الأخبار |

وزير الثقافة يدشن مشروع دعم الحرف اليدوية في دار الحمد بصنعاء

دشن وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال، عبدالله الكبسي، اليوم، في دار الحمد بأمانة العاصمة ، مشروع دعم الحرف اليدوية في مجال قص وصقل العقيق وصناعة الجلديات، الذي تنفذه الإدارة العامة للحرف والمشغولات اليدوية بوزارة الثقافة بتمويل وإشراف من قبل الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر .

وزير الثقافة يدشن مشروع دعم الحرف اليدوية في دار الحمد بصنعاء

دشن وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال، عبدالله الكبسي، اليوم، في دار الحمد بأمانة العاصمة ، مشروع دعم الحرف اليدوية في مجال قص وصقل العقيق وصناعة الجلديات، الذي تنفذه الإدارة العامة للحرف والمشغولات اليدوية بوزارة الثقافة بتمويل وإشراف من قبل الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر .


وفي التدشين، الذي حضره نائب وزير الثقافة محمد حيدرة، ونائب وزير الصناعة والتجارة، أحمد الشوتري، ورئيس الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والاصغر ،أحمد الكبسي ..أكد وزير الثقافة أهمية إعداد استراتيجية وطنية لتطوير وحماية الحرف والمشغولات اليدوية بما يسهم في الارتقاء بها وتطويرها وضمان ديمومتها وحمايتها من الاندثار .
وأشار إلى أن اليمن تمتلك الكثير من الكنوز التي تستوجب إبرازها واستغلالها الاستغلال الأمثل والعمل على تسويقها داخليًا وخارجيًا خاصة في ظل وجود الكفاءات والخبرات الوطنية.
وشدد الوزير الكبسي على ضرورة التنسيق بين وزارة الثقافة و وزارة الصناعة والتجارة والهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر للنهوض بواقع الصناعات الحرفية .
من جانبه لفت نائب وزير الثقافة إلى ما يحظى به العقيق اليمني من سمعة كبيرة في الخارج فضلا عن خصوصيته لدى العديد من الدول، الأمر الذي يشجع على الاستثمار في هذا الجانب واستغلال المردود الاقتصادي من تصدير العقيق اليمني الذي تشهد أسعاره ارتفاعا كبيرا في الأسواق العالمية.
بدوره أكد نائب وزير الصناعة والتجارة، أن لدى وزارة الصناعة والتجارة توجه لدعم الحرف والمشغولات اليدوية من حيث تقديم الخدمات وتسجيل العلامات التجارية لها بشكل مجاني بالإضافة إلى المساعدة في تسويق تلك المنتجات وتشبيك صغار المنتجين مع الأسواق والمولات الكبيرة .
وأكد أن أبواب وزارة الصناعة والتجارة مفتوحة أمام صغار المنتجين وخصوصا من يعتمدون على المواد الخام المحلية لتقديم كافة أوجه الدعم والمساعدة لهم .
من جهته أوضح رئيس الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر أن مشروع دعم الحرف اليدوية هو أحد مشاريع الهيئة الهادف إلى بناء وتنمية قدرات الحرفيين والمساهمة في إزالة العقبات أمام الحرف وتنميتها ومساعدتها على النمو بما يحقق الاستدامة ويساهم في حماية هذه الحرف من الاندثار .
ولفت إلى أن تدشين هذا المشروع جاء بعد تنفيذ دراسة أولية ومسح ميداني استهدف محافظة صنعاء وأمانة العاصمة بهدف تقييم الوضع الراهن للحرف والحرفيين وتحديد التدخلات اللازمة للمساهمة في حماية الحرف والمشغولات اليدوية وضمان استمرارها وديمومتها .
ونوه أن الهيئة تعتزم مستقبلاً توسيع هذا المشروع ليشمل بقية المحافظات وصولا إلى تحقيق الأهداف المنشودة، موضحا أن الهيئة بدأت في تدشين المشروع بتنفيذ دورتين تدريبيتين لأربعين متدربا ومتدربا في مجالي قص وصقل العقيق وصناعة الجلديات .
كما القيت كلمة من قبل مدير عام الحرف والمشغولات اليدوية بوزارة الثقافة ، عبدالقدوس المتوكل، أشار فيها إلى أن مشروع دعم الحرف اليدوية يتضمن تدريب أربعين متدرباً ومتدربة في مجالات صقل العقيق لمدة 39 يوما وفي مجال صناعة الجلديات لمدة 30 يوماً .
وأشاد المتوكل بإسهامات وجهود الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر ودعمها للمشاريع المتعلقة بتطوير الحرف والمشغولات اليدوية.
عقب ذلك اطلع وزير الثقافة ونائبه ونائب وزير الصناعة ورئيس الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر على سير عملية التدريب في قسمي العقيق والجلديات.
حضر التدشين وكيل وزارة الثقافة لقطاع الآثار والمدن التاريخية عبد الملك عزان.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا