محليات

خلال تدشين العام الدراسي الجديد في جامعة العلوم والتكنولوجيا

خلال تدشين العام الدراسي الجديد في جامعة العلوم والتكنولوجيا

رئيس الوزراء ينفي وجود أي تدخل لتغيير خطة الجامعة الأكاديمية أو مسارها التعليمي
دشن رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، العام الجامعي الجديد 1444هـ في جامعة العلوم والتكنولوجيا..

وفي التدشين ألقى رئيس الوزراء كلمة نوه في مستهلها بالحضور المتميز لجامعة العلوم والتكنولوجيا وفاعليتها الأكاديمية المتقدمة.
وهنأ الدكتور بن حبتور، رئيس الجامعة وأساتذتها وطلابها على بدء العام الدراسي الجامعي بالمستوى العلمي الرفيع الذي وصلت إليه وتدشين العام الجامعي الجديد .. لافتاً إلى أن هيئة التدريس في الجامعة، هم من ضمن أكفأ الطواقم الأكاديمية على المستوى الوطني.
وأوضح أن جامعة العلوم والتكنولوجيا رغم التغيير الطفيف في إدارتها حافظت على مستواها العلمي .. مؤكداً عدم تدخل أي أحد لتغيير خطتها الأكاديمية أو مسارها التعليمي أو برنامجها البحثي.
واعتبر خريجي جامعة العلوم والتكنولوجيا إضافات نوعية في المجالات التي تخصصوا فيها .. مشيراً إلى حالة الاقتتال في المحافظات الواقعة تحت الاحتلال السعودي الإماراتي.
وقال" تابعنا خلال الأيام الماضية حالة الاقتتال بين وكلاء السعودية والإمارات وتعدد الولاءات للمتقاتلين على ذلك النحو المخزي، في وقت تبرهن فيه صنعاء أن لديها مصدر قرار واحد".
وأضاف "قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي والمجلس السياسي الأعلى بقيادة فخامة المشير الركن مهدي المشاط، بالإضافة إلى حكومة الانقاذ هم مصدر القرار ضمن سلسلة إدارية سياسية تراتبية, دون الشعور أن هناك طرفاً يعمل على حساب الطرف الآخر".. وذكر رئيس الوزراء أن الجانب الأمني وعمله الدؤوب لترسيخ الأمن والاستقرار ومكافحة الجرائم واحداً من تجليات الانضباط وواحدية القرار في صنعاء.
وتطرق إلى حجم النهب الذي طال الموارد النفطية والغازية في البلاد .. مبيناً أن 13.5 مليار دولار، حجم ما تم بيعه من نفط وغاز اليمن طيلة السنوات الماضية من قبل دولتي الاحتلال و والمرتزقة وتم إيداعها في البنك الأهلي السعودي بجدة.
وأفاد الدكتور بن حبتور بأن ما تم اظهاره وفقاً للوثائق من إجمالي ذلك المبلغ هو مليار ونصف فقط وباقي المبلغ لا يعرف أين ذهب وكيف تم التصرف فيه.
من جانبه اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، تدشين العام الجامعي الجديد والعمل بالتقويم الهجري من جامعة العلوم والتكنولوجيا، رسالة بوقوف الدولة إلى جانب الطلاب والجهاز الإداري والأكاديمي العامل بالجامعة ولن يُسمح للمرتزقة بتخريب المؤسسة التعليمية الرائدة على مستوى الوطن.
وبين أن الوزارة وفي ظل توجهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى عقدت ورشة لتحليل الوضع الراهن لمشروع استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي 1444 - 1448هـ في ضوء مستهدفات الرؤية الوطنية لمواكبة التطورات والتوجهات العالمية.
ولفت الوزير حازب إلى أن وزارة التعليم العالي في ظل العدوان تجاوزت كثيراً من التحديات وحققت إنجازات علمية وبحثية وأكاديمية وافتتاح أكثر من ثمان جامعات أهلية وأربع جامعات حكومية وكذا افتتاح وتوصيف برامج أكاديمية.
وأكد أن الوزارة لن تسمح بالمساس بجامعة العلوم والمؤسسة الوطنية الرائدة في التعليم الأهلي على مستوى اليمن والتي رفدت البلد بكثير من الكفاءات والخبرات المشهود لها.. وفي الفعالية التي حضرها وزيرا الأشغال العامة والطرق المهندس غالب مطلق والدولة لشؤون مجلس النواب والشورى علي أبو حليقة، أشار نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي شرف الدين إلى دلالة ورمزية تدشين العام الجامعي الجديد 1444هـ من رحاب جامعة العلوم والتكنولوجيا لمكانتها بين الجامعات اليمنية.
وبارك لجامعة العلوم والتكنولوجيا فتح تخصصات جديدة تواكب متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل في البكالوريوس والدراسات العليا .. مبيناً أن التصنيف العالمي للجامعات "ويبلاكس" أعلن أن جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء حازت على المرتبة الأولى من بين الجامعات اليمنية الأهلية.
وتطرق الدكتور شرف الدين إلى محاولة حكومة الفنادق في نقل مقر الجامعة منذ العام الماضي والتي باءت بالفشل ولم يعترف العالم إلا بجامعة العلوم والتكنولوجيا التي مقرها العاصمة صنعاء .. مؤكداً استمرار اعتماد وتعميد المصادقة على جميع الشهادات الصادرة من الجامعة وفروعها في كافة المحافظات من صنعاء إلى عدن، ومن الحديدة إلى المهرة.
بدوره استعرض رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور عادل المتوكل، الإنجازات التي حققتها الجامعة في ظل العدوان في الجوانب الأكاديمية والبرامجية والبحثية وفي مقدمتها حصول مجلة الدراسات الاجتماعية في الجامعة على المركز الأول على مستوى مجلات العلوم الاجتماعية في الوطن العربي.
وأوضح أن عدداً من المجلات العلمية الصادرة عن الجامعة حصلت على المراتب الأولى من بين المجلات العلمية المحكّمة لنشر الأبحاث العلمية على مستوى الوطن العربي، وكذا حصول عدد من طلاب الجامعة على جوائز في مسابقات عالمية.
وأكد الدكتور المتوكل أن الانجازات التي تحققت واستمرار العملية التعليمية في ظل العدوان، تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية والاهتمام بالعملية التعليمية وتنفيذاً لمتطلبات ومعايير الاعتماد المحلية والدولية.
عقب ذلك تم تكريم الطالبات الفائزات في المسابقات العربية والدولية في الجرافيكس، وكذا الفائزات في المسابقة العربية للتغليف بلبنان خلال العام 2021م.
حضر التدشين رئيس جامعة 21 سبتمبر رئيس المجلس الطبي الأعلى الدكتور مجاهد معصار ومدير مركز تقنية المعلومات الدكتور فؤاد عبد الرزاق ورئيسا جامعتي الناصر الدكتور عبدالله الطاهش وآزال للتنمية البشرية الدكتور حسين البهجي.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا