افيقوا يا أهل اليمن
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي

<،، يا أهل اليمن أفيقوا قبل فوات الأوان. إنهم يحاولون حجب ضوء الشمس عنكم، لأنه يصعب عليهم الوصول إلى السلطة والحفاظ عليها حكراً عليهم، إنهم يعتقدون أن غياب ضوء الشمس سيسهل لهم الخيانة والغدر والتآمر، إنهم يخافون من ضوء الشمس لأنهم يسعون للتضليل على اليمنيين واستغلالهم وابتزازهم وإرهابهم.
إنهم يحاولون تلويث ضوء الشمس لأنه يقيد من ممارساتهم الفاسدة، في ظل غياب ضوء الشمس تسهل السرقات ويأمن الفاسدون ويسهل إخفاء المال المنهوب.
إنهم يبررون أعمالهم هذه بالادعاء بأن ضوء الشمس هو الذي يقف وراء ما يعانيه اليمن من اختلالات، وبالتالي فإنه من وجهة نظرهم لا يمكن معالجتها إلاّ في ظل الظلام، وهل يمكن في الظلام معالجة أي شىء؟!
إنهم يبررون أعمالهم هذه بحجة أنه لا يمكن إفشال محاولة حجب الشمس إلاّ من خلال تلويث الهواء بهدف إضعاف ضوء الشمس، ربما في هذه الحالة لن يكون هناك دافع قوي للتآمر عليه، ولذلك فإن ذلك مقدم على تطبيق الدستور والقانون والحفاظ على الوحدة الوطنية وتحقيق المواطنة المتساوية.
إنهم يصورون كل من يقف ضد محاولة حجب ضوء الشمس أو ضد ممارسات تلويث الهواء بهدف إضعاف ضوتها بأنه فاسد ومغفل ومثالي وغبي، لا مستقبل له ولا قيمة في ظل ضوء الشمس، لأنه ببساطة سيترفع الناس عنه ويهجرونه، لأنه سوف لن يحصل على السيارات الفارهات والقصور العاليات ولن يستطيع إقامة الحفلات الباذخات ولن يتمكن من امتلاك الأرصدة الكبيرة ولن يحظى بالرحلات الخيالية.
يا أهل اليمن افيقوا قبل فوات الأوان وافشلوا خططهم هذه، لأنه بدون ضوء الشمس لن يكون هنا مطر يهطل ولا نباتات تنمو ولا غذاء يؤكل ولا ماء يروي العطش، ولن تكون هناك حدائق تسر الناظرين ولا نسمات هواء تجفف الاحزان، وفي هذه الحالة فإن الحياة ستخبو وسينتشر الموت.
قولوا لهم أن ضوء الشمس ضروري للحياة لأن الأرض بدونه ستكون مظلمة، وفي هذه الحالة فلن يكون هناك فرق بين الجنوب الشمال ولا بين القصور والقبور وبين الجمال والقبح وبين الصدق والكذب ولا بين الوهم والحقيقة ولا بين النجاح والفشل ولا بين الجبال والصحراء ولا بين الطريق السالك والوعر.
قولوا لهم أن ضوء الشمس ضروري للحياة لأنه بدونه ستختفي الحركة ويعم السكون، وفي هذه الحالة فإن الحياة ستكون رتيبة ومملة وفاسخة، وسيعيش اليمنيون فرادى كل في كوخه يرتعش من البرد وليس من السعادة.
قولوا لهم أن ضوء الشمس ضروري للحياة لأنه بدونه لن يكون هناك إنتاج ولا تجارة ولا تعليم ولا حضارة، فقط سيكون هناك حروب وأمراض وفقر وخوف وجوع.
قولوا لهم أن العمل على حجب ضوء الشمس أو إضعافه سيضر بكم وبنا، فالبكتيريا والفيروسات التي ستنمو في ظل النجاح في ذلك ستتسبب في نشر الأمراض والتي لن تميز بيننا وبينكم.
قولوا لهم أن الله الذي خلق الشمس وضوءها وقدر قدره قد جعل شمس اليمن واحدة وضوءها مناسباً لكل اليمن وبالتالي فإنّه لا يمكن حجبها عن جزء دون آخر ولا يمكن التلاعب بضوئها في مكان دون آخر، ولذلك فإن أي جهود في هذا الإطار ستكون لا محالة عقيمة، لأنه لايستطيع أحد غير الله أن يغير من ذلك.
قولوا لهم فمن مصلحتنا جميعاً وبدلاً من ذلك أن نتحاور حول ما ينبغي علينا عمله للاستفادة من ضوء الشمس، ومن مصلحتنا جميعاً أن نتعاون في مكافحة أي تلوث قد يتسبب في حجب ضوء الشمس أو إضعافه، ومن مصلحتنا جميعاً أن نحدد كيفية الاستفادة منه والواجبات الضرورية للمحافظة عليه، من مصلحتنا جميعاً أن نعمل على تحقيق العدل ورفع الظلم.
قولوا لهم أن من مصلحتنا جميعاً أن نعمل على توفير الأجواء و المناخات والآليات التي توحدنا وتجعلنا جميعاً نلتزم بتحقيق العدل ورفع الظلم طوعاً وأن نقف جميعاً ضد كل من يتصرف بخلاف ذلك.
قولوا لهم أن من مصلحة أبنائنا واحفادنا ألاّ نتردد في العمل في سبيل ذلك وبدون كلل أو ملل، فمن الأفضل أن نورث لهم ضوءاً نقياً يهديهم من أن نورث لهم ظلاماً يعميهم. في ظل الحفاظ على ضوء الشمس فإن الفساد سيتقلص وإن انتشار عدواه سيتوقف.
قولوا لهم أنه ينبغي على اليمنيين ألاّ يخافوا من ضوء الشمس لأنهم ليسوا أنانيين، وأن عليهم ألاّ يفكروا بأنفسهم فقط وإنما عليهم أن يفكروا بالآخرين الذين قد ينخدعون بالشعارات الكاذبة، ولا شك أن ضوء الشمس سيساعدهم على تجنب ذلك.
وقولوا لهم أن المحافظة على ضوء الشمس نقياً ستجعل الحياة الكريمة ممكنة للجميع، وبالإضافة إلى ذلك فإن الحفاظ على ضوء الشمس نقياً سيساعد الجميع على التمتع بالسعادة عندما يتمكن الجميع من الحديث عن النعمة والتمتع بالعيش الرغيد.
هل يدرك اليمنيون ذلك قبل فوات الأوان أم أنهم سيدركون ذلك عندما يختفي ضوء الشمس النقي وتختفي معه الحياة الكريمة ويخسر الجميع؟! أتوسل إلى الله ألاّ يسمح بحدوث ذلك.

 






في الأحد 02 أغسطس-آب 2009 08:33:43 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2933