أحد المخططين لقتل الرئيس الحمدي يتحدث لقناة عربية

رغم مرور أربعة عقود ويزيد على جريمة اغتيال الرئيس الحمدي 11 أكتوبر 1977م الا ان الجريمة حاضرة في الذهنية اليمنية وذاكرة الشعب اليمني لم تنسى بعد ما حدث في ذلك اليوم المشؤوم على يد عملاء السعودية وعلى رأسهم أحمد الغشمي وعلي صالح وبإشراف الملحق العسكري السعودي صالح الهديان .

أحد المخططين لقتل الرئيس الحمدي يتحدث لقناة عربية

قبل عدة أيام أطل أحد المخططين والمشاركين في الجريمة من المسؤولين السعوديين في قناة عربية.

إنه تركي بن الفيصل الرئيس السابق للاستخبارات السعودية حيث تولى المنصب في 1977م وله دور في التخطيط لجريمة اغتيال الحمدي بالتعاون مع أجهزة استخباراتية اجنبية.

المسؤول السعودي السابق تجاهل التطرق لقضية اغتيال الحمدي رغم حديثه عن الكثير من الاحداث العربية والدولية بتلك الفترة ودور السعودية فيها.

وبحسب مصادر في صنعاء فإن هناك معلومات لم تكشف بعد عن تفاصيل الدور السعودي في هذه الجريمة منها دور تركي بن الفيصل الذي كان يتنقل في بعض المناطق اليمنية وله اتصالات مع أحد أبرز عملاء السعودية في اليمن وهو الشيخ عبدالله الأحمر الذي قاد تمرد على الدولة في تلك الفترة بتمويل سعودي إضافة الى دور جماعة الاخوان المسلمين وتحديداً العميل عبدالمجيد الزنداني في ذلك التمرد وسيتم الكشف عنها قريباً.

تقييمات
(0)