كلك نظر: منعطفات وأحداث الثورة والدولة في جنوب اليمن 1967م- 1990م(97)

كلك نظر: منعطفات وأحداث الثورة والدولة في جنوب اليمن 1967م- 1990م(97)

تتبعاً لردود الفعل بين الرأي والرأي الآخر والرأي الآخر, هم اليمين ونحن اليسار ,ردودنا هادئة وردودهم متشنجة بالصيغة أدناه

نص رسالة الفندم للشيخ حميد طويل
يا شيخ حميد بلغ أصحابنا أهالي عزلة رخمة حول ما حدث من أحمد القردعي الذي يريد إثارة الفتن من جديد في المنطقة ألم يكفهم ما حصل في الماضي من قتل ودمار واغتيالات وأناس مخطوفين؟!
وكم أبادت ألغام الجبهة من أبرياء نقول كفى ما قد مضى وهذا المقال حجة عليكم.
نص الرسالة أعلاه هو رد الفندم على موضوعي المعنون إحراق النساء عام 1978م أكبر جريمة في التاريخ اليمني الذي تم نشره في شهر مايو من العام الماضي 2020م على حلقتين لو الفندم أرسل رداً إلى الصحيفة كان سيتم نشره مهما كان كبره, لكنه أوجز رده بالرسالة الصغيرة أعلاه وتعقيبي عليه فضلت أن يكون مختصراً على النحو التالي :-
أولاً الرسالة لم تأخذ صيغتها السليمة مثل الأخ فلان المحترم يرجى كذا بل ما جاء أعلاه هو صيغة أمر ليس إلا : يا شيخ حميد بلغ أصحابنا الخ ...
ثانيا : ما ذكره عني بأنني أريد إثارة الفتن حسب قوله فهذا غير صحيح فأنا لم أكتب غير الحقائق التي يعرفها الجميع وهي حقائق من العيار الثقيل .
ثالثا: قال ألم يكفهم ما حصل في الماضي من قتل ودمار واغتيالات وأناس مخطوفين .. أعتقد والله أعلم أنه يقصد بذلك أصحابنا من المواطنين الثمانية الشهداء  والمخطوفين الستة الذين لا يزالون مخفيين قسراً إلى يومنا هذا ومر على إخفائهم ما يقارب 42عاماً وعلى ذكرى المخطوفين فأنني أكرر التساؤل للجميع وأقول بالفم المليان يا يمين ويا يسار إلى متى سيسمر إخفاء الستة المواطنين المخفيين قسراً من عام 1978م إلى اليوم أي 42عام ؟؟ وإلى متى ستظل ملفاتهم مفتوحة وإلى متى سيظل مصيرهم مجهولاً ولا يعرف عنه أحد ؟
رابعا: تسأل الفندم وكم أبادت ألغام الجبهة من أبرياء ؟
تسمية الجبهة اسم مجرد كان قد تعود الرئيس السابق من عام 1978م إلى يوم مقتله على نطق تسمية الجبهة كاسم مجرد و حذى  حذوه كبار المسؤولين في عهده على إطلاق نفس التسمية على الجبهة واستخسروا كلمة الوطنية وكأن صكوك الوطنية ملكاً لهم يمنحونها لمن يشاءون ويحجبونها عمن يريدون .
اكتفي ببنود التعقيب المذكورة أعلاه
وخاصة فيما يتعلق بالشخص المستهدف في مقالي مايو2020م المنشور في العدد 2146- العدد 2147 وتوجد عدة تساؤلات وانتقادات لشخصي على ما كتبته لاحقاً من يوليو 2020م إلى قبل أسبوعين قال واحد من جماعة اليمين الرجعي : ما هذه الخبيرات التي كتبتها ؟ قلت ليست خبيرات إنها حقائق مدعومة بالمستندات الرسمية مع أقول شهود عيان موثوق بهم, قال أيوه بس خبيرات زمان قد انتهت ,اليمن الآن غارقة في أزمات جديدة ,قلت له الأزمات الحالية هي نتيجة لتراكم الأخطاء السابقة والسكوت عنها إن مظالم وأخطاء وتجاوزات الماضي هي سبب ما نعانيه اليوم , أزماتنا الطاحنة اليوم هي نتيجة السكوت عن أخطاء الأمس .
ملاحظة : حرصت في الحلقة السابقة وهذه الحلقة أن أتيح المجال لخصومنا الرجعيين العفاشيين لأن يقولوا ما بأنفسهم ولم أحجب منهم إلا أصحاب العبارات السوقية .
عودة إلى الموضوع : أي كاتب وباحث أو صحفي يشعر بالارتياح عندما يكون لمقالاته أو بحثه ردود فعل أو صدى مؤيد أو حتى معارض .
أما ذوي الميول الرجعية اليمينية فإنهم غير ذلك ولا تعجبهم غير آرائهم .