أخبار |

نظام غذائي سينقذ 26 مليونا يموتون مبكرا كل عام

نظام غذائي سينقذ 26 مليونا يموتون مبكرا كل عام

يقول علماء إن تشجيع الناس على تناول كميات أقل من اللحوم والمزيد من الفاكهة والخضروات قد يمنع 26 مليون حالة وفاة مبكرة كل عام.


ويريد باحثو جامعة إدنبرة أن يأكل الناس 350 سعرة حرارية من اللحوم والألبان والأسماك كل يوم - أي ما يعادل حوالي صدر دجاجة كبيرة.
ويقدرون أن الناس في دول مجموعة العشرين يأكلون حوالي 620 سعرة حرارية من المنتجات الحيوانية في المتوسط، وهو نفس معدل تناول قطعتين كبيرتين من برغر اللحم البقري.
وزعم الخبراء أن على الناس أيضا محاولة استهلاك 720 سعرة حرارية من الفاكهة والخضروات. على سبيل المثال، تحتوي التفاحة والموز واثنين من الفلفل على حوالي 100 سعرة حرارية لكل منها.
ويقولون إن تغيير عادات الأكل سيقلل من الوفيات المرتبطة بالسمنة، مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني والسرطان.
ويزعم الخبراء الذين يقفون وراء الاقتراح - الذين أعادوا أيضا إعادة تدوير الحجة المتنازع عليها بأن تقليص اللحوم مفيد للبيئة - أن صنّاع السياسة يجب أن يستخدموا خطط التعافي من فيروس كوفيد لدفع الناس إلى تناول طعام صحي.
وقال أيمن ستار، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، إن التحليل يظهر "فائدة كبيرة" لتحسين النظم الغذائية.
ويُعتقد أن النظام الغذائي السيئ - الذي يُعرّف على أنه تناول الكثير من الملح وعدم كفاية الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات وأوميغا 3 والمكسرات والبذور - يتسبب في 11 مليون حالة وفاة على مستوى العالم سنويا بسبب أمراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وسرطان القولون والمستقيم.
كما ربط خفض استهلاك اللحوم بتجنب الموت المبكر. ووضع الأكاديميون في إدنبرة نموذجا لأربعة سيناريوهات مختلفة للتعافي من مرض كوفيد، والتي نظرت في تأثير تضمين السياسات المصممة لتعزيز النظم الغذائية الصحية.
وتدعي النتائج، التي نُشرت في مجلة The Lancet Planetary Health، أن التحول نحو نظام غذائي نباتي يمكن أن يمنع 2583 حالة وفاة مبكرة لكل مليون شخص بحلول عام 2060.
ومع توقع أن يتجاوز عدد سكان العالم 10 مليارات نسمة بحلول ذلك العام، فإن هذا يعني وفاة 26 مليون شخص أقل في عام 2060 وحده.
وبموجب هذه الاستراتيجية، استهلك الناس 2400 سعرة حرارية في اليوم - 820 سعرة حرارية تأتي من أطعمة الحبوب الكاملة مثل القمح والذرة. وجاء 720 من الفاكهة والخضروات، مع 350 من المنتجات الحيوانية مثل لحوم البقر والدجاج والبيض.
وجاء الباقي من الزيوت والبقول والسكر والجذور النشوية مثل البطاطس.
وبالمقارنة، فإن خطط التعافي التي تركز فقط على استعادة النشاط الاقتصادي إلى مستويات ما قبل الجائحة يمكن أن تؤدي إلى 780 حالة وفاة إضافية لكل مليون شخص بحلول عام 2060 - أي ما يعادل حوالي 8 ملايين شخص كل عام.
وافترض هذا النموذج أن الناس ملتزمون تقريبا بالنظم الغذائية التاريخية، والتي تتكون من 2600 سعرة حرارية في اليوم، إلى حد كبير من منتجات الحبوب الكاملة (900)، والمنتجات الحيوانية (620) والزيت والبقول (492).
وأظهرت الحسابات أيضا أن الانتقال إلى نظام غذائي صحي قلل أيضا من استخدام الأسمدة النيتروجينية بمقدار 40 مليون طن والمياه للحقول بمقدار 400 كيلومتر مربع.
وهذا لأن تناول كميات أقل من اللحوم يعني استخدام مساحة أقل للزراعة وعلف الحيوانات، في حين أن الأنظمة الغذائية منخفضة اللحوم تقلل أيضا من فقدان التنوع البيولوجي والأراضي الطبيعية، كما يزعم الباحثون.
وقال ستار، طالب دكتوراه مشارك في البحث: "تقدم حزم تحفيز التعافي من مرض كوفيد فرصة لتقليل تأثير نظام الغذاء على بعض التحديات العالمية الأكثر إلحاحا".
وكدليل، تقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن الرجل العادي يحتاج 2500 سعرة حرارية في اليوم للحفاظ على وزن صحي. وبالنسبة للمرأة المتوسطة، يبلغ هذا الرقم حوالي 2000 يوميا.

المصدر: ديلي ميل

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا

الأربعاء: 21 أيلول 2022

من (أوبريت 21 سبتمبر)