الحوثية.. قاعدة جديدة
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
 لا علاقة للحوثية بما يطلق عليهم آل البيت ولا بالمنتمين للمذهب الزيدي ولا حتى للمنتمين للطائفة الإمامية الإثناعشرية. إنها تعبير عن هوس بالسلطة تحت العباءة المذهبية والطائفية والسلالية. إنها تشبه وإلى حد كبير هوس القاعدة بالسلطة.
ولذلك فإنه يجب تقديمها للرأي العام بحسب طبيعتها وبدون زيادة أو نقصان. لقد استفادت هذه العصابة من الغموض الذي أحاطت نفسها به وخدعت الآخرين ولقد ترتب على ذلك أن وصفها البعض بأنها شيعية إمامية اثناعشرية أو بأنها إمامية أو بأنها زيدية. ولكن أدبياتها تقول غير ذلك، إنها وفقا لأدبياتها حركة ضالة تسعى إلى تدمير العالم من خلال تقسيمه إلى فسطاطين فسطاط الحوثيين وأتباعهم وفسطاط الآخرين فهدف فسطاط الحوثيين هو قتل أنفسهم وقتل الآخرين أي الموت للجميع وإن اختلفت تسميته لديهم. لكن في الحقيقة فلا فرق بين الموت تحت دعوى الجهاد ولا تحت التكفير.
مشروع الحوثية يقوم على أساس السيطرة على العالم من خلال فرض فهمهم للدين الإسلامي على العالم كله. تهدف حركتهم إلى اجبار المسلمين على اتباع أفكارهم مهما كلف ذلك من ثمن حتى لو ترتب عليه فناء المسلمين جميعا. وكذلك فإنها تهدف إلى إجبار غير المسلمين على اعتناق أفكارهم أو فرض الذل والمسكنة عليهم.
إنهم يعتقدون أن ذلك أمر الله وبالتالي فإنه لا يقبل النقاش والحوار مع المخالفين. وكل من يعترضون على ذلك الفهم فهم إما أنهم عملاء للغرب أو لا يفهمون أو منافقون أو جبناء أو كسالى. إن تطبيق ذلك واجب على كل مسلم حتى لو كان واحداً فقط عملا بمبدأ لا تكلف إلاّ نفسك. وإن كل من لا يوافق على هذا المشروع دمه مهدور.
في ما يخص المسلمين فإن التدرج يتطلب التركيز أولاً على المنتمين لآل البيت ثم على المنتمين للمذهب الشيعي ثم البقية. وكل من لا يؤمن بذلك فهو غير مسلم وكل من لا يسعى لتحقيق ذلك من خلال بذل نفسه وماله فهو مذنب وسيذهب إلى النار، إنهم يعتقدون أن الإيمان ببعض الكتاب كفر. إنهم يؤمنون بوجوب استخدام العنف لتحقيق هذا الهدف خطتهم في ذلك أن يبدأ العنف برفع الشعار «الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود» مع العمل على إقامة المليشيات لحماية هذا الشعار ثم إجبار الآخرين على ترديده وبعد ذلك يتم إعلان الحرب. ويبدأ في ممارسة القوة ضد كل من يقف ضد هذا المشروع من اليمنيين ابتداء من المنتمين للهاشميين ثم المنتمين للمذهب الزيدي ثم البقية ثم العرب ثم المسلمين.
فمن ضمن معتقدات هذه الفئة الضالة وجوب إذلال غير المسلمين ابتداء من اليهود ثم النصارى ثم بقية الأديان الأخرى، إنهم يعتقدون أنه لا يمكن أن يكون للأمة الإسلامية أي عزة وكرامة بدون ذلك فإن لم يتم تحقيق ذلك فلابد من استمرار الحرب مع غيرهم فالإسلام كل لا يمكن تجزئته وإذلال غير المسلمين أهم مكوناته.
إن هذا المشروع يهدد السلام في اليمن وفي المنطقة وفي العالم فهدفهم القادم بعد اليمن هو السعودية بهدف حماية المسجد الحرام من تهديدات اليهود والنصارى كما يزعمون بل إنهم سيهددون كل الدول العربية والإسلامية بحجة أن الوحدة فريضة إسلامية، انهم أسوأ من نظام الإمامة ومن الخوارج.
إن هذا المشروع يهدد السلام العالمي لأن من أهدافه الرئيسية قتل اليهود والنصارى وكل من يخالفهم أو على الأقل فرض الذلة والمسكنة عليهم، إنهم بذلك أخطر من القاعدة التي تطالب الغرب فقط بعدم التدخل في العالم الإسلامي.
ولذلك فإنهم يشكلون خطراً على آل البيت وعلى المنتمين للمذهب الزيدي وعلى اليمنيين، ومن لا يقدر هذا الخطر فما عليه إلا أن يراجع علاقة القاعدة بحركة طالبان وما جرى في كل من افغانستان وباكستان.
انهم يشكلون خطراً على العالم العربي ومن لا يصدق ذلك فما عليه إلا ان يراجع ما أحدثته القاعدة ومن فتنة في كل دول العالم العربي والاسلامي.
إنهم خطر على ايران ومن لا يفهم ذلك فما عليه إلا أن يدرس العلاقة بين المملكة العربية السعودية والقاعدة فإن عداء القاعدة للمملكة العربية السعودية يفوق عداءها لكل من أمريكا وإسرائيل.
انهم خطر على العالم كله ومن لا يصدق ذلك فما عليه إلا أن يقيم ما ترتب على ممارسات قاعدة السنية من مخاطر على السلم العالمي ولا شك ان هذه المخاطر ستتضاعف اذا سمح لقاعدة الشيعة بالتواجد مع قاعدة السنة.
لذلك فان اليمن يتحمل في الوقت الحاضر تكاليف واضرار هذه الفئة مدافعاً عن دينه وشعبه وأمته والسلام العالمي ولذلك فانه ينبغي ان يقدم له المجتمع الدولي كل ما يحتاجه من دعم.
وعلى الجميع ان يدرك حجم وحقيقة التحديات الكبيرة التي تواجه اليمن والعالم، لذلك فالحوار مع هذه الفئة الضالة لن يعمل علي ردعها وإعادتها إلى جادة الصواب إنهم لن يقبلوا بأي اتفاق مع الحكومة الا إذا سمح لهم بممارسة نشاطهم اي السعي لتطبيق مشروعهم.. إنهم يعتقدون أن تخليهم عن ذلك يعد كفراً ولذلك فإن مطالبتهم بالحوار ليست إلاّ وسيلة لكسب الوقت فهم لا يسعون للإقناع بمشروعهم ويؤمنون بأن من واجبهم الديني فرضه على الآخرين بالقوة، ان مجاراتهم في ذلك يعني عمليا الموافقة على النهاية التدريجية للدولة الشرعية اياً كانت. فسيتمكنون في هذه الحالة من إقامة دولتهم بالتدرج.
إنني أعتقد بأن توضيح حقيقتهم هذه سيكشف زيف ادعائهم بأنهم قلة تدافع عن حقوقها الثقافية أو السياسية ويظهر مطامعهم الحقيقية وبالتالي سيعمل على عزلهم وبالتالي سيسهل القضاء على أفكارهم الشيطانية التوسعية العنصرية.



في السبت 10 أكتوبر-تشرين الأول 2009 09:17:26 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=3101