الأخبار

ذمار: إنهاء قضيتي قتل في مديريتي جهران وعنس

نجحت جهود رسمية وقبلية قادها رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء عبدالله الحاكم ومحافظ المحويت حنين قطينه وعدد من الشخصيات الاجتماعية في إنهاء قضية قتل بمديرية جهران محافظة ذمار راح ضحيتها يوسف مجاهد هادي من أبناء مدينة معبر.

ذمار: إنهاء قضيتي قتل في مديريتي جهران وعنس

وخلال لقاء قبلي تقدمه أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة مجاهد العنسي ووكيل المحافظة عباس العمدي، أعلن أولياء دم المجني عليه العفو عن الجاني محمد علي الشاوش من نفس المنطقة لوجه الله وتشريفا للحاضرين.

وأشاد اللواء الحاكم بموقف أولياء الدم وأبناء جهران في العفو والتسامح وتشريف حكم الوساطة وإنهاء القضية، لافتا إلى أهمية ترجمة توجيهات قائد الثورة في حل القضايا الاجتماعية والتفرغ لمواجهة العدوان ودعم المرابطين بالرجال والمال.

فيما أشار محافظ المحويت قطينة إلى أن تجاوب وتعاون القبائل مع توجيهات قائد الثورة في حل النزاعات والخلافات يجسّد عظمة الشعب اليمني وتلاحمه في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

من جانبه أكد الأمين العام العنسي أهمية تعزيز التلاحم والاصطفاف ومعالجة القضايا المجتمعية تنفيذا لتوجيهات قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى في توحيد الصفوف والتحرك لمواجهة العدوان.

بدوره أشاد الوكيل العمدي بموقف أولياء الدم في التسامح والعفو وبجهود كل من ساهم في إنهاء القضية.. مؤكدا أن أبناء جهران وذمار بشكل عام في مقدمة الصفوف للدفاع عن الوطن.

  كما نجحت جهود قبلية قادها وكيل المحافظة عباس العمدي وعدد من الشخصيات الاجتماعية ومدير قسم شرطة كومان في إنهاء قضية قتل بين أسرتي القهبري والكوماني في منطقة كومان جبل الدار بمديرية عنس.

وخلال لقاء قبلي تقدمه رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء عبدالله الحاكم ومحافظ المحويت حنين قطينه وأمين عام محلي محافظة ذمار مجاهد العنسي، أعلن أولياء دم المجني عليه حازم غيلان الكوماني العفو الشامل عن الجاني أيمن محمد القهبري من نفس المنطقة لوجه وتشريفا للحاضرين.

 وأكد اللواء الحاكم أهمية تضميد الجراح وتعزيز أواصر الإخاء وتوحيد الجهود في التحشيد لجبهات العزة والبطولة واستمرار دعم المرابطين ومواجهة العدوان حتى دحر الغزاة والمحتلين.

 فيما أشار محافظ المحويت قطينة إلى أهمية تعزيز الإخاء وحل الخلافات بطرق سلمية وتوجيه البنادق نحو العدو السعودي الأمريكي الإماراتي.

 من جانبه أشاد أمين عام محلي المحافظة العنسي بموقف أولياء الدم في العفو والتسامح والذي يجسد قيم وأصالة القبيلة اليمنية، منوها بجهود كل من أسهموا في إنهاء القضية.

بدوره أكد الوكيل العمدي أهمية الحفاظ على التقاليد الحميدة في إصلاح ذات البين وحل القضايا المجتمعية بطرق أخوية، داعيا قبائل ذمار للاقتداء بقبائل جبل الدار في العفو إرضاء لله تعالى والتسامي فوق الجراح.

فيما أشار الشيخ محمد زيد عمران إلى أهمية تعزيز التآخي والتسامح والتكاتف للحفاظ على الأمن والسلم الاجتماعي ورص الصفوف لمواجهة العدوان.

شارك في اللقاء عدد من الشخصيات الاجتماعية وقيادات أمنية.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا