ما يجري في الشرق الاوسط
دكتور/علي اسماعيل محرم
دكتور/علي اسماعيل محرم
 ان الحرب تدك سوريا منذ سنتين وهي لم ولن تكون خالية من الاهداف والمرامي البعيدة فهي حرب بالوكالة ذات ابعاد اقليمية وكونيه مستغلة حالة ثوريه تذكيها مظالم شعب تراكمت لعشرات السنين ولا نستبعد ان يكون هدف المهندس الخارجي هو تدمير الجيش السوري الهائل والبنية التحتية والتميز الاقتصادي والصناعي وكذلك ضرب القدرات العلمية المتصاعدة في سوريا وازالة قوة رئيسية في مواجهة اسرائيل في الشرق الاوسط بحيث لم تبق الا قوة واحدة (مصر) سيأتون عليها بعد ان دمرت القوة الاولى في العراق القوى سابقاً وتم استبدالها بكنتونات طائفية يستحيل الجمع بينها حاليا وذات الهدف نجده في سورية بمحاولة ايجاد كنتونات متصارعة فيما بينها واراحة اسرائيل والعم سام.
ومن هنا يتضح ان الخاسر الاكبر هم العرب والكاسب الاكبر هي اسرائيل ونكتشف من جديد ان الكيان الصهيوني مايزال الهم الاكبر للامبريالية وان تحصينه لا يزال هدفاً استراتيجياً للسياسة الامريكية بخاصة ولاذيالها بصورة عامة ولو على حساب كل الامة العربية والعالم الاسلامي.
ويتضح جليا ان دعم الثورة المشتعلة في سورية مثلما يقول المثل (ليس محبة لمنصور بل من اجل قراط اذاته)؟؟
وما يجري بسورية انما هو مسلسل مدروس بدهاء وفكر عظيمين ويمثل خطوات تمهيدية متدرجة وصولاً الى مرحلة ضرب وتدمير ومحورة القوة العربية السورية بسهولة شديدة بعد انهاك الجيش السوري وتمزيق قواه وتقطيع اوصاله وذلك بتدخل عسكري في نهاية المطاف وفي المرحلة السهلة، حيث ان الكالونيالية العسكرية الامريكية وحليفتها تدرك فداحة الثمن واستحالة النصر اذا ما تدخلت في وقت مبكر والجيش السوري في كمال قوته واستعداده وبناء المعدة على اسس علمية حديثة.
غير اننا ندرك استحالة التدخل هذا بدون موافقة الجيش الروسي الراعد والذي لاتزال ذاكرته ماثلة جيداً وموجعة في اعماق الوجدان الامبريالي ممثلاً برأس حربة امريكا والتجربة العسكرية في كوريا وكوبا خير دليل على ذلك زد على ذلك موقف الصين من القضية ذاتها.
ولكي تتحقق الاهداف المعادلة للامة العربية فلا بد من استخدام الورقة الطائفية وبعثها من جديد ان اندثرت في وقت مبكر في الاسلام وباثمان باهظة والغريب جداً ان توجد لها ارضية ومناخ مناسبين في عصر الانترنت والكون الموحد وفي ظل تطور علمي مذهل وهائل والذي يفترض ان لاتجد المذهبية والافكار التراجعية مكاناً لها البتة تحت ظله الا في المجتمع العربي والعالم الاسلامي مع الاسف .
ونستنتج من ذلك ان هذه الشعوب لم تصل الى مرحلة النضج الفكري والعلمي وان جيوب واسعة داخلها مازالت غارقة في الجهل الذي يعد العدو الأول والنقمة الاكبر على الوطن العربي والعالم الاسلامي.
ولا استبعد في نهاية المطاف ان ينقلب السحر على الساحر وان تعض الامبريالية الامريكية اصابع الندم من ثورات الربيع العربي التي تقودها قوى عقائدية تتناقض في العمق مع المضمون الامريكي والتوجهات الغربية.
اني ارى الجسد العربي يوشك على التمزق والأمة تمر بأضعف مراحلها وفي حالة ارتباك شديد وزمام المبادرة ليس بيد العرب والارتهان الى عدو الامس واضح للعيان بحيث يبدو انه الخصم والحكم ومع اني لا انكر لمسات انسانية في السياسات الغربية والامريكية عندما يتعلق الامر بقمع الانظمة البوليسية بشعوبها في الوطن العربي لكن ظلال من الشك مازال يخيم في الافق حول مستقبلنا والمسؤولية تتحملها الانظمة الاستبدادية والبوليسية المندحرة في الوطن العربي اثر ثورات الربيع العربي وما يجري في سوريا حالياً لا يعفي القيادة السورية من ويلاتها فلقد كانت ولا تزال صانعاً رئيسياً له.
اذ كان يمكن تفاديه بالقيام باصلاحات جذرية مبكرة والانتقال من حكم الشعب كان طوق النجاة فعلاً.
وكنا نتمنى على القيادة العربية السورية على رأسها الرئيس الشاب بشار الأسد ان تفعل شيئاً لاجل الامة والشعب ومستقبل العرب فالاشخاص حتماً زئلون والشعوب هي الباقية وليس من المنطق ان تظل عائلة او اسرة او فرد يستبد بشعب الى مالانهاية.
وكم هو مرير علينا ان تذهب مواقف سورية الوطنية والقومية سدى بفعل غباء قيادي ومرض سلطوي وكم هو امر ان نرى سورية العربية تهشم وتطحن ارضاً وانساناً وبنى تحتية وتحل رماداً وتنسكب الدماء انهاراً ويشرد الملايين ويموت ويروع عشرات الآلاف من الاطفال والنساء والعجزة ويفقدون ممتلكاتهم وبيوتهم وسلمهم وامنهم وبفعل آلة عسكرية سورية مروعة بناها العرب بمواجهة اسرائيل على مدى يزيد عن خمسين عاماً واليوم تستخدم لقتل شعبها ورتاحي يااسرائيل؟.
ومع كل ذلك واخلص الى نتيجة مفادها تخطئ اسرائيل اذا ظنت ان الزمن يمر لصالحها والقول ذاته يذكرني بصاحبه الرئيس السوفيتي الراحل ليونيد بريجنيف.


في الخميس 25 يوليو-تموز 2013 11:52:41 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=5910