فارس الميدان يترجل
كاتب/عبدالقيوم علاو
كاتب/عبدالقيوم علاو
 لا ادري من أين أبداء هل اعزي نـفسي وآل علاَّو جميعاً أم اعزي الشعب اليمني وكل محبي فقيدنا الأخ الشهيد بإذن الله تعالى فارس الإعلام اليمني الأستاذ/ يحيى علي بن علي علاَّو؟

نعم لم استطيع مسك القلم لأكتب عنك يا رمز الوطن يامن وهبت نفسك لهذا الوطن وأعطيته كل ما عند ك دون أن تنتظر الجزاء أو الشكر من أحداً، لقد وهبت نـفسك لليمن وكنت للثورة وللوحدة في حياتك واليوم ها هم أبناء اليمن يخرجون بالآلاف وراء جنازتك أي حب هذا يا يحيى وأي عشق هذا يا ابن العم؟

 آه ثم آه ، لوكنت تشاهد هؤلاء الناس وهم يجهشون بالبكاء ودموع الأطفال تسبق دموع الكبار على فراقك يا يحيى علاو !

نعم لقد كسبت حب الفقراء واحترام الأغنياء وعشق الأطفال فسكنت قلوب الملايين من البشر الذين أحبوك دون أن يقابلوك ويكفينا عزاء ، وفخراً إننا نسمع ونشاهد الكل يدعي لك بالرحمة وأمام كل هذا الابتهال وهذه الحناجر التي هتفت وتهتف باسمك متضرعة إلى الله أن يغفر لك ويرحمك برحمته نـقول: آمين اللهم آمين اللهم اغفر له وارحمه وخذ حقه ممن ظلمه حياً ولم يرحمه مريضاً ولم يتأثر عليه ميتاً.

لن أقول وداعاً يا أيها الفارس وأنت تغادرنا إلى دار القرار ياقرة العين ، ولكنني سوف أقول لك هنيئاً لك بهذا الحب الكبير الذي حظيت به من أبناء وطنك ، ومن زملاء المهنة, وأبناء عروبتك هنا في المهجر الكل يترحم عليك ويدعي لك بالرحمة والمغفرة

فصبراً أيها الأحباب فقد غمرتمونا بحبكم لهذا الفارس العظيم ورد الجميل كان كبيراً فلكم من الله الجزاء ومنا الشكر.

 

يقول سبحانه وتعالى: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ] البقرة/154-156  صدق الله العظيم


في الأربعاء 16 يونيو-حزيران 2010 07:03:33 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=3832