ملكة العقيق اليماني تقتحم تجارة الانترنت

 26سبتمبرنت : سامية القاسمي ..

 المرأة اليمنية كانت ومازالت صانعة التحولات منذ القدم وكما تروي القصص التاريخية  عن رائدات يمنيات كأمثال الملكة بلقيس والملكة اروى وغيرهن من الاتي سجلن اسمائهن بأحرف من نور .

ملكة العقيق اليماني تقتحم تجارة الانترنت

المرأة اليمنية لازالت تكافح في ظل الوضع الذي تعيشه اليمن من حصار وعدوان وهنا قصة لرائدة من رواد الاعمال التي لم تستلم للظروف الصعبة والتي وقفت شامخة وبدأت عملها من الصفر اقتحمت هذا المجال انطلاق من حبها لوطنها وايمانها من ان العمل مصدر سعادة الانسان الفتاة الشابة ملكة العقيق اليماني ام طارق التي جابت شهرتها  الى الافاق .

وحكت قصتها لـ"26سبتمبرنت" وقالت" منذ بدايتها في العام 2017م وهوايتها لهذه المهنة وقالت والدي الذي شجعني على اختيار هذه المهنة بعد ما اكملت دراستي الجامعية  شاف والدي اني أحب كل شيء عن التراث و اقترح عليا ان اشتغل عبر النت بالعقيق اليماني و بدأت اشتغل بتجارة العقيق من 2017 و الحمدلله صار معي محل صغير و أغلب التجارة عبر الإنترنت

وتابعت ..الأشغال اللي نقدر نعملها بالمحل  نطبع  اي صورة  ع فصوص العقيق وكذلك ننحت أسماء الأشخاص على الفضة سواء خواتم او قلادة صدر او ميدالية حسب الطلب .وكذلك العصب التراثية والقلادات والاساور بجميع أنواعها وأيضا الملابس التراثية نقوم بتطريزها بالفضة واحزمة الجنابي وكل ما يتعلق باللبس والحلي التراثية .

وأشارت ان أكثر عمل والذي يزيد الطلب عليه هي الخواتم الفضة اليمني اما الفضة التركية فلا تمشي إلا نادرا.

  وأوضحت ام طارق ان أكثر الزبائن هم الرجال اما بالنسبة للنساء فالعمل قليل جدا ما يشترين منا لأنهن يحبين الذهب أكثر و القليل منهن فقط من تهتم بالفضة و العقيق .

وقالت ملكة العقيق الى ان اعمالها وصلت للخارج بأكثر مما هو داخل اليمن عبر صفحتي بالفيس ووصلت مبيعاتي للمغتربين الذي في السعودية و دول الخليج و أيضا الي امريكا و الهند و ماليزيا  .

كما وصلت الى أغلب المحافظات منها اب و تعز عدن و أبين و مأرب و البيضاء و المهرة و حضرموت و شبوة  .

  موضحه ان الترويج أغلبه اعلانات ممولة عبر صفحتي بالفيس بوك (ملكة العقيق اليماني ) و كمان عن طريق الزبائن اللي يشتروا مني ويعملوا  لي دعاية واعلان  عند أهلهم واصدقائهم

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا