التمرد ..!!
دكتور/عمر عبرين
دكتور/عمر عبرين
تصدر عن بعض (مجالس القات) في بلادنا ، مطالب وأحاديث في السياسة تفوق ما تتطلبه من كياسة ، متناسين في نفس الوقت ما تقتضيه تلك المطالب والأحاديث من معلومات ورؤية وطنيه واقليمية متأنية لما يدور حولنا ، ينبغي البناء عليها وأخذها في الحسبان لتفادي أخطار توابعها ، وأهمية الالتزام بما يتطلبه أمننا القومي .
وتتماشى تلك الأحاديث مع دعوه البعض بضرورة الكشف وعدم التعتيم عما يدور في بعض مناطق محافظة صعده من ملاحقة ومطاردة دعاة التمرد والفتنة التي أشعلها الحوثي .
وقبل إصدار مثل هكذا دعوه على كل فرد فينا أولا ، ان يتجرد من كونه مؤيدا للسلطة او متماشيا مع المعارضة ، ونتسائل من منطلق كوننا جميعا يمنيين :
ماهي ضرورات التعتيم ان وجد ، وماهي نوع وكم المعلومات المراد الحصول عليها أثناء دوران تلك الأحداث ، ولمصلحة من الكشف عنها ، وهل من الكياسة والفطنة الإفصاح عن أي معلومة تمس أمن القوات المسلحة وملاحقتها لتلك العناصر الإرهابية ؟
اللهم إذا كان واضعوا مناهج الحرب النفسية والدعائية وأهميتها إلى جانب الحرب الميدانية ، قد تراجعوا عن آراء استغرق الوصول اليها زمنا غابرا وتجارب حروب عديدة .!
وعلينا ايضا كيمنيين ، مراجعة تاريخ حروب أعتى دول العالم ، وقراءة مواقف ومطالب سلطتها حكومة ومعارضه ، أثناء دوران عجلة الحرب ، خاصة وأن تجربة حالة التماهي بين قطبي الحكم في أشهر تلك الدول ليست ببعيدة ، ومستوى التنسيق الراقي فيما بينهما بمالا يخل بالأمن القومي لبلدانهم ، حتى وان كان في إدارة حرب لاتمتلك من الشرعيه ماتمتلكه حرب استئصال تمرد من جسم دوله .
 وقبل كل ذلك ، فان على من ينادي بالكشف عن مايدور في صعده ، أن (يتلمس) اولا أهداف كل طرف من تلك الاحداث ، ومن ثم تحديد وجهته لأي طرف يميل !
أما ممارسة سلوك المعارضة بغرض الاعتراض وحسب ، حتى وان تطلب الأمر معارضة شروق الشمس من مشرقها ، فذلك إذا (يوم القيامة)؟!!!
 


في الإثنين 30 يونيو-حزيران 2008 04:56:13 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=2041