فلسطين بداية مخرج من المأزق العراقي
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/خير الله خيرالله
ثمة إشارات عدّة مثيرة للقلق مصدرها الشرق الأوسط من بينها الارتفاع المفاجئ والسريع وغير الطبيعي لسعر النفط تمثل باقتراب سعر البرميل من مئة دولار. مثل هذا السعر كان إلى ما قبل سنة أقرب إلى الخيال من أي شيء آخر. أنه أرتفاع غير طبيعي في السعر لمادة حيوية تعتبر عصب العالم الصناعي. وتدل التجارب التاريخية على أن سعر النفط لا يرتفع لأسباب أقتصادية مرتبطة بالعرض والطلب فقط، وأنما لأسباب سياسية أيضاً.
لم يكن الأرتفاع المثير لسعر برميل النفط العامل الوحيد الذي طرح تساؤلات لدى الخبراء في شؤون الشرق الأوسط في واشنطن وخارجها، بل أن من عوامل القلق الأخرى أن الرئيس بوش الأبن لفظ عبارة"الحرب العالمية الثالثة" لدى تطرقه أخيرا إلى السياسات الأيرانية. وجاء الخطاب الناري الذي ألقاه قبل أيام نائب الرئيس ديك تشيني وأعلن فيه صراحة أنه لن يكون مسموحاً لايران أن تمتلك السلاح النووي، وهددها ب«عواقب وخيمة» وليس بمجرد عقوبات جديدة، ليدعم التوجه الأميركي نحو التصعيد.
 كان في الأمكان القول أن التصعيد في اللهجة الأميركية عائد إلى أسباب داخلية مرتبطة بالحاجة إلى تغطية المأزق الذي وجدت فيه الادارة نفسها بسبب المغامرة العراقية... لولا التصرفات الايرانية المقابلة. تعكس ألتصرفات الايرانية التي ترافقت مع التصعيد الأميركي أو تسببت به، وضعاً غير طبيعي داخل "الجمهورية الأسلامية" نفسها. أنه وضع من يعتبر أن المنطقة مقبلة على أحداث كبيرة. ولذلك أستقال فجأة الأمين العام لمجلس الأمن القومي علي لاريجاني الذي كان يفاوض بأسم ايران في موضوع الملف النووي. أستقال لاريجاني، أو أقيل، بعدما أعلن الرئيس محمود أحمدي نجاد أن الملف النووي الأيراني "أغلق" وان أيران منصرفة ألى أعداد نفسها لمواجهة مع الولايات المتحدة بعدما قررت المضي في تخصيب اليورانيوم. ما لا يعرفه كثيرون أن لاريجاني يعدّ نفسه للرئاسة كي يكون خليفة أحمدي نجاد في الوقت الذي سيكون فيه هاشمي رفسنجاني مرشدا أعلى للجمهورية خلفاً لعلي خامنئي. وليس صدفة أن رفسنجاني أخذ مبادرة المزايدة على الرئيس الايراني الحالي بأعلانه أن على الأيرانيين اعداد نفسهم لمواجهة مع الأميركيين ملتقيا بذلك مع قادة "الحرس الثوري" الذين يهددون بعمليات أنتحارية وبأحراق الخليج في حال تعرض ايران لأي هجوم.
لم تأت الاشارات التي تدل على مواجهة قريبة من واشنطن وطهران وحدهما. جاءت أيضاً من النظام السوري الذي يشعر أكثر من أي وقت بأن الحلف الذي أقامه مع النظام الايراني يمكن ان يكون في مهب الريح عندما يتعلق الأمر بالمصالح المباشرة لطهران. أكثر من ذلك، ظهر تباين بين المصالح الأيرانية والسورية في لبنان. ايران بنظامها الحالي الذي يسعى إلى أحتكار الأسلام وجعل قمّ قبلة المسلمين في العالم، من الزاوية السياسية، تعارض بشدة مواجهة شيعية- سنّية في لبنان.
هل من مجال لتفادي التصعيد وكسر الحلقة المفرغة التي أوجدتها تلك الهوة بين المجتمع الدولي من جهة وأيران والسائرين في فلكها الجواب أنه لا بد من البحث عن نافذة ما. العراق ليس نافذة. الصراع على العراق تحول إلى جزء من الصراع على المنطقة وعلى من يتحكم بمستقبل المنطقة. ليس في أستطاعة الأميركيين، لأسباب نفطية أولا، الدخول في أية مساومة ذات علاقة بالعراق. هل يمكن تخيل عالم تسيطر فيه أيران على العراق ونفط العراق اضافة الى سيطرتها على نفطها؟ دفع صدّام حسين حياته وحياة نظامه وحياة العراق الموحد ثمنا لارتكابه جريمة احتلال الكويت ودعوته الأميركيين الى التفاوض معه من منطلق أنه "أبتلع الكويت" وحولّها محافظة عراقية-على حد تعبيره. كانت الكويت الدولة الحرة ذات السيادة بمثابة سمّ في الجسد العراقي أدخله اليه صدّام حسين.
 يبقى مكان واحد يمكن ان يتحقق فيه اختراق. هذا المكان هو فلسطين حيث في الأمكان التوصل الى تسوية على أساس حل الدولتين. كل المعطيات موجودة من أجل تسوية في حال كان مطلوبا الأنتهاء من الاحتلال وتشكيل جبهة ضد التطرف بكل أنواعه في المنطقة. فلسطين هي المكان الوحيد الذي تستطيع فيه الادارة الأميركية عمل شيء ما. هل تقدم، أم تريد المنطقة مسرحا يسرح فيه المتطرفون ويمرحون ويفرضون أجندتهم الخاصة في المنطقة الممتدة من طهران، الى بغداد ألى دمشق، مروراً بجنوب لبنان وانتهاء بغزة؟ الكرة في الملعب الأميركي. هل تريد واشنطن الاقدام على عمل ايجابي أم تعتبر أن المغامرة التي أقدمت عليها في العراق لا يمكن أن تعالج ذيولها سوى بحرب أخرى؟
  

في الخميس 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 07:29:33 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=1396