ياسر عرفات... أين نجح وأين أخطأ ؟
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/خير الله خيرالله
مرت قبل ايام، في الحادي عشر من تشرين الثاني- نوفمبر الجاري تحديداً، الذكرى السادسة لغياب ياسر عرفات، الزعيم التاريخي للشعب الفلسطيني، مرت الذكرى وكأنَ "ابو عمّار" رحل منذ عقود عدة. تغيّرت المنطقة في أقل من ست سنوات بشكل مذهل الى حدّ لم تعد لها علاقة بالزمن الذي عاشه ياسر عرفات، رجل السلم والحرب والمقاومة الذي أوصل نفسه وقضيته الى ابواب القدس. لا يزال "ابو عمّار" يقرع يومياً أبواب المدينة من حيث هو راقد في رام الله.
تكمن أهمية ياسر عرفات في انه وضع فلسطين على الخريطة السياسية للشرق الاوسط، ادخل فلسطين الى الامم المتحدة، عرف في مرحلة معينة كيف يوظف المقاومة في مشروع سياسي متكامل توّج بتوقيع اتفاق (اوسلو) الذي تضمن اعترافاً متبادلاً بين حكومة اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. كان "ابو عمّار" على قاب قوسين أو أدنى من الدولة الفلسطينية المستقلة لولا بعض الاخطاء التي حصلت في السنوات الاخيرة لحكمه. ادت هذه الاخطاء في واقع الحال الى انتهاء "ابو عمّار" بالطريقة التي انتهى بها. وقد لفظ انفاسه في مستشفى عسكري فرنسي نقل اليه على وجه السرعة بعدما تغلب عليه المرض الغامض الذي دهمه في "المقاطعة"...
استشهد ياسر عرفات وهو يقاوم المحتل وحيداً من مقره المحاصر في رام الله، بعدما تخلى عنه العرب والعالم. منع الزعيم الفلسطيني حتى من إلقاء كلمة عبر الأقمار الاصطناعية في قمة بيروت التي انعقدت في آذار- مارس من العام 2002. سيقت وقتها اسباب واهية للحؤول دون القائه الكلمة. الحقيقة ان اطرافاً عربية، تتاجر حالياً بياسر عرفات، ارادت حتى اللحظة الاخيرة تصفية حساباتها معه بعدما تبين لها ان عصره انتهى وان ارييل شارون- رئيس الوزراء الاسرائيلي وقتذاك- اتخذ قراراً نهائياً بالتخلص من الرجل معتقداً انه سيتخلص في الوقت ذاته من مشروع الدولة الفلسطينية الذي كان يؤرقه.
استطاع ياسر عرفات خلال سنوات طويلة من النضال السياسي والعسكري أن يتوصل الى نتيجة فحواها ان لا وجود لشيء اسمه الانتفاضة من اجل الانتفاضة. هذا ما كان يردده أواخر الثمانينات ومطلع التسعينات من القرن الماضي. عرف عرفات كيف يوظف الانتفاضة الاولى، اي "انتفاضة اطفال الحجارة"، سياسياً. لم يكتف بتوقيع اتفاق اوسلو، في ظروف اقل ما يمكن وصفها بأنها لم تكن مواتية له، بل دخل البيت الابيض من ابوابه الواسعة. لم يعد في حاجة الى العرب او الاسرائيليين للعبور الى واشنطن (دي.سي) في العام 2000، كان ياسر عرفات اكثر زعماء العالم تردداً على البيت الابيض. لكنه لم يحسن في تلك المرحلة قطاف ما زرعه على غرار ما فعل اواخر الثمانينات ومطلع التسعينات.
اين كان الخطأ الاساسي للزعيم التاريخي للشعب الفلسطيني الذي اعترف في العام 1988 من الجزائر بالقرار (242) وما لبث أن اعلن "نبذ الارهاب" تمهيداً لمباشرة حوار مع واشنطن ؟ لا شك ان الاجابة عن السؤال صعبة. ولكن كل ما يمكن قوله أن المسألة ليست مرتبطة بموقفه من غزو الكويت بل ان الامر يتعلق بمجموعة من الاخطاء المميتة من بينها عدم ادراكه أن العالم تغيّر بعد احداث الحادي عشر من ايلول- سبتمبر 2001 وان تصرفات كثيرة كان في الامكان غض الطرف عنها قبل الحادي عشر من ايلول، صارت من المحظورات. لم يستوعب "ابو عمّار" طبيعة المرحلة الجديدة التي دخلها العالم. لم يستوعب خصوصا ان كل كلمة كانت تصدر عنه كان يلتقطها الاسرائيليون وينقلونها الى الاميركيين بما في ذلك التعليمات الى هذا المسؤول الميداني الفلسطيني أو ذاك بشن عملية ما. باختصار، لم يستوعب ياسر عرفات ان هناك مرحلة انتهت تماماً وأن عودته الى ارض فلسطين تستدعي التصرف بطريقة مختلفة.
يبقى أن ياسر عرفات حقق للشعب الفلسطيني ما لم يستطع غيره تحقيقه. استعاد له ارضاً يستطيع استخدامها، في حال تصرف المسؤولون الحاليون بحكمة، من اجل ان تكون هناك (يوماً ما) دولة فلسطينية. المهم الان تفادي اخطاء الماضي والاستفادة من تجربة "ابو عمّار" بشكل ايجابي بعيدا عن الشعارات والمزايدات المضحكة- المبكية من نوع ان الزعيم التاريخي للشعب الفلسطيني رحل وهو يؤمن بوجود خيار اسمه المقاومة المسلحة. نعم، هناك مقاومة مسلحة متى كان هناك قرار عربي بفتح الجبهات مع اسرائيل. ولا وجود لمقاومة مسلحة فلسطينية متى كان قرار بعض العرب وغير العرب خوض الحروب بأجساد اللبنانيين والفلسطينيين. كان ياسر عرفات رجلاً عظيماً عندما تصرف استناداً الى موازين القوى السائدة. انتهى ياسر عرفات يوم غابت هذه الموازين عن تصرفاته... عندما نسي المقولة التي كان يرددها دائماً في جلساته الخاصة وهي :عش ودع غيرك يعيش !

في الخميس 25 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 09:24:31 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=4258