عهد أوباما.. البداية المتفائلة!
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/نصر طه مصطفى

أدى الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين (باراك حسين أوباما) اليمين الدستورية الثلاثاء الماضي وطوى بذلك أسوأ ثمانية أعوام في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية والعالم أجمع قادها سلفه غير المأسوف عليه (جورج دبليو بوش) الذي كان رحيله عن البيت الأبيض حلماً لسكان الكرة الأرضية باستثناء الإسرائيليين الذين كان بوش بالنسبة لهم الراعي والحارس الأفضل منذ تأسيس الدويلة الصهيونية قبل ستين عاماً..
 واليوم يبدأ العالم والولايات المتحدة مساراً جديداً في ظل رئيس قادم من رحم العالم الثالث ديناً ولوناً، ومن رحم الأوساط الأكثر تواضعاً وبساطةً في المجتمع الأمريكي الذي يعد أكثر مجتمعات الدنيا تعدداً وتسامحاً، وهو تسامح كادت سنوات بوش الابن أن تدمره، وفي ظني أن الأمريكيين استعادوا الكثير من هذه الروح التي اتسموا بها عندما انتخبوا (أوباما) وعندما جاؤوا بتلك الأعداد الهائلة –من كل الألوان والديانات– لحضور حفل تنصيبه ولتحيته يوم استلام مهامه الرسمية وللتعبير عن آمالهم العريضة التي يعلقونها عليه، وعلى إدارته التي اختارها بعناية في تغيير أوضاعهم إلى الأفضل خاصةً بعد أن انتهى عهد سلفه المشؤوم بأسوأ أزمة اقتصادية تشهدها الولايات المتحدة منذ سبعين عاماً انعكست آثارها السيئة على العالم كله.
أتصور أن هذا الزخم الشعبي الهائل غير المسبوق الذي جاء بأوباما إلى البيت الأبيض سيكون حافزاً كبيراً له للإسراع في إنجاز برنامجه بشكل احترافي رغم الكثير من الصعوبات التي سيواجهها بسبب الملفات المعقدة التي تركها له سلفه خاصة الأزمة المالية التي لم تتضح معالمها إلا بعد أن أصبح مرشحاً رسمياً للحزب الديمقراطي.. وعلى كل حال فالرجل اختار أعضاء إدارته بعناية والكثير منهم كانوا أصحاب تجارب ناجحة بالذات في عهد الرئيس الأسبق كلينتون لم يجد بأساً من الاستعانة بهم في إدارته في مواقع مرموقة انطلق في تحديدها من الرؤية التي صاغها مع مستشاريه لبرنامجه الذي سيسعى لتنفيذه خلال الأعوام الأربعة القادمة، ناهيك عن أنه يدرك أنه لا خيار أمامه سوى النجاح، والنجاح فقط ليس لأن نجاحه سيؤكد أنه كان بالفعل عند حسن ظن ناخبيه من مختلف الأعراق، لكن إلى ذلك ليؤكد أن الأمريكيين من أصل إفريقي يمتلكون من النضج والكفاءة وصواب الرؤية ما يؤهلهم لتولي المنصب الأقوى والأرفع في بلادهم والعالم كله.
بالنسبة لنا في المنطقة العربية فالرجل قد بعث برسالته ضمن خطابه الذي ألقاه بعد أدائه القسم بحسن نواياه تجاه العالم الإسلامي، وسيبقى على القادة العرب أن يصوغوا رؤية موحدة لكيفية التعامل مع هذا التغيير الكبير في الولايات المتحدة، ومع هذه الرسالة الهامة التي بعثها أوباما، وأظن أن القمة العربية العادية التي ستنعقد في الدوحة في مارس القادم ستكون المكان الأفضل لصياغة مثل هذه الرؤية الاستراتيجية، وحيثما وضعنا أنفسنا سيضعنا الآخرون بالتأكيد.. ولاشك أن مجيء أوباما سيكون فرصة جيدة للعرب لإعادة صياغة علاقتهم بالولايات المتحدة بصورة أفضل مما كانت عليه طوال الأعوام الثمانية الماضية.

في الخميس 22 يناير-كانون الثاني 2009 08:56:34 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2520