الأربعاء 18-09-2019 19:46:13 م
نافذة على الاحداث:الاقتصاد والأمن أساس الحكم العادل
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: أسبوع و 3 أيام و 19 ساعة
الأحد 08 سبتمبر-أيلول 2019 12:14 ص

أسس وقواعد الحكم الرشيد حددها الله سبحانه وتعالى في آية قرآنية كريمة وفي جمل مقتضبة ختم بها سورة: (قريش) حيث قال: «الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف».. ولما لهذه الآية من أهمية وما ورد فيها من توجيه إلهي غاية في الروعة فقد سارع غير المسلمين للعمل بها والتعامل بما جاء فيها مع شعوبهم وضمنوها قوانينهم وأنظمتهم ليرسوا بذلك الحكم العادل والرشيد على أساسها مع أننا نحن المسلمين كنا أولى بهذا التوجيه الإلهي والعمل به.
هذه الآية الكريمة حددت مرتكزين هامين لا يستقيم الحكم العادل إلا بهما وهما: الاقتصاد والأمن وبدون توافرهما يتحول كل شيء إلى فوضى .. وقد خاطب الله جلت قدرته في هذه الآية المختصرة بكلماتها القليلة والكبيرة في معانيها نفسه (الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) وعلى أساس هذا التوجيه الإلهي فإن الشعوب حينما يتوافر لها الأمن والأمان والمعيشة المستقرة وهما صفتان تعكسان طبيعة الحكم العادل والرشيد تنتهي كل مشاكلها وتتفرّغ للبناء والتطوير.. لكن بدون توافر هذين العاملين المهمين فإن الفوضى الإدارية والأمنية واتساع دائرة الفقر تكون هي السائدة وينشأ عنها ما لم يحمد عقباه، لأن الجهاد الأكبر في هذه الحالة هو جهاد النفس.
على سبيل المثال لو ألقينا نظرة سريعة على الأوضاع في الشعوب والدول المتحضرة وبالتحديد الدول الأوروبية التي تؤمن بالتداول السلمي للسلطة وتجعل من شعوبها مصدر السلطات لوجدنا أنهم في بلدانهم يطبقون مضمون هذه الآية الكريمة حرفياً ويتعامل الحكام فيها مع الشعوب بروح الإسلام وتعاليمه السمحاء وهو ما يؤكد ما قاله الإمام محمد عبده- رحمه الله- بعد عودته من زيارته لعدد من الدول الأوروبية حين سألوه: ماذا وجدت في أوروبا يا شيخ محمد؟ فقال: وجدت إسلاماً بلا مسلمين.. وهو ما يعني أنه وجد عند هؤلاء القوم غير المسلمين الصدق والأمانة والوفاء ليس مع الإنسان فحسب وإنما حتى مع الحيوان، حيث له من الاهتمام والحقوق ما لم تستطع أية حكومة في هذه البلدان تجاهلها.
وذلك بعكس ما يحدث في بلاد المسلمين حيث أصبح الإنسان فيها يشكّل أرخص الأشياء مع أن الله قد كرّمه بدليل أن دمه الحرام يُسفك بغير حق في كل مكان وعرضه وماله مهدور ولم يعتبر المسلمون بما ورد في القرآن الكريم من تحذير في آيات كثيرة تتوعد قاتل النفس المحرمة بالخزي في الدنيا والعذاب والخلود في جهنم.. وكذلك ما جاء في أحاديث شريفة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام تؤكد أن هدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من إراقة دم امرئٍ مسلم أو كما جاء في الحديث.
أما لو توقفنا قليلاً أمام ما يجري في بلدنا اليمن الموصوف ببلد الإيمان والحكمة فسنجد العجب العجاب.. فلم يعد للإنسان قيمة تُذكر ودمه المهدور في كل بقعة من مساحة الأرض اليمنية أصبح أرخص من الماء وذلك عائد لغياب الدولة وأنظمتها وقوانينها التي لم تفعل ولم يُعمل بها برغم كثرتها ولكنها موضوعة داخل أدراج المكاتب يعلوها الغبار والتراب، لأن هناك من لا يريدون تطبيق النظام والقانون لأنه سيحد من نفوذهم ويجبرهم على الالتزام به ويمنع فسادهم فيما لو تم تفعيله وتطبيقه.
