معلومات مقلقة بشأن المتحور الجديد 'أوميكرون' والمتعافين من كورونا!

 


ذكرت دراسة جديدة، أن الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا (كوفيد-19) يبدو أن لديهم حماية أقل من عودة الإصابة بالفيروس مع المتحور "أوميكرون" مقارنة بالمتحورات السابقة.

معلومات مقلقة بشأن المتحور الجديد 'أوميكرون' والمتعافين من كورونا!

وبدأت مجموعة من العلماء الجنوب أفريقيين في دراسة خطر عودة الإصابة بكوفيد مع ظهور متحور أوميكرون في البلاد.

وبعد دراسة بيانات عودة الإصابة التي تسببت فيها متحورات بيتا ودلتا وأوميكرون، وجد العلماء أن الإصابات السابقة ربما لا تحمي ضد "أوميكرون" كما كانت تحمي من الإصابة بالمتحورين الآخرين.

وقال مؤلفو الدراسة: "الدليل على مستوى السكان يشير إلى أن متحور أوميكرون مرتبط بقدرة كبيرة على تجنب المناعة من إصابة سابقة".
وأضافوا: "في المقابل، لا يوجد دليل وبائي على مستوى السكان عن حدوث إفلات من المناعة مرتبط بمتحوري بيتا أو دلتا".

وتم تسجيل أول إصابة بسلالة "B.1.1.529"، التي أطلقت عليها لاحقًا منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون"، في بوتسوانا يوم 11 نوفمبر لدى مواطن من جنوب إفريقيا، حيث تم رصد العدد الأكبر من المرضى.

وتحمل هذه النسخة عددًا قياسيًا من التحورات حيث يبلغ 50، بما في ذلك أكثر من 30 طفرة في بروتين سبايك الذي يتسلل من خلاله الفيروس إلى جسد الإنسان، وسط مخاوف واسعة من أن هذه السلالة أكثر عدوى من سابقاتها وقادرة على مقاومة اللقاحات.

وصنفت منظمة الصحة العالمية هذا المتحور بـ"المثير للقلق"، وفضلًا عن مجموعة من الدول في الجنوب الإفريقي وصلت السلالة إلى كل من هولندا وبلجيكا و[إسرائيل] وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والتشيك وأستراليا وكندا.

وأسفر بدء انتشار هذه السلالة عن موجة جديدة للحد من حركة النقل في العالم خاصة الإغلاق أمام دول إفريقيا الجنوبية والتي تعاني أصلًا من مشاكل اقتصادية ونقص في اللقاحات.

تصنيف :
أهم الأخبار علوم و تکنولوجيا أقسام أخری العالم كورونا في العالم

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا