الأخبار

عظمة الموقف وجسامة المسؤولية للقاضي الرصابي

الكتابة على قدر ما هي مسؤولية قيمية وأخلاقية, هي بالقدر ذاته جموح في المتاح والمسموح من قضايا تعتبر الكتابة حولها إسهاما مهما وضروريا

عظمة الموقف وجسامة المسؤولية للقاضي الرصابي

في مكامن المثار لكن بمحددات أكثر دقة وأكثر وضوحاً وهذه الاقتحامات الكتابية للقاضي حسن الرصابي هي مسار اختطه عن قناعة وبوازع ضمير وطني لأن الرجل امتاز ويمتاز بامتداد زماني طويل عاصر أجيالاً وشهد أحداثاً وتغيرات كان جزءاً أصيلا من تلك المتغيرات كان دوماً ينحاز إلى جانب الصواب وإلى الصف الذي يدين بالولاء للوطن والشعب ومما ساعده على ذلك مرونته العالية وقدرته على القراءة للأحداث ولا يكتفي بهذا الإيجاز المعرفي, وإنما يعزز لدى قارئه القناعات بأن الوطن ما زال بخير, وانه عنوان كل أصيل, وما ينبغي على المواطن إلا ان يعزز كثيراً من الانتماء الأصيل لوطنه وأن يمسك بأطراف الشعور بالوطنية الحقيقية التي ترتقي كثيراً عن المفاهيم النفعية المباشرة.. كون الوطن هو الملاذ وهو السند وهو العنوان الابرز الذي يجمع كل الفرقاء وكل الشركاء..
وفي هذا المنظور من المفاهيم يقول الدكتور امين الريشاني رئيس الاكاديمية اليمنية للثقافة والادب في التقديم الذي زين بها هذا الكتاب..
"ان هذا الكتاب فيه مقاربة قوية وقراءة دقيقة لتحديات الارهاب وتغولاته وفيه تحليل لمضامينه وتحدياته وهو عمل يكتسب صدقية عالية في التحليل وفي قراءة ابعاده الحقيقية.. فهو قد اوغل في قراءة تفاصيل عديدة في ثنايا هذا الكتاب وشده موضوع معين الا وهو الارهاب كتحد وكمعطى وكاشكالية اختار الكتاب الحديث عنه واعداد مقاربات حول جوهر الارهاب والتطرف والتشدد الذي افضى باليمن الى تحديات متعددة والى حسابات اضرت ببناه الاجتماعية والاقتصادية واصابت البنى السياسية في مقتل وقادت الى صراعات واحتقانات والى تداخلات خطيرة.. بقي ان نشير هنا الى ان الكتاب الذي اختار عنوانا لافتا واقترب كثيرا من حجم الاشكاليات ومن طبيعة القضايا المثارة والمتفاعلة مع متغيرات المجتمع..
من هذه الحلقة نواصل العمل على قراءة معمقة لمحتوى الكتاب والكاتب.

تقييمات
(3)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا