الأخبار

بن حبتور : 22 من مايو سيظل من الأيام الخالدة في حياة الشعب اليمني

رفع رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، برقية تهنئة إلى قائد الثورة السيد عبدالملك بدر آلدين الحوثي وفخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى بمناسبة العيد الوطني ألـ 34 للجمهورية اليمنية "22 مايو".

بن حبتور : 22 من مايو سيظل من الأيام الخالدة في حياة الشعب اليمني

وعبر الدكتور بن حبتور عن أحر التهاني والتبريكات بالأصالة عن نفسه ونيابة عن زملائه أعضاء الحكومة لقائد الثورة والرئيس المشاط وأعضاء المجلس السياسي وأبناء الشعب اليمني الحر الأبي بهذه المناسبة الوطنية المهمة في واقع الشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية.

وأشار إلى أن يوم الـ 22 من مايو المجيد سيظل من الأيام الخالدة في حياة الشعب اليمني لإرتباطه بتحقيق تلك الغاية الوطنية السامية التي ناضل من أجلها أبناء اليمن في جنوب وشمال وشرق وغرب اليمن الكبير وهي إعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة.

وأوضح أن الوحدة المباركة لم تكن نتاج اللحظة والظرف التاريخي الذي جرى خلاله الإعلان عنها كما يرى البعض بل هي نتاج لمرحلة طويلة من النضال الوطني الجامع لأبناء الشعب اليمني على امتداد عقود مديدة خلت.

وشدد رئيس حكومة تصريف الأعمال على أنه لا يحق لأي كان أن يدّعي الوصاية على الوحدة أو التفريط بها لأنها كانت وستظل استحقاقاً وطنياً خالصاً صنعه الشعب اليمني وقدّم في سبيله التضحيات العظام.

وأفاد بأن المشاريع الانفصالية ذات البُعد القروي المقيت والمدعومة من الخارج لا تمثل إلا أصحابها من خونة وبائعي الأوطان والمتاجرين بالآلام ومعاناة أبناء هذا الشعب الكريم.

ولفت إلى أبناء اليمن في عموم الوطن الكبير باتوا يدركون تماماً زيف الشعارات الانفصالية وبالمقابل ما تمثله الوحدة من أهمية وضرورة كبيرة للوطن وأبنائه وخيرهم واستقرارهم.

وذكر الدكتور بن حبتور أن ما يمر به الوطن من عدوان وحصار واحتلال لجزء من أراضيه وجزره منذ قرابة عشر سنوات ومن سعي حثيث لإعادة تقسيمه وتفتيته يأتي ضمن المخطط المستمر منذ أكثر من ثلاثين عام خلّت الذي يستهدف الوطن ووحدته واستقراره وسلامة أراضيه.

وأكد أن الوحدة كانت وستظل مصدراً للقوة والتنمية والبناء والاستقرار كما أن الفرقة تمثل مصدراً للصراع والتناحر وتفتيت الأوطان والبوابة التي يُنفذ منها الأعداء لضرب الأوطان والشعوب وتدميرها.

 

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا