أخبار |

فعاليات ثقافية بذكرى الشهيد القائد والرئيس الصماد

فعاليات ثقافية بذكرى الشهيد القائد والرئيس الصماد

اقيمت اليوم فعاليات في عدد من المحافظات بالذكرى السنوية للشهيد القائد والرئيس الشهيد صالح الصماد


ففي فعالية ثقافية بمديرية الصافية بأمانة العاصمة بذكرى سنوية الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، والرئيس الشهيد صالح الصماد.
التي حضرها مستشار المفتش العام بوزارة الداخلية العميد عبدالوهاب الخيل ومدير الأمن بالمديرية العقيد عبدالله الأمير ونائب مدير صندوق النظافة بالأمانة رضوان الخولاني، نوه رئيس المكتب الفني بوزارة التربية زياد الرفيق، بمشروع الشهيد القائد ومواقفه العظيمة ومسيرته الجهادية في مواجهة أعداء الأمة.
وأشار إلى دلالات إحياء هذه الذكرى في ترسيخ الثقافة القرآنية والهوية الإيمانية، والبراءة من أعداء الأمة وإفشال مؤامراتهم ومخططاتهم الإجرامية التي تستهدف الإسلام والمسلمين ومقدساتهم.
وأشاد الرفيق، بمناقب وتضحيات الشهيد الرئيس صالح الصماد ودوره في تجسيد المشروع القرآني الذي أسسه الشهيد القائد في ظل مرحلة صعبة ومؤامرات كبيرة واستهداف من قبل قوى الطغيان والهيمنة.. لافتاً إلى شجاعة وقيم الشهيد الصماد ومواقفه المشرفة في الدفاع عن الوطن وخدمة الشعب.
فيما أكد نائب مدير ادارة أمن منطقة الصافية العقيد سليم القرعي، بأن الصمود اليمني الذي أذهل العالم، والمواقف المشرفة لليمن قيادة وشعبا تجاه نصرة ودعم الشعب الفلسطيني وإسناد عملية طوفان الأقصى، أحد ثمار المشروع القرآني في استنهاض الأمة والدفاع عن المستضعفين ومواجهة قوى الطغيان والاستكبار العالمي.
تخلل الفعالية بحضور قيادات محلية وتنفيذية وشخصيات اجتماعية وحشد من ضباط وأفراد الأمن، قصائد وفقرات انشادية عبرت عن عظمة المناسبة.
ونظّم قطاع الموارد البشرية والموارد المالية بوزارة الداخلية اليوم، فعالية خطابية بالذكرى السنوية للشهيد القائد السيد حسين بدرالدين الحوثي والشهيد الرئيس صالح علي الصماد.
وخلال الفعالية التي حضرها وكيل وزارة الداخلية لقطاع الموارد البشرية والمالية اللواء علي سالم الصيفي، والوكلاء المساعدون، اعتبر مدير عام الموارد البشرية العميد عدنان قفلة، إحياء ذكرى الشهيد القائد والرئيس الصماد محطة مهمة لاستلهام الدروس والعبر من تضحياتهما في سبيل الله والدفاع عن الدين والوطن.
وتطرق إلى طبيعة المرحلة التي أطلق فيها الشهيد القائد المشروع القرآني، وكيف كانت محفوفة بالمخاطر جراء تكالب الأعداء من الداخل بدعم أمريكي مباشر في محاولة للقضاء على المشروع القرآني للشهيد القائد.
وأشار إلى أن المشروع القرآني نجح بفضل الله تعالى وثبات المؤمنين الذين كتب الله على أيديهم النصر وانتشر بصمودهم وثباتهم المشروع القرآني، وتحققت الأهداف التي ضحى من أجلها الشهيد القائد بحياته في سبيل الله ونصرة المستضعفين.
وأكد العميد قفلة أن الرئيس الصماد استطاع بحنكته القيادية ونظرته الثاقبة لمجمل التطورات والأحداث التي تمر بها البلاد في ظل العدوان والحصار، تمكن من أن يضع خططاً وأولويات إدارة البلاد على المستويات العسكرية والسياسية والاقتصادية.
فيما استعرض الناشط الثقافي عبدالكريم عاطف، المواقف والأدوار التي سطّرها الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي والشهيد الرئيس الصماد خلال مسيرتهما في خدمة الوطن والشعب.
وأشار إلى أن الواقع الذي ظهر فيه المشروع القرآني للشهيد القائد، والوضع غير الطبيعي الذي كان يعيشه الشعب اليمني، وتسلٌّط قوى الهيمنة والاستكبار العالمي بقيادة أمريكا على القرار السيادي لليمن.
وأفاد عاطف بأن الشعب اليمني يحصد ثمار المشروع القرآني في التحرر من هيمنة قوى الطغيان والغطرسة، واستقلال القرار، لافتاً إلى أن اليمن كان يُمنع عنه الزراعة، والتنقيب عن الثروة النفطية والغازية، وكان مسلوب القرار في مختلف المجالات العلمية والثقافية والفكرية والعسكرية والأمنية.
وتطرق إلى موقف الشهيد القائد والرئيس الشهيد الثابت والمبدئي مع الشعب الفلسطينية، وقضيته العادلة ونصرة المستضعفين، موضحاً أن الشهيد الرئيس الصماد، نتاج مشروع الشهيد القائد والمسيرة القرآنية، استطاع بحكمته وحنكته قيادة البلاد في أسوأ الحالات التي يمر بها، وكان رجلاً نزيهاً، تحمل المسؤولية والأمانة حتى استشهاده.
وفي ختام الفعالية التي حضرها الوكلاء المساعدون ومدراء عموم الإدارات العامة التابعة لقطاع الموارد البشرية والمالية بوزارة الداخلية، سلّم وكيل وزارة الداخلية درع الوفاء لأسرة الشهيد القائد حسين الحوثي، والذي تسلمه مدير عام القيادة والسيطرة اللواء علي حسين الحوثي، كما سلّم درع الوفاء لأسرة الرئيس الشهيد صالح الصماد.
تخللت الفعالية أوبريت إنشادي لفرقة الرضوان الإنشائية.

من جانبها نظمت السلطة المحلية بمديرية مدينة المحويت، اليوم فعالية بالذكرى السنوية للشهيد الرئيس صالح الصماد.

وأكد أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة الدكتور علي الزيكم، في الفعالية التي حضرها وكلاء المحافظة حمود شملان وحسين عركاض ومقبل جعامل، أن الشهيد الصماد سيظل حياً في قلوب كل اليمنيين باعتباره رمزاً للصمود والحكمة والنزاهة والشجاعة ولأهمية ما جاء به من مشروع وطني نهضوي لبناء الدولة.

وأشار إلى أن أبناء اليمن يستلهمون معاني التضحية والفداء من الشهيد الرئيس الصماد الذي عاش حياته نزيهاً متواضعاً رافعا شعار يد تحمي ويدٌ تبني وضحى بنفسه دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.

وأوضح الزيكم أن مشروع الشهيد الرئيس ركز على مقومات بناء الدولة اليمنية الحديثة وتعزيز الارتباط بالقرآن الكريم ودعم خيارات الصمود والنصر في مواجهة قوى العدوان الأمريكي البريطاني ونصرة غزة.

ونوه إلى أهمية اغتنام شهر رمضان في الأعمال الصالحة وترسيخ الثقافة القرآنية، وتعزيز التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.

فيما استعرض مدير عام المدينة محسن السقاف مواقف الشهيد الصماد وتضحيته في سبيل الدفاع عن الوطن أمنه واستقراره، لافتاً إلى أهمية استلهام الدروس من مواقفه في مواجهة أعداء الوطن، والمضي على دربه، والتمسك بمشروعه "يدٌ تحمي ويدٌ تبني" .

تخللت الفعالية التي حضرها مدير الأمن والمخابرات وأعضاء السلطة المحلية ومديرو المكاتب التتفيذية والأجهزة الأمنية والشخصيات الاجتماعية، قصيدة شعرية ومقتطفات عن حياة الشهيد الرئيس الصماد ودوره في معركة الدفاع عن الوطن.

 

 

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا