شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا
كاتب/عبدالقيوم علاو
كاتب/عبدالقيوم علاو
لم نستغرب نحن اليمانيون المحبين للوطن والثورة والوحدة اليمنية المباركة ظهور مهندس الفتنة ومصاص الدماء حيدر أبو بكر العطاس بعقليته الشمولية المتحجرة ليقول كلاماً لاتقوله إلا عجائزنا أيام زمان ، رجل بحجم رئيس حكومة ورئيس دوله تخضرم في السلطة يخرج إلى الشمس بعد أن احتجب من حرارتها خوفاً على جلده من أشعة الشمس أن تحرقه ، ليقول ما قاله بحق الوحدة اليمنية المباركة من عند الله تعالى ،كلام هذا الرجل يدل على شيئين اثنين لا ثالث لهما. - الأول:  أنه رجل قد أصابه مسٌ من الجنون أو نوعٌ من الخرف نظراً لكبر سنه فراح يهذي بهذيان المخرفين العائشين في أرذل العمر وهن يجب على أشقائنا أن يضعوه في مصحة الأمراض النفسية أو في دار للعجزة. اما الثاني : فهو استمراره بالعمالة والارتزاق وبيع الوطن فقد عرف عنه انه مهندس الحروب والفتنة ففي عام 1986م كان هو المهندس البارع لحصد عشرات الآلاف من أبناء المحافظات الجنوبية والشمالية على حدٍ سواء ، ممن قتلوا غدراً ونكل بالباقين حيث كان القتل بالهوية هي الوسيلة المثلى التي ابتكرها في تلك الأيام، وقبل اشتعال الفتنه سحب جلده وخرج من اليمن إلى دول الاتحاد السوفيتي السابقة ليضمن لنفسه الحياة وليقول للناس إني بريءٌ منكم أخاف الله رب العالمين.  وفي حرب الردة والانفصال عام 1994 م أيضا كان هو مهندس الردة والانفصال وقبل أن يشعل الانفصاليون الحرب خرج من اليمن إلى إحدى هذه الدول وضل هناك يحرض وهو بعيد عن النار واليوم يعود هذا المعتوه المدمن على مص دماء الشعب ورؤيته للجثث الملقاة على الأرض ليحرض على الجرائم التي تفرح قلبه وتشبع رغباته الشاذة امتدادا لشذوذه السابق الذي عرف به من أيام ماكان مهندساً في الكهرباء ومرورا بأحداث 13 يناير1986 م المشؤمة وحرب الردة والانفصال عام 1994م ووصولاً إلى ماحدث يوم أمس في المكلاء وزنجبار والحبيلين وردفان والكثير الكثير من تحركات إخواننا في المحافظات الجنوبية التي غرر بهم من قبل هذا المعتوه وشلته المارقة الهاربة من جحيم الشعب اليمني العظيم هذا الشعب الهادر والكاسر لكل الحواجز التي تضعها قيادات تمرست على القتل وانغمست بالإجرام حتى أذنيها رجل له أجندة لانهاية لها فهو عدو الشعب والوحدة اليمنية المباركة. ألا يستحي، وتستحي معه شلته الفاسدة المليئة بمشاعر الإجرام، والقتل، والسحل أو لا يتذكرون تلك الأيام التي كانوا يحكمون بها على شعبنا بالحديد والنار ؟ أين هي تلك الأيام مما يشاهدونه اليوم من تطور وبناء وإ عمار وديمقراطية ؟ فلولا هذه الديمقراطي لما كنا وكانت اليمن ولم يكن باستطاعة عصابة أي معتوه أو سكير الخروج إلى الشارع لتتطاول على هذا البنيان العظيم الوحدة اليمنية التي أعادة للكثير كرامتهم وإنسانيتهم ولكنهم نكثوا بما عاهدوا الله عليه ، وحنوا إلى أيام ذلهم وقهرهم ومسح كرامتهم ولكن نعود ونقول أن للصبر حدود وقد ينفد الصبر عند الوحدويون .!! اما أولائك الذين كانوا قبل الوحدة أصفاراً على الشمال وأصبحوا أرقاماً لها قيمتها بعد تحقيق الوحدة فلا نقول لهم غير قول الشاعر: أن أنت أكرمت الكريم تملكته وان أكرمت اللئيم تمردا.

ومن هنا نقول للجميع للقيادة السياسية ولأولئك المتاجرون بدماء اليمنيين من متسولي لندن وشحاني الخليج إن الوحدة اليمنية هي العلامة الفاصلة بين كلمتي :{ الحياة أو الموت } وهي الخط الأحمر لمن أراد تجاوزه فعليه أن يحفر قبره ،ويحمل كفنه بيده لأن الموت المحقق سيكون بانتظاره لا محالة ، وعليهم أن يفهموا أن هذه الوحدة قد ولدت لتبقى ومستقبل اليمن وأجياله مرتبطة حياتهم ببقاء الوحدة اليمنية الشامخة كشموخ جبال اليمن الشماء فاليوم قد اكتمل بنيانها وقوي عودها ومن الصعب على العملاء كسره مهما مُلكوا من قوة أو مال مدنس بوساخة العمالة والخيانة لأن الشعب اليمني ومعهم الله سبحانه وتعالى حاميها من كل شر خناس ، فلا مجوسية أو يهودية أو مسيحية أو شيوعية تستطيع قهر أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ إنه الشعب اليمني القوي بإرادة الله والمتيقن بنصره تعالى العزيز بالوحدة اليمنية؟


Allaw55@hotmail.com

في الإثنين 04 مايو 2009 10:48:12 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2715