مصالحهم العليا
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب/عبد العزيز الهياجم
لا أستطيع أن أتقبل أو حتى أستسيغ سماع خطابات فضفاضة مطرزة بدعوات للإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد من أناس كانوا هم أكبر كارثة على هذا البلد طيلة عقود مضت، وحازوا الامتيازات تلو الامتيازات ولم يحركوا ساكنا خلال الفترات الماضية بما ينفع هذا البلد ويحول دون وقوع تجاوز هنا أو قصور هناك أو رفع مظلمة عن مواطن بسيط ذهب ضحية تنفذ وسطوة وجاهة اجتماعية مارست عليه سطوا وسلبت كرامته وحقه.
إذا كنا نتحدث اليوم أويعزف البعض منا على وتر الفساد والمحسوبية والتجاوزات والقصور في هذا المرفق أو ذاك، فلا يعني أن الفترات والمراحل الماضية كانت شبيهة بمدينة أفلاطون الفاضلة وأن البلد كان خالياً من أي مظاهر فساد أو قصور على حد زعمهم، وإنما الفارق بين الأمس واليوم هو أن من يتباكون اليوم على الوطن ويحملون السلطة والنظام المسئولية عن ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وغيرها ..هم كانوا بالأمس شركاء في الحكم والسلطة وكانت مصالحهم وامتيازاتهم في الصدارة وبالتالي كانت الأمور بالنسبة لهم سمناً على عسل .
وعندما تسمع اليوم صراخ وعويل هؤلاء وتشدقهم بالمصطلحات الفضفاضة والكلمات المعسولة على شاكلة أنهم نصراء المظلومين وحماة المواطنة المتساوية والمدافعون عن حقوق الغلابى والمتصدون لأي فساد أو تجاوز، لا تكاد تصدق أن هؤلاء هم أنفسهم الذين حازوا الشركات والاستثمارات والصفقات والمناقصات بفضل القوة والسلاح والتنفذ وثقافة الفيد، وأتحدى أن يتعاملوا بشفافية ويظهروا للناس وللصحافة بيانات تثبت أنهم يدفعون الضرائب ويسددون فواتير الكهرباء والمياه كدليل حسن نوايا وأنهم بالفعل مواطنون صالحون ويجسدون شعار المواطنة المتساوية.. وعندما يشكلون لجنة حوار أو مجلس تضامن ثم يندمجون فهم يتحاورون مع أنفسهم ويتضامنون مع مصالحهم، ويصنعون عبر هذه الكيانات زعامات وجماعات ضغط ولوبيات مصالح، ولو كان الهدف هو الصالح العام لأدوا واجباتهم تجاه الوطن والشعب عبر الأطر الديمقراطية وتحت سقف الأحزاب التي ينتمون إليها وليس التي يسخرونها اليوم لمشاريعهم الخاصة ـ للأسف الشديد ـ .. ومن يستطيع بماله أن يختزل النخب السياسية وألوان الطيف اليميني واليساري والقومي والإسلامي ويضعهم جميعا كأساس لبزوغ نجمه فهو إذا ما أتيحت له الفرصة قادر ويتطلع إلى أن يختزل الوطن في شخصه.
والذين يتحدثون اليوم عن مشروع إنقاذ وطني باعتبارهم الرهان المستقبلي لدولة النظام والقانون، يعلم الجميع أنهم كانوا العقبة التي حالت دون ذلك وكانوا الصخرة التي ظلت تتحطم عليها أي محاولات لتجسيد مشروع تحديث وتقدم ,كانت القيادة السياسية مؤمنة به وكان فخامة الرئيس علي عبدالله صالح يسير على ذات النهج لبناء الدولة اليمنية الحديثة .. ولكن بأسلوب حكيم جعله يستفيد من حسابات خاطئة وقع فيها من سبقوه .. فكان أن اعتمد سياسة التعايش والترويض مع جماعات المصالح والقوى المتنفذة، تماما مثلما ينصح الأطباء بالتعايش مع مرض أو داء خبيث.
وبالتالي ينبغي أن يدرك الجميع اليوم أن الماضي الذي كان يشهد فترات هدوء ليس بالضرورة هو أفضل من الحاضر فأصحاب المصالح والمتنفذون كانوا أشبه بخلايا نائمة أو مرض كامن، وعندما حانت لحظة إعادة الأمور إلى نصابها ومسارها الطبيعي المفترض كان لا بد أن تقابل هذه الخطوات التصحيحية التي تهدف إلى أن تكون مصالح الوطن هي العليا لا مصالحهم ردود أفعال غاضبة ومتشنجة .. .
وبطبيعة الحال فإن من يفقدون مصالحهم لا يستطيعون أن يعبروا عن رفضهم وامتعاضهم بخطابات عقيمة على شاكلة "قطع الرأس ولا قطع الامتيازات " ولكنهم يغلفون مطالبهم بمطالب وحقوق تدغدغ عواطف الغلابى والناس البسطاء الذين من حقهم أن يعبروا عن معاناتهم من الأوضاع المعيشية ومن الغلاء ومن الفقر والبطالة ومن الفساد الذي يؤدي إلى كل ذلك .. ولكن حذار أن يعلقوا آمالا على متنفذين هبروا الكثير ولا زالوا يقولون هل من مزيد.
  
في الأحد 14 مارس - آذار 2010 08:19:58 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=3529