محليات

استشهد متأثراً بجراحه خلال مشاركته في الدفاع عن الوطن والتصدي للعدوان.. تشييع جثمان الشهيد مصلح محمد المشاط في صعدة

استشهد متأثراً بجراحه خلال مشاركته في الدفاع عن الوطن والتصدي للعدوان.. تشييع جثمان الشهيد مصلح محمد المشاط في صعدة

برقيات تعازي من قائد الثورة وقيادات الدولة والشخصيات الاجتماعية والسياسية والحزبية
شُيع في محافظة صعدة ، جثمان الشهيد مصلح محمد حسين المشاط، الذي استشهد متأثراً بإصابة تعرض لها خلال مشاركته في جبهات الدفاع عن الوطن

في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي.
وخلال التشييع الذي تقدمه محافظ صعدة محمد جابر عوض، وأمين عام المجلس المحلي للمحافظة محمد العماد ووكلاء المحافظة وأقارب الشهيد، أشاد المشيعون بمواقف وتضحيات الشهيد في سبيل الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله.
ونوه محافظ صعدة بدور وبسالة الشهيد مصلح المشاط في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.. مشيرا إلى أن الشهيد كانت له إسهامات بارزة في مختلف الجبهات، حتى إصابته التي استشهد متأثرا بها في إطار معركة النفس الطويل.
وعبر عن خالص العزاء والمواساة إلى فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، ووالده وأسرته وكافة أبناء ومشايخ ووجهاء مديريات خولان بن عامر.
فيما أشاد عضو الوفد الوطني المفاوض، علي ناصر قرشة بالدور الاجتماعي للشهيد مصلح المشاط.. معبراً عن التعازي للرئيس المشاط وجميع قبائل ومشايخ خولان بن عامر.
وقد وُوري جثمان الشهيد مصلح المشاط الثرى في مسقط رأسه في عزلة ولد نوار بمنطقة الرقة في مديرية حيدان بعد الصلاة عليه في جامع الإمام الهادي بمدينة صعدة.
هذا وكان قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، قد بعث برقية عزاء ومواساة لفخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى باستشهاد أخيه مصلح المشاط.
وأعرب قائد الثورة في البرقية عن خالص العزاء والمواساة للرئيس المشاط ووالده وأسرته الكريمة.. سائلاً الله تعالى له الرحمة والمغفرة والفوز بالجنة ولأهله الصبر والسلوان.
كما بعث رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور، برقية عزاء ومواساة إلى فخامة المشير الركن مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى، في استشهاد شقيقه مصلح عن عمر ناهز ٤٣ عاماً.
وعبر رئيس الوزراء في البرقية عن بالغ العزاء والمواساة للرئيس المشاط، ووالده وإخوانه في استشهاد مصلح المشاط، الذي ارتقت روحه إلى بارئها بعد معاناة مع المرض جراء الإصابة التي تعرض لها خلال مشاركته في جبهات البطولة في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي.
وأشاد بما اجترحه الشهيد من بطولات وتضحيته الكبيرة في سبيل الانتصار لوطنه والدفاع عن أمنه وكرامة وعزة شعبه ضد قوى العدوان ومرتزقتها.
وأكد رئيس الوزراء أن الوطن فقد باستشهاده فارساً شجاعاً وبطلاً مقداماً من أبطاله الميامين، سائلاً الله العلي القدير أن يسكنه الفردوس الأعلى ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
إلى ذلك تلقى فخامة المشير الركن مهدي محمد المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى، برقيات عزاء ومواساة من رؤساء مجالس القضاء والنواب والشورى وهيئة مكافحة الفساد، وأعضاء المجلس السياسي الأعلى، ونواب رئيس الوزراء والوزراء، ومحافظي المحافظات ورؤساء الهيئات والمصالح الحكومية، والعديد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والحزبية، وذلك في استشهاد أخيه مصلح محمد المشاط.
وعبروا من خلال البرقيات عن خالص العزاء والمواساة للرئيس المشاط بهذا الفقد الأليم.. سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الشهيد بواسع الرحمة والمغفرة ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا