الأخبار

الدكتور زايد يكشف عن مخاطر وأسباب مرض داء الكلب

26سبتمبرنت:محمد تلها

بصورة مخيفة تنتشر الكلاب الضالة في شوارع واحياء العاصمة صنعاء بعد ان عجزت أمانة العاصمة عن مكافحتها نظرا لارتفاع أسعار السموم بحسب تصريحات المسؤولين في الامانة..الأمر الذي سبب اصابات كبيرة بعض الكلاب واداء الى انتشار داء الكلب.

الدكتور زايد يكشف عن مخاطر وأسباب مرض داء الكلب

وداء الكلب منتشر فى جميع أنحاء العالم وهو مرض ينتقل عن طريق فم الكلب ومعروف بـ”Rabies” إلى دم الشخص الذي تعرض للهجوم ويسبب هذا الفيروس مهاجمة الخلايا العصبية الموجودة في مخ الشخص مما يسبب التهاب الدماغ .

ولا تزال الكلاب المصابة بداء الكلب في جميع أنحاء العالم سببًا في وفاة البشر المصابة تقريبًا بسبب داء الكلب.

وحول المزيد من المعلومات عن مرض داء الكلب التقت 26 سبتمبر نت الدكتور نبيل علي زايد الذي بدوره حدثناعن أسباب ومخاظر هذا المرض بالقول: 

مرض داء الكلب هو مرض خطير وكبير على صحة الإنسان وهو مرض فيروسي يصيب الجهاز العصبي وإذا لم يتلق الشخص الرعاية الطبية المناسبة بعد التعرض المحتمل لداء الكلب يمكن للفيروس أن يسبب مرضًا في الدماغ مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

ويشير الدكتور زايد الى ان أعراض داء الكلب كثيرة منها الصداع وارتفاع درجة الحرارة وفرط الكسل أو الخمول وصعوبة البلع - عدم الراحة (وخز أو حكة) في مكان العظة - صعوبة النوم والهلوسة وتدهور الوظائف الإدراكية للشخص لا يستطيع الانتباه وقد ينتج عن هذا الإصابة بـ الخرف - العدائية الزائدة عن الحد -رهاب الهواء رهاب الماء واضطرابات قد تنتهي إلى الوفاة.

اما عن أسباب داء الكلب قال الدكتور: يحتوي لعاب الكلاب المصابة على نوع من الحمى وهذه الحمى الفيروسية تكون موزعة على لسان الكلب والعقد العصبية الموجودة في الغدد اللعابية وتظهر بعد أسبوع على فمه لذا يوصي الأطباء بضرورة تطعيم الكلاب مع تربيتها في المنازل.

 وأوضح الدكتور ان ما يحدث للمصابين بـ داء الكلب تنتقل العدوى بالحمى الفيروسية للأشخاص الذين تعرضوا لخطر الإصابة عن طريق الجروح والخدوش التي يسببها الهجوم وكلما كان الجرح أعمق كلما زادت نسب الإصابة بالحمى الفيروسية.

وفترة حضانة فيروس داء الكلب تستمر من 4 إلى 6 أسابيع ولكن في بعض الأحيان تستمر المدة إلى أكثر من 6 أشهر وأحياناً تمتد لسنة.

ويتم تشخيص داء الكلب بإجراء اختبارات للأجسام المضادة الموجودة في الجسم للكشف عنها عن طريق البول واللعاب.

ونوه الدكتور نبيل الى ان من ضمن الإسعافات الأولية عند الإصابة بداء الكلب يجب اتباع هذه الطرق للوقاية من تطور الحمى الفيروسية المصاحبة لداء الكلب إذا شككت في الأمر قبل الذهاب للطبيب وهي غسل مكان الإصابة جيداً بالماء والمطهر اليودي وضع على المنطقة البوفيدون اليودي الذي يقتل الجراثيم والفطريات كونه أحد المواد المضادة لداء الكلب.

  اماعلاج داء الكلب قال الدكتور إذا تأكد التشخيص بداء الكلب يصف الطبيب العلاج من خلال وضع مطهرات على الأنسجة المتهتكة في الجلد وهذه المطهرات والأدوية عبارة عن مضادات حيوية تساعد على القضاء على الفيروس ويعطي الطبيب غلوبولين مناعي وريدي لتقوية جهاز المناعة في مواجهة الفيروس.

كما يتم عزل المريض بداء الكلب عن باقي الأسرة وعزل أدوات طعامه حتى لا ينقل العدوى لشخص آخر مع ضرورة ارتداء القفازات المصنوعة من المواد الطبية عند علاج المريض.

 

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا