الأخبار

5000 منزل في صنعاء القديمة بحاجة للترميم

26سبتمبرنت:محمد تلها/

أكد استشاري مشروع الترميمات المهندس عقيل نصاري بالهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية بان الهيئة تقوم حاليا بتنفيذ ثلاثة مشاريع في صنعاء القديمة بتمويل من الاتحاد الأوروبي بتكلفة 300 الف دولار وهي إعادة ترميم وإصلاح عدد من المنازل المتضررة وتأهيل الساحات وتحسينها وكذا إعادة وترميم السور الشرقي للمدينة .

5000 منزل في صنعاء القديمة بحاجة للترميم

وقال المهندس نصاري في تصريح خاص لـ26سبتمبرنت بان أعمال الترميم والإصلاح جارية في عدد من أحياء المدينة في ترميم 60 منزل وإصلاح سقوف 30 منزل عبر الصندوق الاجتماعي للتنمية وكذا إعادة تأهيل وتحسين الساحات والواجهة الخارجية لحي العلمي وخضير إضافة إلى ترميم السور الشرقي للمدينة واستكمال ما تبقى من المشاريع السابقة ما بين إصلاح سقوف منازل وترميم كلي.

منوها الى ان الهيئة ستقوم قريبا بترميم وإعادة اصلاح 30 منزل من قبل مشروع الاشغال العامة بدعم من الاتحاد الأوروبي عبر منظمة اليونسكو.

وقال بان المنازل المتضررة في صنعاء القديمة كثيرة فقد وصلت من خلال اعمال النزول الميداني لحصر ومسح الأضرار لمباني صنعاء القديمة بالكامل الى 5000 منزل من اجمالي 11720منزلامابين اضرار طفيفة لاكثر من 3000 منزلا واضرار 1500 متوسطة و380 منزلا اضرار جسيمة.

واكد نصاري بان المباني المستهدفة لعملية الترميم والتي لها الأولوية هي 380 كونها كانت ايله للسقوط وقد تم انجاز ما يقارب الـ100 منزل من قبل التموينات المسلمة من منظمة اليونسكو إضافة الى اصلاح وترميم 57منزل بتمويل من قبل امانة العاصمة كما قامت مشكورة مجموعة شركات هايل سعيد بالتعاون مع الهيئة في ترميم وإصلاح 30 منزلا.                                                           

وأشار المهندس نصاري الى ان الهيئة وضعت خطة للطوارئ لمواجهة اضرار الكوارث والامطار وتدفق السيول لكن للأسف لم تحظى الهيئة باي تجاوب لا من المالية ولا من الوزارة ونظرا لعدم التعاون او التجاوب لهذه الخطة لجأنا الى المنظمات والصندوق الاجتماعي للتنمية كونه الجهة الأكثر تعاونا مع الهيئة في مواجهة الاضرار واعمال الإصلاح والترميم للمدينة.

وقال عندما سقط منزلان شاكر وعسلان وتمت الزيارة من قبل المسؤولين للتعرف عن حجم الاضرار الا انه لم تقدم الدولة أي دعم ونفاجئ بقيام الصندوق الاجتماعي هو اول من قام بالمبادرة بالرغم من ان هذان المنزلان لم تكن ضمن قائمة الإصلاح والترميم وتم إعادة الترميم بما في ذلك منزلان عصده والدرم وغيرها من المنازل الاكثر تضررا.

موكدا بان الهيئة ستقوم بأعمال الترميم والتأهيل لعدد من المنازل الواقعة غربي الجامع الكبير خلال المراحل القادمة .

وقال بانه يجب على وزارة الأوقاف القيام بواجبها في حماية المباني التابعة لها.

داعيا الهيئة العامة للزكاة ورجال الاعمال وتجار صنعاء الوقوف مع الهيئة بالدعم والمساعدة لان حجم المنازل المتضررة كبير في حدود 5000 منزل وهذا عدد ليس ببسيط في هذه المدينة التاريخية الى جانب الدعم الدولي.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا

الأربعاء: 21 أيلول 2022

من (أوبريت 21 سبتمبر)