ثورة لإعادة الاعتبار للشعب

ثورة لإعادة الاعتبار للشعب

اعتبر نجاح ثورة  21 سبتمبر منذ يومها الاول بمثابة  ثورة لإعادة الاعتبار للشعب وتحرير قراره من التبعية للتدخل الخارجي في شؤونه...

لذا اعتبرت امريكا هذه الثورة خطراً على هيمنتها على المنطقة وحركت رموزها لشن العدوان  في 26 مارس 2015.
اعتبر بصدق ان رؤى وافكار السيد قائد الثورة والقيادة السياسية قد كانوا اكثر قدرة على افشال كل مخططاتهم
ان الصدق مع النفس كانت ومازالت المدخل لصمود الشعب ورفض اية تبريرات او القبول باستمرار الوضع كما كان قبل نجاح الثورة يوم 21سبتمبر 2014م.
اننا اليوم نؤكد بما لا يدع مجالاً للشك اننا بقوة الله وحكمة ورؤى السيد العلم  قائد الثورة ننتصر واستمرار عنتريات دول العدوان ومرتزقتهم يقرب من الانتصار النهائي لعزة واستقلال اليمن.
ومن حقنا دخول مارب وتحرير كل المناطق المحتلة من المرتزقة والاحتلال الأجنبي.
اما في جانب اعادة الاعمار والتأسيس لتنمية حقيقية بعيدا عن شركاء الحماية اساس الاعتماد للنهضة وتقليص فاتورة الاستيراد من خلال تشجيع الاستثمار الزراعي والسمكي ودفع رجال المال والأعمال نحو الزراعة والتصنيع والاسهام في مشاريع انتاجية بمساهمات مجتمعية.. ونحن نؤسس لليمن الحديث يتكون من القطاع العام/ الخاص /المختلط والقطاع التعاوني الذي بدأ في عهد الشهيد الحمدي.
وكما ننتصر يوميا في الجهات نسقط كل الرهانات في الحرب الاقتصادية والمالية وضرب مخططاتهم من خلال حزمة من الإجراءات.
وأخيرا.. اقول للمجتمع الدولي ان اردتم الاستقرار في المنطقة عليكم سرعة وقف العدوان ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي ما لم من حق الشعب مطالبة القيادة الثورية والسياسية ضرب المواقع الاستراتيجية في السعودية والامارات وتعطيل كل المطارات المدنية لدول العدوان, ومنع السماح للطائرات الاممية استخدام مطار صنعاء الدولي.

*استاذ الادارة والتنظيم ومستشار رئيس الجمهورية والمجلس السياسي الأعلى..