خواطر في ذكرى ثورة عظيمة..
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/نصر طه مصطفى
غدا الجمعة يبدأ العام ال 47 من عمر ثورتنا السبتمبرية العظيمة التي غيرت حياتنا نحن اليمانيين جذريا وقفزت بنا مئات السنين إلى المستقبل بعد أن أغرقتنا الإمامة في أوحال التخلف والبؤس والاستبداد والشتات والفرقة والنزاع قرونا عديدة وأزمنة مديدة...
وقد لا يدرك الكثير من أبنائنا اليوم حجم النقلة التي حدثت في حياتنا خلال الأعوام الستة والأربعين الماضية وهي مدة قصيرة جدا بالمقارنة مع حجم التخلف والبؤس والحياة البدائية الذي كان سائدا في عهود الإمامة والذي لازال قائما في القليل من أريافنا كشاهد على عمق المأساة الإنسانية التي كان شعبنا يحياها في ظل ذلك الكابوس الإمامي المتخلف والذي لا يقوم ولا يحيا إلا بالتجهيل والتجويع والقهر كوسائل أساسية لإدارة شؤون الحكم ذلك أنه نظام يرتكز على الخرافة والاستبداد باسم الدين وهي أمور لا تستمر إلا بتلك الوسائل غير الإنسانية والتي تكشف عن قادة قساة لا تعرف الرحمة طريقا إلى قلوبهم.
يذكرني تصادف عيد الثورة هذا العام في شهر رمضان بذهابي وأنا في سن الصبا قبل أربعة وثلاثين عاما لمشاهدة العرض العسكري الذي أقيم بمناسبة العيد الثاني عشر لثورة سبتمبر وكان يصادف شهر رمضان كذلك، وكان أول عيد يشهده الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي بعد توليه القيادة بثلاثة شهور حيث تتوالى الصور والمشاهد في ذهني للحال المتواضع جدا الذي كانت عليه صنعاء في شوارعها ومرافقها، ولو أن شبابنا أتيح لهم مشاهدة ذلك العرض لأدركوا حجم الفارق الهائل إلى الأفضل الذي تعيشه صنعاء اليوم... فقد شهد اليمن الخطوات الأولى الحقيقية لنهضته التنموية في عهد الحمدي -رحمه الله- وتوالت ووصلت ذروتها في عهد الرئيس علي عبدالله صالح حفظه الله.
رغم الخلافات السياسية التي نعيشها في بلادنا كثمن لابد منه للتعددية والحرية والديمقراطية إلا أن انتشار الفقر وتراجع الأوضاع المعيشية للفئات الوسطى والدنيا هو ما سيظل ينغص علينا فرحتنا بقدوم الأعياد الوطنية التي شكلت مفاصل هامة في طريق التغيير إلى الأفضل... إلا أن هذه المشكلات الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها معظم بلدان وطننا العربي بما فيها بعض الدول النفطية الغنية لا تحل بالمزايدات والمناكفات والتشفي والمكايدات وتضليل الرأي العام بل تحل بالاحتشاد الوطني في مواجهتها، فالفقر لا يفرق بين عضو في الحزب الحاكم وعضو في حزب معارض بل يصيب ضرره الجميع بما في ذلك الأثرياء الذين لا يمكن أن يتمتعوا بما أنعم الله عليهم في محيط بائس... والاحتشاد لا يعني أن يشترك الجميع في الحكم لكنه يعني النصح والنقد المسئول للحزب الحاكم في مواطن الخطأ والدعم والمساندة في مواطن الصواب، ولاشك أن التحديات كبيرة أمامنا في المجال الاقتصادي على ضوء ما نعيشه من أزمات خارجية ومن عمليات أمنية تستهدف استقرارنا وتخويف رؤوس الأموال لكن هناك خطوات جادة وحقيقية لمعالجة كل هذه الاختلالات وهي تحتاج من الجميع إلى الصبر والمثابرة نتيجة ما تجده من مقاومة شديدة من العناصر الطفيلية التي لا تعيش إلا في ظل الفوضى.
    nasr_tm@yahoo.com
 


في الخميس 25 سبتمبر-أيلول 2008 02:36:00 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2256