل المحافظة على عروشهم الخاوية التي ستنهار قريبا تحت وقع ضربات الأبطال الأحرار في الأمة الإسلامية الممانعين الرافضين للخنوع والاستسلام للاستكبار العالمي.