ياجبل ما يهزك ريح !
مسعد الردفاني
اشعر بالكثير من الاستغراب والدهشة وأنا اقرأ بعض ما ينشره البعض في عدد من الصحف والمواقع الاليكترونية من إثارة للمناطقية والشطرية ومسميات "الشمالية" و"الجنوبية" والتي تأتي في إطار حملة منظمة ومدروسة تستهدف إثارة الفرقة بين أبناء الوطن الواحد وخلق التشطير النفسي في عقولهم ونفوسهم بعد ان عجز المتربصون بالوحدة تحقيق ذلك في عام 1994م عندما لجأوا إلى خيار الأزمة والحرب في محاولة لفرض ذلك الواقع المشوه الذى رفضه شعبنا اليمن من أقصى الوطن إلى أقصاه وضحوا من اجله وتصدوا له بحزم وقوة واسقطوا كل الرهانات الفاشلة لإعادة عجلة التاريخ في الوطن للوراء..
ومن الواضح ان من يروجون اليوم لمثل هذه المفاهيم الانفصالية هم أنفسهم الذين وقفوا وراء تلك المحاولة البائسة لإعادة تمزيق الوطن وهم مجموعة من العناصر التي تسلطت على على رقاب أبناء شعبنا ردحاً من الزمن وفشلت في تحقيق أي شيء مفيد لهم بل وسوموهم سوء العذاب وهي هي تلك العناصر وبعد ان فقدت مصالحها تظل مرة أخرى في سعيها المستميت للتسلق إلى كراسي السلطة مجدداً وفي هذه المرة تحت لافتة ما أسمته (بالقضية الجنوبية) من خلال إثارة الأحقاد والضغائن في النفوس لتمزيق النسيج الوطني الواحد وعبر عمل ممنهج ومدروس ومكشوف لا يخفى على أي متابع وحصيف وحتماً فان مثل هؤلاء بنواياهم السيئة تلك لن ينجحوا فيما يسعون إليه وسيخسرون حتماً الرهان مرة أخرى مهما مكروا وبالغوا في الخديعة أو تستروا بشعاراتهم الزائفة لان اليمن سيظل والى الأبد وطن واحد يتسع لكل أبنائه الشرفاء الوحدويين وسينبذ من صفوفه كل دعاة الفتنة والتفرقة وكل المأجورين الذين لهم تاريخ معروف من العمالة والارتزاق وسجل اسود من الممارسات اللانسانية وغير الأخلاقية بحق الوطن وأبنائه..
ومهما علا ضجيج هؤلاء المنبوذين عبر مواقع الانترنت أو في الصحف الصفراء فأن ذلك لن يكون سوى (عواءً) في واد سحيق لا يسمعه احد سواهم أما الوطن فسيظل شامخاً بوحدته ونهجه الديمقراطي وتطلعات أبنائه في النهضة والبناء والتقدم واستعادة دوره التاريخي المشرق مهما مكر الماكرون وحقد الحاقدون ولهم نقول "ياجبل ما يهزك ريح"

في الخميس 21 فبراير-شباط 2008 11:43:09 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=1649