البحر الأحمر ملتقى الأطماع الاستعمارية: (89)

البحر الأحمر ملتقى الأطماع الاستعمارية: (89)

كما ذكرنا في الحلقة السابقة بأن البوكيرك قبل موته أوصى وأرفق وصيته بتقرير شامل عن الأسرار التي توصل اليها والطريقة التي يجب أن يسير عليها خلفه ..

وأرسل ذلك إلى ملكه في لشبونة عاصمة البرتغال وقد أمر الملك البرتغالي خلفه بأن ينفذ وصية البوكيرك حرفياً وفعلاُ عمل القائد الجديد السير على نهج سلفه وجهز عدة حملات حتى وصل في عام 1541م إلى أقصى شمال البحر الأحمر حتى ميناء طور عند الطرف الجنوبي لشبه جزيرة سيناء ثم تسللت ليلاً إلى ميناء السويس المواجه له لمباغتت الأسطول العثماني به غير أنها شعرت بتأهب الأسطول للخروج إلى البحر فانسحبت مسرعة إلى باب المندب حتى لا تحاصر داخل هذا البحر وكانت هذه الحملة رداً على العثمانيين عند معركة "ديو" والتي كانت تبتغي بها طرد البرتغاليين من الهند وذلك سنة 1538م أو على الأقل طردهم لساحل الهند الغربي ولكنها لم تنجح هذه الحملة وفشلت الحملة لأسباب كثيرة منها سوء القيادة نفسها ولأنها لم تصل إلى المياه الهندية إلا متأخرة بالنسبة للبرتغاليين وقوة سيطرتهم هناك كما سبقت الإشارة .
وهكذا تتضح أبعاد مرحلة البوكيرك المؤسس التي كانت نتيجتها حرمان البحر الأحمر أحد ثوابته "الممر" وتتضح أيضاً أبعاد موقف " البحيرة " عندما فقدت أحد ثوابتها وكان سكان البحيرة ومعهم البندقية يدركون أن معركتهم في المحيط الهندي هي معركة مصير غير أن ما أصابهم من ضعف اقتصادي أضعف قدرتهم على مواجهة متطلبات هذه المعركة كما يجب وفي الوقت المناسب وكانت البندقية ذات الإحساس التجاري النشط أكثر وأسبق إدراكاً بخطورة تلك المعركة وأعمق تقديراً لنتائج حملة فاسكود جاما الأولى التي كانت عن طريق جواسيس في لشبونة فقد أرسلت عدة وفود إلى القاهرة عند مطلع القرن 16م لتحث ( الغوري )على إرسال حملة بحرية إلى الهند وعلى الإتصال بأمراء الهند المسلمين لمنعهم من التجارة مع البرتغاليين  كما أرسلت الخبراء الفنيين لمساعدته في بناء قطع الأسطول في السويس عندما شرع في ذلك عام 1605م لكن يلاحظ أن البندقية قد تخلت عن المماليك بعد عدة سنوات وخاصة بعد أن علمت بأن المماليك يترددون عن مواجهة البرتغاليون خوفاً من تكرار هزيمة أسطولهم كما حدث له في معركة " ديو" البحرية واضطرت سفنها إلى الذهاب إلى سوق لشبونة للحصول على توابل الهند كما تنبأ البوكيرك وذلك تحت ضغط حسهم التجاري بعد أن كانت سفنها تعود من الإسكندرية فارغة لا تجد ما تشتريه وقد أحسن المؤرخون الذين عاصروا فترة التحول التجاري مثل ابن الدبيع , وأبن المجاور, وبامخرمة في اليمن وابن أيامس في مصر في تصوير حجم تجارة الشرق ومدى تكدسها في موانئ عدن وغزة وباقي موانئ الشام والاسكندرية ودمياط وايضاً في تصوير ما أصاب هذه الموانئ من جدب وقحط في العقد الأول من القرن 16م وكيفما كان الأمر فقد عجز الطاهريون عن مواجهة البرتغاليين لفقدانهم الثروة وتكنلوجيا ذلك العصر ( السفينة الحربية والأسلحة النارية حتى أن أبن الدبيع مؤرخهم الخاص وصف آخر سلاطينهم الأقوياء عامر بن عبد الوهاب في أواخر حياته لم تكن له سوءة إلا مد يده إلى مال الأوقاف وذلك تعبيراً عن الضيق الاقتصادي الذي مرت به اليمن  حين ذاك ويذكر بامخرمة أن هذا السلطان منع أهالي الساحل المواجه لجزيرة كمران من مهاجمة البرتغاليين أثناء وجودهم حينذاك في الجزيرة عندما طلبوا الإذن لهم بذلك ومدهم بالسلاح لأنه كان يعرف مدى قوة وحداثة الأسلحة البرتغالية وعجز المماليك كذلك عن مواجهة البرتغاليين فقد دفع التحول التجاري السلطان الغوري إلى زيادة الضرائب ومصادرة الأموال فزادت الاضطرابات والثورات داخل سلطنته الواسعة واضطر إلى إرسال الحملات الصغيرة لقمعها هنا وهناك وذلك في وقت عمل فيه جهده لبنا أسطول جديد منذ عودة قائد حملته الأولى من الهند وتأكيده على ضرورة استمرارية المعركة مع البرتغاليين حينما يكون جاهزاً لها كونها معركة مصير ولم يتم إعداد الإسطول الجديد إلا في النصف الأول من عام 1515م لأن الأخشاب المناسبة لبناء السفن الكبيرة لا توجد في مصر وأن ما جلبه من نواحي الشام تعرض للغرق على يد فرسان القديس يوحنا الذين يتخذون من جزيرة ردوس مقراً لهم مما أضطر إلى جلب الأخشاب من السلطنة العثمانية الذي أصر سلطانها بايزيد الثاني أن يكون ما طلبه الغوري هدية لمصر , وكانت هدية ضخمة تحتوي على ثلاثمائة مدفع فضلاً على الأخشاب والمعدات .
وكان إلزاماً أن تتغير خطة الحملة المملوكية الثانية عن خطة حملتهم الأولى نظراً لتغير الأوضاع في البحر الأحمر خلال تلك السنوات فقد بلغه دخول البرتغاليين موانئ البحر الأحمر كما جاءه وفد الطاهريين يطلب منه النجدة لصد البرتغاليين عن عدن والسواحل اليمنية بشكل عام وتلخصت الخطة الجديدة في ضرورة تحصين موانئ وسواحل البحر الأحمر وتحرير السواحل  التي يتواجد بها البرتغاليين وغلقه نهائياً أمام البرتغاليين لحماية ظهر الحملة البحرية قبل توجهها إلى الهند .