عضو السياسي الأعلى الحوثي يفتتح مشروع كسوة العيد للفقراء بذمار

افتتح عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ومعه محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي اليوم، مشروع كسوة عيد الفطر المبارك.

عضو السياسي الأعلى الحوثي يفتتح مشروع كسوة العيد للفقراء بذمار

يستهدف المشروع الذي ينفذه مكتب الهيئة العامة للزكاة بذمار 60 ألف طفل من أبناء الفقراء والمحتاجين.

وفي الافتتاح بحضور عضوي مجلس الشورى حسن عبدالرزاق وعبده العلوي وأمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية عبدالمحسن طاووس ووكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف، أشاد عضو السياسي الأعلى بمبادرة الهيئة العامة للزكاة في افتتاح هذه المعارض وتوفير كسوة العيد لأبناء الفقراء والمحتاجين ضمن المشاريع الخيرية النوعية التي تتبناها الهيئة ترجمة لتوجيهات القيادة الثورية والسياسية في هذا الجانب.

وأكد حرص القيادة الثورية والسياسية على تعزيز دور الهيئة العامة للزكاة بما يمكنها من الوصول إلى الفئات التي تتطلب الدعم والمساندة وفقا لمصارف الزكاة.

وأشاد محمد علي الحوثي، بدور مكتب الهيئة العامة للزكاة والسلطة المحلية في إنجاز هذا المشروع الذي يعكس اهتمام هيئة الزكاة بالفقراء والمحتاجين وتخفيف معاناتهم في ظل التحديات التي فرضها العدوان والحصار.

وقال "عندما نرى الفقراء والمحتاجين وأسر الشهداء يحصلون على كسوة العيد نزداد غبطة واعتزاز بأن خيرات الزكاة تصل إلى مكانها الصحيح"..

داعيا الجميع إلى الإسهام الفاعل في دعم مثل هذه المشاريع لتصل إلى الفقراء والمحتاجين.

ولفت إلى أهمية الإسراع في استكمال مشروع القضاء على الثأر الذي تم تدشينه من محافظة ذمار من خلال العمل على حل قضايا العالقة وتكاتف جهود كافة أبناء المحافظة وصولا إلى وأد ظاهرة الثأر إلى الأبد.

بدوره أشاد المحافظ البخيتي بهذه الخطوة.. لافتا إلى أن المشروع يهدف إلى دعم الأسر الفقيرة المنتجة من خلال تشجيعها على العمل والإنتاج وتوفير كسوة أبناء الفقراء والمحتاجين على حساب الهيئة العامة للزكاة.

ولفت إلى أن هذا المشروع يعكس حرص الهيئة على إيصال الزكاة إلى من يستحقها حسب مصارفها الثمانية.. داعيا التجار لأن يكونوا شركاء في مثل هذه المشاريع الهادفة إلى تعزيز التكافل والتعاون بين أبناء المجتمع.

فيما أشار وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف إلى أن مشروع كسوة العيد يأتي ضمن خمسة مشاريع نوعية تتبناها الهيئة العامة للزكاة خلال هذا العام والتي تستهدف الفقراء والمحتاجين.

ولفت إلى أن محتويات المعارض الخاصة بالمشروع جميعها من الإنتاج المحلي.. مبينا أن هذه المشاريع تبين للمجتمع بأن أموال الزكاة التي يتم جمعها تذهب إلى الفقراء والمحتاجين حسب مصارف الزكاة.

وكان مدير مكتب الهيئة العامة للزكاة بالمحافظة إبراهيم المتوكل أشار إلى أن المشروع يستهدف أبناء الفقراء والمحتاجين الذين تم الوصول إليهم وحصرهم من خلال آلية دقيقة تضمن وصول الزكاة إلى من يستحقها من الفقراء والمحتاجين.

وبين أن إجمالي الأسر المستفيدة من المشروع يبلغ ١٧ ألف أسرة تضم ٦٠ ألف طفل فيما سيرتفع عدد الأسرة المستفيدة إلى ٤١ ألف ضمن المشاريع الأخرى التي تتبناها الهيئة في إطار المحافظة.

ودعا التجار ورجال المال إلى الإسراع بدفع ما عليهم من زكاة والإطلاع على المشاريع التي تنفذها الهيئة للتأكد بأن ما يتم دفعه من زكاة تذهب إلى الفقراء والمحتاجين.

حضر الافتتاح وكلاء المحافظة فهد المروني وعلي عاطف ومحمد عبدالرزاق ومحمود الجبين ومدراء المكاتب التنفيذية.

تقييمات
(0)