قضية لا مزاد
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاعر الألم والحزن هي القاسم المشترك بين كل مواطن عربي ومسلم تجاه أحداث العدوان الإسرائيلي الغاشم على أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، وهي ذات المشاعر التي كانت تكتسي أبناء الأمة في كافة المراحل والمنعطفات والأحداث المأساوية التي تعرض لها أشقاؤنا الفلسطينيون وتعرضت لها الحقوق الفلسطينية المغتصبة منذ أن زرع هذا الكيان الصهيوني في قلب الأمة.
لكن مهما بلغت وحشية وبربرية الممارسات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني فهي تبقى حالة مثل كل الحالات التي تعرضت فيها بلدان وشعوب في ظل الاحتلال والاستعمار وكانت لا تزيد البلد أو الشعب المحتل أو الذي يعيش تحت وطأة وجور الممارسات القمعية والتنكيل والإبادة واستهداف الأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ والمدنيين حتى إنهاء معاناته ونيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة.
وبالتالي فإن آلام الاحتلال والعدوان مهما بلغت إلا أنها لا تقارن بحجم الآلام والمعاناة جراء انقسام الصف وتصعيد الخلافات والتشرذم الفلسطيني الفلسطيني والعربي العربي.. فالإسرائيليون برغم ما فعلوه ويفعلوه وما يمكن أن يفعلوه في المستقبل لن يكون بمقدورهم طمس القضية الفلسطينية، ولكن من المؤسف القول أن القضية الفلسطينية يتم وأدها بفعل التناحر والتشرذم بين الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية وبفعل الانقسام العربي الذي يكرس الانقسام الفلسطيني.
وإذا كان البعض بحسن نية أو بسوء نية سعى لتشويه المواقف أو المزايدة على بعض المواقف، فنعتقد أن كل صاحب رؤية عميقة ومنصفة لا يمكنه أن يحجب ضوء الشمس أو يزايد على المواقف اليمنية التي كانت على الدوام مع القضية الفلسطينية ومع مساندة ودعم أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال والعدوان والحصار وممارسات التركيع والإذلال، وكانت هذه المواقف اليمنية مميزة كونها تقف على مسافة واحدة من جميع الفصائل وقوى النضال الوطني الفلسطيني ولم تسع للعب دور سياسي على حساب القضية ومن خلال استخدام بعض الفصائل كأوراق لعبة سياسية أو الانحياز لطرف على حساب طرف.
وعليه فقد كانت القيادة السياسية اليمنية أول من حذر من خطورة ما يحاك للفلسطينيين عبر جرهم إلى صراع على السلطة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في عام 2006م، وعندما وقع المحظور وحدث الصراع والانقسام وما عُرف بالانقلاب الحمساوي في غزة سعت القيادة السياسية اليمنية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح لاحتواء تداعيات ذلك المأزق الخطير وإعادة الفرقاء في فتح وحماس إلى طاولة الحوار وهو ما تمخض عنه اتفاق صنعاء العام الماضي.
وكان هناك إدراك بأن العقبة التي تعيق تنفيذ ذلك الاتفاق أو ما سبقه من اتفاقات ليس قوة الاحتلال وإنما التجاذبات الإقليمية والدولية التي أبقت الحال كما هو بل ودفعت الأمور إلى السيناريو الأسوأ الذي في خضمه وقعت جريمة المحرقة الإسرائيلية في قطاع غزة.
وعندما وقع العدوان كانت اليمن أول من دعا إلى عقد قمة عربية طارئة وإلى تحرك عربي فاعل لممارسة الضغوط من أجل وقف العدوان وفيما بعد لم تبدل اليمن مواقفها أو تنسلخ من جلدها العروبي والقومي والمساند لكل قضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ولكنها كانت تنظر إلى أن هناك من يجر الأمور إلى انقسام عربي عميق تحت شعارات ويافطات تدغدغ العواطف لكنها تضرب تحت الحزام وتستهدف إدانة أطراف عربية بدلاً من السعي معاً لإدانة العدوان ووقفه بكل السبل والوسائل.
وعليه فإن قمة الكويت الاقتصادية العربية ما دامت ستناقش قضية غزة والدور العربي تجاه الأشقاء وتجاه الضغط لوقف العدوان نتطلع جميعاً إلى أن تكون منعطفاً يتجاوز حالات الانقسام العربي ويرتقي فوق كل الخلافات ويكون في مستوى قضية الأمة وتطلعات أبنائها.
فالمزايدات والمناكفات العربية العربية هي حاجة إسرائيلية ولا ينبغي أن تكون خياراً عربياً ينعي القضية ويعلن وفاة العرب.
alhayagim@gmail.com

في الأحد 18 يناير-كانون الثاني 2009 09:09:18 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2501