ولذلك فقد آلوا على أنفسهم إلا أن يطبّقوا على الشعب شريعة الغاب التي تجعله يتقاتل مع بعضه كما كان يحدث للعرب أيام جاهليتهم الأولى قبل الإسلام، حيث كانوا يعيشون في ظل اللا دولة بعضهم يحتمي بالفرس والبعض الآخر يطلبون الهدايا والعون من الروم وإن كانت لديهم بقايا أخلاق تحكمهم في بعض الحالات فكانوا يعتبرون الكذب الذي أصبح اليوم سائداً في واقعنا وتسبب في نشوء المشاكل والفتن من المحرمات وقد جاء الإسلام لينقذهم من هذا الوضع المهين وكونوا في ظل رايته إمبراطورية مترامية الأطراف وبالعدل والحكم الرشيد الذي أرسوه سادوا العالم فترة طويلة جداً حتى عادت إليهم حميّتهم الجاهلية فتراجعوا وأصبح وضعهم اليوم في الجاهلية الأخرى التي قال عنها النبي محمد بن عبدالله عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام أنها ستكون أشد من الجاهلية الأولى يشفق عليهم منها العدو قبل الصديق بدليل أن واقعنا الحالي أصبح فيه كل شيء مباحاً وصار الكذب والاتهام والتخوين هو الدستور الذي يسير عليه البعض مع أنهم يعرفون جيداً أن هذه الصفات الشنيعة ما حلّت بشعب إلا دمّرته وقضت على دولته.
وحينما نستعرض تاريخ اليمن منذ ثلاثة آلاف سنة وما تعرّض له بلدنا في فترات تاريخية معينة من ظلم وجور واستبداد سنجد أن كل ذلك يهون لو قارناه بما يمر به اليمنيون اليوم من مرحلة حرجة جداً وصل فيها الانحطاط الأخلاقي والإنساني إلى درجة أن يُذبح الإنسان البريء بالسكين من الوريد إلى الوريد ويتم التكبير عليه وكأنه نعجة يتم التضحية بها والتقرّب إلى الله بدمها.. والسبب كما أشرنا آنفاً هو عدم وجود العدل وتوافر الحكم الرشيد ولذلك فقد سلّط الله على هذا الشعب أناساً تحكّموا سابقاً في مصيره تجرّدت قلوبهم من الرحمة وعلى عيونهم غشاوة حجبت عنهم النظر إلى ما يعانيه هذا الشعب من متاعب ويئن تحت جور الفوضى الإدارية والأمنية وغياب النظام والقانون وسيطرة القوي على الضعيف في دمه وماله وعرضه.. ومع ذلك نقول إن هناك قوى سياسية استثمرت معاناة الشعب اليمني وجيّرت هذه المعاناة لصالحها من خلال دغدغتها لعواطف الناس ليقفوا مع اعداء اليمن .. ونحن نقول لهم: لماذا لا تقطعون الطريق على هذه القوى التي تتحدثون عنها وتحملونها مسؤولية ما يحدث من خلال رفع المعاناة عن الشعب ووضع حد للفساد والفاسدين الذين أوصلوا الأوضاع بفسادهم المستشري إلى هذه المرحلة الصعبة جداً والتي نخشى أن يفلت فيها الزمام نهائياً و بدون اتخاذ قرارات جريئة لإيجاد حلول فلن يتخلّص الشعب اليمني منها لاسيما والعدوان القائم على اليمن وشعبه للعام الخامس على التوالي يزيد من تغذية ثقافة الحقد والكراهية ضدبعضنا البعض ..

عاجل :
متحدث القوات المسلحة: بعون الله تعالى وصلت قواتنا لمستوى عال من الكفاءة والقدرة في كافة المستويات...متحدث القوات المسلحة: تستطيع قواتنا صناعة وإنتاج العديد من الطائرات المسيرة خلال وقت قياسي...متحدث القوات المسلحة: عملية توازن الردع الثانية تعتبر خير مثال على ما وصلت إليه قواتنا من قدرات في مستوى التخطيط والتنفيذ... متحدث القوات المسلحة: اليمن الحر الأبي لن يتردد في الرد على هذا العدوان وسيستخدم حقه المشروع في إستهداف كافة الأهداف المشروعة في عمق دول العدوان...متحدث القوات المسلحة: عملية توازن الردع الثانية سبقها رصد إستخباراتي دقيق وقد حصلنا على صور من داخل المواقع المستهدفة...متحدث القوات المسلحة: نؤكد لكم اليوم أن الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة أكبر بكثير مما تم الإعتراف به...متحدث القوات المسلحة: الأمريكي حاول نشر صور مفبركة لما بعد العملية في إطار محاولاته للتقليل من شأنها ...متحدث القوات المسلحة: الحريق أستمر لعدة ساعات ولم تتمكن الجهات المختصة في دولة العدوان السيطرة عليه فهل من المعقول أن تكون الاضرار كما يحاول الأمريكي تصوير ذلك ؟ ...متحدث القوات المسلحة: العملية نفذت أنواع عدة من الطائرات المسيرة منها طائرات سيكشف عنها اليوم ولأول مرة...