كتابات | آراء

6أعوم من العدوان

6أعوم من العدوان

ستة  أعوام من العدوان على اليمن والشعب اليمني صامد صمود الجبال الرواسي لم يتراجع يوماً  عن الدفاع عن أرضه وعرضه ووطنه، 

برغم المواجهات الشرسة التي استخدم فيها العدوان كل الأسلحة الفتاكة والقنابل والصواريخ المحرمة التي وجهها ضد  اليمن الأرض والإنسان.
لكن إيمان هذا الشعب بالدفاع المقدس عن أرضه هو من جعله يواجه تحالف الشر ممثلاً بدول العدوان ومن تبعهم من المرتزقة وعباد الدينار وسفهاء القوم، كما أن هذا الإيمان هو ما ولد الصمود الأسطوري اليمني الذي واجه ويواجه العدوان  الظالم  وجعله  ينهار يوماً بعد يوم فظهرت حقيقتهم الإجرامية العدوانية تجاه اليمن وهو  يمارس ضده أبشع الجرائم التي تتعارض مع كافة المواثيق والمعاهدات الدولية.
ستة  أعوام والشعب اليمني يتعرض للحصار ومنع دخول الغذاء والدواء والمشتقات النفطية أمام صمت دولي مخزٍ بل ومشارك في قتل اليمنيين.. فأين ضمير الإنسانية وأين شعارات الحرية وحقوق الإنسان التي تتشدق بها المنظمات والدول والشعوب؟!
ستة  أعوام والشعب اليمني يقدم التضحيات من اجل كرامته ودفاعاَ عن أرضه واستبسالاً في سبيل عزته وسيادته وحريته.. ستة  أعوام واليمن يتعرض للإبادة والقتل والتدمير من قبل العدوان السعودي الأمريكي.. ستة  أعوام واليمن يقف صامداً أمام تلك الوحشية الصهيونية الأمريكية التي لا تفرق بين طفل رضيع أو شيخ مسن أو امرأة.. ستة  أعوام والجيش اليمني واللجان الشعبية يقدمون قوافل الشهداء ويسطرون أروع الملاحم البطولية ويحققون الانتصارات العظمية التي أرهبت العدو وجعلت تحالف الشر يقف حائراً أمام تلك الانتصارات عاجزاً أمام تلك التحديات.
نعم.. هذا هو شعبنا اليمني شعب القوة والبأس الشديد المعروف على مدى التاريخ بأنه لا يقبل بالمستعمر والمحتل، ولا يقبل بأية وصاية على أرضه وقراره، لذا فإن العام السابع من صمود اليمنيين سيكون جحيماً ولظى على دول العدوان التي أمعنت في قتل اليمنيين وحصارهم، وهو عام النصر المبين إن شاء الله.
الرحمة للشهداء الذين سطروا ملاحم الخلود وقدموا أعلى مراتب البطولة وأعلى درجات الإيمان بالله، والشفاء للجرحى والخلاص للأسرى والنصر للمجاهدين رجال الجيش واللجان الشعبية.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا