أيام إماراتية (1).. وجه الخير!
محمد زين
بترتيب خاص, حرصت على ان أكون متواجدا في دولة الامارات العربية المتحدة في الفترة التي يزور فيها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح تلك البلاد, تلبية لدعوة من أخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة!
الزيارة كانت قصيرة جدا, لم تستغرق سوى يومين, قضى الرئيس اليمني ثلاث ساعات منها في حضور المباراة النهائية لخليجي ,18 واليوم الثاني قضاه في جولات ميدانية للاطلاع على المنجزات الاقتصادية والاستثمارية في دبي!
لاحظ المراقبون ان هناك علاقة أخوية متينة تربط علي عبدالله صالح بالشيخ خليفة بن زايد وبقية كبار المسؤولين في الدولة, وشعر الرئيس اليمني بينهم أنه في بلاده.. فكان يتعامل مع القيادات كتعامله مع اخوته واهله وأقرب الناس اليه .. والذي شجعه على ذلك هو الاهتمام الكبير الذي لاقاه ووفده من قبل المسؤولين في الدولة.
لقد غاب البروتوكول الدقيق في هذه الزيارة القصيرة ففور وصوله الى المطار توجه الى قصر الشيخ خليفة للمشاركة في مأدبة غداء وسبق ذلك مباحثات مشتركة حضرها كبار المسؤولين, ومن ثم اصطحبه الشيخ خليفة الى استاد زايد لمشاهدة المباراة النهائية بين الامارات والسعودية, والتي فاز فيها فريق الامارات وحاز على كأس الخليج لاول مرة.
ولا أنسى أن أقول, وبلا تواضع أن الدعوة لحضور هذه المباراة الفاصلة قد وجهت لي, الا انني فضلت البقاء في مكاني أمام شاشة التلفزيون حيث تابعت المباراة حتى نهايتها, وبعد ذلك توجهت الى »قصر الامارات« مقر اقامة الرئيس اليمني للسلام عليه!
كان في البرنامج المعد لهذه المباراة, ان يحضر الشيخ خليفة بن زايد بداية الشوط الثاني من المباراة لارتباطاته بمواعيد اخرى.. ولكن في اللحظة الأخيرة وقبل بدء المباراة بدقائق قرر الحضور من بداية الشوط الاول, وعلق على ذلك بقوله, ان اولادنا يستحقون منا ان نؤازرهم وندعمهم ونشجعهم حتى يحققوا الفوز والانتصار. وكانت مفاجأة للجميع حضور خليفة الذي تابع المباراة بشوطيها حتى النهاية وكانت الابتسامة لا تفارق وجهه, وخصوصا عندما سدد اللاعب العجيب اسماعيل مطر هدف الامارات القاتل قبل انتهاء اللعب بربع ساعة وكانت لقطة موفقة فاز بها مصور تلفزيون ابوظبي عندما سلط عدسته بسرعة البرق على الشيخ محمد بن راشد الذي قفز من مقعده بصورة تلقائية لم يحسبها, وارتسمت على وجهه علامات الذهول والفرحة والدهشة في آن معا!
ولم يتمكن المصور بعد ذلك من نقل الفرحة التي ارتسمت على وجه الشيخ خليفة والشيخ محمد بن زايد واخوانه وبقية كبار الضيوف وعلى رأسهم الرئيس علي عبدالله صالح!
»يا وجه الخير« صاح أحد الحضور وهو يصافح الرئيس اليمني, لقد تفاءل الاماراتيون بوجوده, واعتبروه وجه خير عليهم, وخصوصا ان الامارات لم تحصل على كأس الخليج طيلة ال¯ 36 سنة الماضية, وجاء الفوز هذه المرة مدعوما بتشجيع رئيس الدولة الذي كان يتابع كل تفاصيل الدورة, وتبين من المقربين اليه, انه يتمتع بحس رياضي مرتفع ولديه معلومات كثيرة عن لعبة كرة القدم.. والى الغد! 
  

في الثلاثاء 06 فبراير-شباط 2007 08:39:48 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=896