متحدث القوات المسلحة: الطائرات تعمل بمحركات نفاثة وعادية انطلقت من ثلاث نقاط أساسية بحسب المدى والمسار ومن جهات مختلفة بحسب مكان الهدف...متحدث القوات المسلحة: النقطة الأولى انطلقت منها طائرات من نوع قاصف من الجيل الثالث والتي تصل الى مديات بعيدة نكشف عنها لأول مرة وقد استخدمت من قبل...متحدث القوات المسلحة: النقطة الثانية أنطلقت منها طائرات صماد3 والتي يبلغ مداها ما بين 1500- 1700 كيلو...متحدث القوات المسلحة: النقطة الثالثة انطلقت منها طائرات ذات محركات نفاثه وقد تم استخدامها من قبل وسوف نكشف عنها لاحقاً...متحدث القوات المسلحة: الطائرات لها رؤوس انشطارية تحمل أربعة قنابل دقيقة في الإصابة...متحدث القوات المسلحة: تستطيع الطائرات بأنواعها التخفي والمناورة وتستطيع إصابة الهدف من عدة زوايا ... متحدث القوات المسلحة: سبق العملية تخطيط وتجهيز على أعلى المستويات وبأساليب عملياتيه متقدمة ومتطورة... متحدث القوات المسلحة: تم إستخدام طائرات أخرى للتمويه والتشويش على العدو لتتمكن الطائرات الأساسية من الوصول الى الهدف...متحدث القوات المسلحة: تم استخدام طائرات أخرى للتموية والتشويش لإشغال الدفاعات الجوية المعادية وإيهامها بأنها هي الهدف...متحدث القوات المسلحة: تحتفظ القوات المسلحة بالتفاصيل الكاملة للعملية وستكشف عن كل التفاصيل في الوقت المناسب... متحدث القوات المسلحة: حاول العدو الإستهانة بالعملية ونتائجها وتداعياتها إلا أنه يوماً بعد آخر يعترف بالأضرار المستمرة على إقتصاده وعلى مكانته في المنطقة والعالم... متحدث القوات المسلحة: يحاول العدو السعودي ومعه الأمريكي الهروب من حقيقة واضحة للجميع وذلك في إطار إستهانته بالقدرات اليمنية والإمكانيات اليمنية... متحدث القوات المسلحة: اليمن الجديد قادر على أن يرد الصاع صاعين وأن يصفع العدو في عمقه...متحدث القوات المسلحة: ستُحرق المزيد من المنشآت والأهداف الحيوية إذا أستمر العدوان...متحدث القوات المسلحة: نقول للعالم المنافق المتواطئ، شعبنا لم يمت جوعاً ولن يموت جوعاً وسيمارس حقه المشروع في الدفاع عن نفسه...متحدث القوات المسلحة: هناك مواقف عالمية تستحق الإشادة لا سيما تلك المواقف التي تؤيد حق اليمن في الرد ونخص بالذكر مواقف إيران و تركيا ومن يضع في الإعتبار الجانب الإنساني في اليمن...متحدث القوات المسلحة: لن نتوانى في الرد العاجل والإستثنائي على دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات إذا لم يتوقف هذا العدوان... العميد يحيى سريع للنظام الإماراتي: عملية واحدة فقط ستكلفك كثيراً، ستندم إذا ما قررت القيادة إصدار توجيهاتها للقوات المسلحة بتنفيذ أي عملية رد خلال الأيام أو الأسابيع القادمة... متحدث القوات المسلحة: السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حذر مراراً وتكراراً دول العدوان وقال لهم بالحرف الواحد : لن نسمح بأن يموت الشعب اليمني جوعاً...متحدث القوات المسلحة: نعلن ولأول مرة أن لدينا عشرات الأهداف ضمن بنك أهدافنا في الإمارات منها في أبوظبي ودبي وقد تتعرض للإستهداف في لحظة...متحدث القوات المسلحة: لن تمضي معنا التهديدات والتلويحات...متحدث القوات المسلحة في رسالة لقوى العدوان: أوقفوا عدوانكم، ارفعوا أيديكم عن اليمن، حينها ستحظون بالأمن وسنحظى نحن كذلك بالأمن... العميد يحيى سريع لقوى العدوان: إذا أردتم الأمن والسلامة لمنشآتكم وأبراجكم الزجاجية التي لا تستطيع الوقوف أمام طائرة مسيرة واحدة فأتركوا اليمن وشأنه...متحدث القوات المسلحة: نحن اليوم أكثر تصممياً على تنفيذ عمليات واسعة ونوعية لوقف هذا العدوان...متحدث القوات المسلحة: دماء شعبنا غالية، دماء اليمنيين لن تذهب هدرا، وأطفالنا لن يموتوا بسبب حصاركم...متحدث القوات المسلحة: سنفعل كل ما بوسعنا من أجل إنهاء معاناة شعبنا العظيم العزيز المجاهد المؤمن، شعب الإيمان، شعب الإسلام... متحدث القوات المسلحة: رهان قوى العدوان على الأسلحة الأمريكية والأوروبية رهان فاشل حيث لا تستطيع التصدي أو إسقاط أي هدف من أهدافنا أو طائراتنا