كتابات | آراء

للعرب نقول : كفى خنوعاً وذلا ؟!

للعرب نقول : كفى خنوعاً وذلا ؟!

عقود من الزمن والعالم المجرم بقواه المتسلطة يحاولون جاهدين زرع الرهبة والخوف في مخيلة المواطن العربي من خلال وسائلهم  الاعلامية وعملائهم الذين زرعوهم في جسد الأمة العربية

والإسلامية ومحاولة ربط ذلك الخوف والرهبة بما يمتلكه العدو من امكانات وقدرات تمنع اي احد من الاقتراب منه حتى اوصلوا الكثير الى مرحلة الجمود وعدم التفكير .
ظل الاعلام العالمي بشكل عام والاعلام العربي بشكل خاص يروج لما تمتلكه قوى الشر وعلى رأسها أمريكا واسرائيل من امكانات وقدرات فنية وقتالية تحميها من كل من يفكر الاقتراب منها بل أوصلت القارئ والمشاهد والمستمع الى مرحلة الاقتناع بان تلك الامكانات لا يمكن اختراقها وهي كفيلة بحمايتهم وصد اي هجمات محتملة.
اليوم انكشف المستور  وما تشهده المنطقة من احداث اشعتلها قوى الشر لتجعل المنطقة بأنظمتها العقيمة قوة استهلاكية لشراء الاسلحة واضعاف قدراتها وقتل ابنائها هو ما كان يخطط له الاعداء ..  ومن كسر هلامية أسطورة قوى الشر هو محور المقاومة هذا المحور الذي فضح ما يؤفكون وكشف ان تلك القوة هي مجرد فقاعة اعلامية انفضح امرها في العدوان على اليمن حيث فشلت تلك القدرات القتالية من حماية مملكة النفط كما انفضح امر ربيبة قوى الشر والإرهاب اسرائيل هي وقبتها الحديدية التي فشلت امام ضربات المقاومة الفلسطينية التي اشعلت النار في احياء تل أبيب وجميع مستوطنات الاحتلال وجعلت تلك القصة التي زرعها الاعداء عن قبتهم الحديدية في أذهان الناس مجرد وهم لا اساس له من الصحة وبعزيمة الرجال الاحرار سيهزم جمع الأعداء وما يمكرون وبهذا نقول للأعداء الى هنا وكفى خنوعاً وذلاً.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا