أخبار |

الترب: الشهيد الصماد أنموذجاً لقيادات الدولة

الترب: الشهيد الصماد أنموذجاً لقيادات الدولة

قال المحلل السياسي والخبير الاقتصادي البروفيسور عبد العزيز الترب ان المجتمع اليمني بكافة توجهاته الفكرية والحزبية لن ينسى الشهيد صالح الصماد الساكن في قلوب اليمنيين بصدقه وإخلاصه وزهده ومن جعل منصب الرئيس دافعاً لخدمة المواطن وتلمس احتياجاته ومن أجله سار في طريق بناء الدولة المدنية الحديثة وفق مشروع ورؤية وطنية تحمل شعار» يد تبني ويد تحمي» لا زالت حاضرة إلى يومنا هذا، كيف لا يحب الشعب اليمني هذا الشهيد وهو الذي من تواضعه اعتبر أن مسح التراب من على نعال المرابطين أشرف له من كل مناصب الدنيا، ومن شجاعته لم يُخفه أو يحد من تحركاته رصد الطائرات الاستطلاعية والأقمار الاصطناعية وكانت الشهادة غايته التي وفقه الله بنيلها.

وأضاف البروفيسور الترب لقد عرفت الشهيد الصماد عن قرب ولاحظت مدى حب الناس واحترامهم له  فالناس تبادله الاحترام والوفاء لأنه قدم لهم النموذج الأمثل للمسؤول القدوة، المسؤول الذي يعمل نهاره و يسهر ليله في خدمة أبناء شعبه، غير مكترث بحطام الدنيا الزائلة ومغرياتها الزائفة، وغير مغتر ببريق السلطة، قدم لهم الصورة الزاهية البهية لرئيس لم يهدأ له بال، ولم يهنأ له عيش وهو يشاهد وطنه فكان ورغم الظروف قريباً من قلوب الناس ووجدانهم واستطاع أن يأسر القلوب لصدق توجهه وإخلاصه وبذله حيث كان مواطناً من عامة الناس مع المواطنين ومقاتلاً في الجبهات، وخطيباً بليغاً في الجامع، وأُستاذاً في المدرسة، ورجلاً إدارياً في مكتبه، كان مثقفًا بثقافة القرآن .

وأشار البروفيسور الترب الى ان الرئيس الصماد رسم بمبادئه وطموحاته خارطة طريق وطنية لتحقيق طموحات الشعب اليمني في بناء الدولة وتنمية مستدامة بعيداً عن مشاريع الوصاية والتبعية، ما جعل تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، يضع الصماد على قائمة المطلوبين والمستهدفين، ومثل المشروع الوطني للشهيد الصماد تحت عنوان « يد تحمي .. ويد تبني»، حالة فزع للأعداء، جعلهم يتجهون لوأد هذا المشروع باغتيال مهندسه وراسم خطوطه العريضة، في محاولة لكسر شوكة البناء واستقلال القرار السياسي.

ونوه البروفيسور الترب الى ان اليمن وفي ذكرى استشهاد الرئيس الصماد قد سارت على نهجه في البناء العسكري وفي المواقف القومية المناصرة لفلسطين والتاريخ يشهد اليوم ان اليمن هي الدولة الوحيدة التي ناصرت القضية الفلسطينية ودافعت عن مظلومية أبناء غزة رغم العدوان المستمر عليها ..وعلينا اليوم أيضا واجب وطني كبير في البناء والتنمية وتجاوز عثرات الفترة الماضية والدعوة لمصالحة وطنية شاملة لبناء اليمن المستقل والمتطور بمشاركة كل الشرفاء من أبنائه.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا