وسوء الظن؟!!
دكتور/عمر عبرين
دكتور/عمر عبرين
 اذا قدر لك قراءة التعليقات على مايكتب من مقالات ومواضيع وتحقيقات في الصحافه الالكترونيه العربيه ، فانك ستلاحظ ان الغالبيه منها ، اما ناقده ( لفكرتها ) أو مؤيده لها أو متسائله عن سببها أو مفنده لمحتواها أو غير ذلك من توجهات متعلقه بمضمون تلك التعليقات ، الصادره عن القراء المتابعين لتلك الموضوعات والمقالات ، المهم أن الجميع يرى الموضوع من منظور فكرته ومضمونه ، لا من منظور شخصية كاتبه أو توجه الموقع أو الصحيفه التي نشر فيها .

أما الصحفي أو الكاتب اليمني ، الذي قدر له نشر موضوع او مقال أو خبر في الصحافه اليمنيه ، إلكترونية كانت أو ورقيه ، فهو مدرك لطبيعة وتوجهات ردود فعل القراء من كل طرف على موضوعه قبل نشره ، فجميع تلك الردود لن تخرج عن اطار مثلث لارابع له .

فاذا كان موضوعه مؤيداً لفكرة الحكومه حيال حدث ما ، فانه - حسب وجهة نظر البعض - ذلك المطبل المنافق الذي يستجدي منصب ما أو مردود مادي يرفع من مستواه الاقتصادي .

واذا كان موضوعه معارضاً لفكرة الحكومه حيال ذلك الحدث ، فانه - حسب وجهة نظر البعض الآخر - ذلك المعارض صاحب النظره السوداويه ، الانتهازي المنتظر لفرصة الرضا عنه لاستقطابه .

أما اذا كان موضوعه محايداً ، لامؤيداً ولامعارضاً ، فانه بذلك - حسب وجهة نظر الطرفين - ( إمعه ) يخاف غضب الحكومه ، ولعنة المعارضه .

وفي الاحوال الثلاثه متهم ، دون التفكير حتى في مضمون موضوعه والهدف من فكرته ، أو مدى مطابقته للواقع ، وفي كثير من الاحيان ( دون قراءته ) ، فالأحكام صادره سلفاً ، اما لشخصه ( مؤيداً أو معارضاً ) اذا كان من الصحفيين المحترفين للمهنه ، أومن الكتاب الدائمين ، واما لمكان نشره في موقع أو صحيفه ما         ( حكوميةً كانت أو حزبيه ) .

ويبدو أن البعض منا ، نحن اليمنيون ، أصحاب الحضاره ، ورثنا طبع الاتهام وسوء الظن من أجدادنا العرب الذين اتهموا جحا قديماً ، راكباً حماره أو ماشياً !!!

omarabreen@hotmail.com

   
في السبت 04 يوليو-تموز 2009 06:37:14 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2873