إسرائيل والإرهاب!
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/نصر طه مصطفى
ليس مفاجئاً على الإطلاق ما أعلنه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في المكلا قبل عدة أيام من كشف الخلية الإرهابية التي ثبت تواصلها مع بعض الجهات في الحكومة الإسرائيلية لأن هذا التواصل هو التفسير المنطقي الوحيد للحرب التي تشنها جماعات الإرهاب في المنطقة العربية كلها، إلا أن ما أعلنه الرئيس في خطابه
 كان هاماً بكل المقاييس باعتباره الدليل الأول من نوعه على مثل ذلك التواصل والذي قد يؤدي إلى إعادة النظر في كثير من التصورات تجاه الجماعات التي أصبحت تمارس الإرهاب والعنف والقتل مجرداً من دون أي هدف أو رؤية أو برنامج مستغلة شباباً في عمر الزهور ممتلئون بمشاعر التضحية والبطولة والفداء التي يتم توجيهها من قبل قادة هذه الجماعات في اتجاه العنف والتدمير والتخريب والإضرار بمصالح الناس وقتل الأبرياء... وها هي العملية الأخيرة التي استهدفت السفارة الأمريكية بصنعاء أبلغ نموذج لهذه العدمية التي يعيشونها فلم يذهب ضحية لها سوى يمنيين مسلمين أبرياء فهل مثل هذه النتيجة كافية لتستيقظ ضمائر قادة هذه الجماعات؟! وهل هي كافية ليقوموا بمراجعة فقههم العقيم الذي ما حقق لهم نصراً ولا أقام لهم دولة ولا أبطل باطلاً ولا أحق حقاً ولا انتصر لمظلوم؟!!
أتصور أن الخلية التي تم الكشف عنها مؤخراً وثبت وجود تواصل بينها وبين أجهزة إسرائيلية قد تؤدي إلى كشف الكثير من المعلومات في هذا الصدد، ولعل مثل هذه الأمور تنبه الكثير من الشباب المغرر بهم إلى التنبه والحذر إلى أنهم ليسوا أكثر من وسيلة يتم استخدامها لتحقيق أهداف خبيثة تخدم أعداء اليمن والأمة كلها... والحقيقة أني كلما تأملت في هجمات الحادي عشر من سبتمبر2001م التي نفذها تنظيم القاعدة في الولايات المتحدة الأمريكية لا أستطيع تبرئة العديد من أجهزة الاستخبارات الدولية وبالذات الأمريكية والإسرائيلية من وجود علم مسبق لديها ببعض تفاصيل العملية إن لم يكن كلها... بمعنى أن العملية قاعدية بنسبة 100% أي أن الشباب الذين قاموا بها لا يعملون في صفوف الموساد مثلا أو غيره من أجهزة الاستخبارات الدولية، لكن ذلك لا يعني أن جهازاً مثل الموساد ليس لديه مصادر أعطته الكثير من المعلومات المسبقة عن تلك العملية فغض النظر عنها بل وأسهم في تسهيل الكثير من خطوات منفذيها بصورة غير مباشرة لأن إسرائيل تعلم تماماً أنها المستفيد الأول منها ومن أمثالها من العمليات الإرهابية، وبجردة حساب للسنوات السبع التي أعقبت تلك الهجمات سنجد إسرائيل هي الكاسب الوحيد فيما كان العرب والمسلمون هم الخاسر الأكبر.
فمثل هذه التنظيمات داخل اليمن وخارجه مخترقة تماماً – في تصوري – ولا أستبعد أن عدداً من قياداتها له علاقات مباشرة أو غير مباشرة مع العديد من أجهزة المخابرات الدولية، ولاشك أن الوقت كفيل بالكشف عن مثل هذه الأمور.. وبانتظار تفاصيل علاقات خلية (أبوالغيث اليماني) بالأجهزة الإسرائيلية فإنني أتمنى مجدداً على الشباب المغرر بهم أن يقفوا ويتأملوا في مثل هذه الارتباطات التي جعلت منهم مجرد أداة لقتل الأبرياء وإشاعة الخوف والإضرار بمصالح المواطنين.
 
 
 
في الخميس 09 أكتوبر-تشرين الأول 2008 09:10:13 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2274