الأحد 18-08-2019 06:17:50 ص
بين الانفراج المستحيل والانفجار المحتمل!
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 12 سنة و 8 أشهر و 29 يوماً
الخميس 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 09:14 م
ليس مستبعداً أن تشهد السياسة الأميركية تجاه العراق تغييراً ما في ضوء النتائج التي أسفرت عنها الانتخابات الأميركية. ذلك التغيير هو ما ترمز اليه استقالة وزير الدفاع رونالد رامسفيلد  
 الذي يعتبر الضحية الأولى لسياسة فاشلة توّجت بسيطرة الحزب الديموقراطي للمرّة الأولى منذ اثني عشر عاماً على مجلسّ النواب. يعكس ما تشهده الولايات المتحدة هذه الأيّام عدم رضا المواطنين في أيّ شكل عن السياسة المتّبعة في العراق. لكن التغييرالأميركي لن يكون جذرياً، على الأرجح، في غياب القدرة لدى الأدارة في واشنطن على تنفيذ الانسحاب العسكري من جهة وعدم وجود سياسة عراقية لدى الحزب الديموقراطي من جهة أخرى. كل ما يطالب به الديموقراطيون الذين سيسعون الى عرقلة مشاريع القوانين التي ستقترحها ادارة بوش الأبن هو الانسحاب التدريجي من العراق. وهذا يتفق مع طرح مسؤولي الادارة الذين يتحدّثون عن مثل هذا الانسحاب ولكن مع الاصرار على رفض تحديد موعد لانهائه.
 بين الديموقراطيين القلائل الذين يقولون بعض الكلام المفهوم، النائب نانسي بيلوزي التي يتوقع أن تصير أول امرأة ترأس مجلس النواب الأميركي. تدعو بيلوزي الى انسحاب تدريجي للقوّات الأميركية ينتهي في أواخر العام 2007. ما عدا ذلك، ليس هناك بين الديموقراطيين من يستطيع القول كيف يجب أن يكون التعاطي مع المأزق العراقي وتفاعلاته على الصعد المختلفة بما في ذلك الوضع في الشرق الأوسط وفي البلدان المجاورة للعراق.
ولكن أبعد من نتائج الانتخابات الأميركية التي أجبرت رامسفيلد على الاستقالة وأفقدت الجمهوريين السيطرة على مجلس النوّاب، أحد مجلسي الكونغرس، يتبيّن كلّ يوم مدى ضخامة الفشل الأميركي في العراق. أنّه فشل كبير الى حدّ لم يعد الجمهور الأميركي يصدّق، على الرغم من سذاجته، أيّاً من الحجج التي تلجأ اليها الادارة لتبرير العملية العسكرية التي أدّت الى التخلّص من النظام العائلي- البعثي لصدّام حسين في سياق الحرب على الارهاب. كلّ ما في الأمر أنّه بعد ما يزيد على ثلاث سنوات ونصف سنة من الوجود الأميركي في العراق، ليس هناك ما يشير الى أن في الامكان اعادة تركيب البلد الذي ارادت ادارة بوش الابن أن تجعل منه نموذجاً للديموقراطية في المنطقة. لم يعد العراق يصلح سوى لأن يكون نموذجا لكيفية التأسيس للحروب الأهلية ولتفكيك الدول. كان الفشل الأميركي في العراق على كلّ الصعد اللهمّ إلاّ إذا كان الهدف الأساسي والحقيقي من دخول العراق تقسيم البلد ليس ألاّ. عندئذ، يمكن الحديث عن نجاح منقطع النظير في اعادة تركيب المنطقة ورسم خارطتها سياسياً وجغرافياً واعادة النظر في التوازنات الاقليمية لغير مصلحة الكتلة أو المنظومة العربية.
 وبكلام أوضح، يبدو جليّاً أنّ المنتصر الأوّل وغير الأخير من الحرب الأميركية على العراقً كان النظام الايراني الذي يستطيع اليوم القول ان جزءاً من البلد صار منطقة نفوذ له، اضافة بالطبع الى أن الحكومة العراقية الحالية لا تستطيع، على غرار التي سبقتها، أن تعصي أمراً يصدر من طهران. كان آخر دليل على ذلك الحكم باعدام صدّام حسين في هذا الوقت بالذات وفي هذه الظروف بالذات. وإذا كان هذا الحكم في حق الديكتاتور العراقي المخلوع، الذي يستأهلّ ما حلّ به، يعكس شيئاً، فانه يعكس مدى الاستفادة الايرانية من الاحتلال الأميركي للعراق ومن المعادلة الجديدة التي قامت في هذا البلد نتيجة الاحتلال. لقد حققت طهران حلمها القديم بالاقتصاص من صدّام، وتمكّنت من ذلك بفضل "الشيطان الأكبر" الذي ليس معروفاً أين دخلت في مواجهة معه أو أين تجد نفسها في حلف غير معلن معه.
ليست ايران المستفيد الوحيد من المأزق الأميركي في العراق. هناك اسرائيل التي تجد نفسها أكثر من أيّ وقت قادرة على أن تفعل ما تشاء من دون حسيب أو رقيب، خصوصاً في الأراضي الفلسطينية. من سيتجرأ في السنتين الأخيرتين من الولاية الثانية والأخيرة لبوش الابن على الاعتراض على أيّة جريمة ترتكبها اسرائيل مثل تلك المجزرة التي وقعت يوم الأربعاء الماضي في بيت حانون في غزّة؟
يبدو الوضع في الشرق الأوسط مخيفاً اكثر من أيّ وقت، في ظلّ المأزق الأميركي في العراق وصعود القوتين غير العربيتين، أي ايران واسرائيل. وهذا يدفع الى القول أن رامسفيلد كان ضحية من ضحايا حرب العراق. لكن وزير الدفاع الأميركي مجرّد شخص سيستطيع تدبرّ أموره والذهاب الى منزله وتمضية آخر أيامه بهدوء. المشكلة من سيدبّر أمور العراقيين الذين لم يعد لديهم بلد... ومن سيدبرّ أمور العرب، خصوصاً أولئك الذين وضعوا كلّ بيضهم في السلّة الأميركية، والذين بات عليهم العيش قي منطقة تبدّلت فيها التوازنات جذرياً وأفلتت كلّ الغرائز من عقالها.
فشل الجمهوريون في الانتخابات بسبب العراق. هذا صحيح. ستخرج الولايات المتّحدة من العراق يوماً. هذا صحيح أيضاً. دفع رامسفيلد الثمن، وقد يستقيل مسؤولون آخرون في وقت لاحق. لكنّ الصحيح أيضاً أنّ أميركا قادرة على استعادة المبادرة وتناسي العراق ومآسي العراق وتجاوزها، تماماً كما حصل بعد هزيمتها في فيتنام. يظلّ أنّ الثمن الكبير هو ذلك الذي سيدفعه العراقيون ومعهم العرب. من الآن، لا بد من التفكير في مرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي الذي قد يستغرق سنة أو سنتين أو أكثر. هذا هو الأمر المهم. والأهم منه كيف ستتصرف ايران واسرائيل في ظل الشعور بقوتّهما المتزايدة والضعف النسبي الذي ستعاني منه ادارة بوش الابن! الأكيد أن احتمالات المواجهة مع ايران تظلّ واردة بسبب اصرارها على برنامجها النووي الذي يخيف اسرائيل. أما الدولة اليهودية، فتبدو مطمئنّة أكثر من أي وقت الى أن الغطاء الأميركي للارهاب الذي تمارسه متوافر بكمّيات تجارية. السؤال الى أين سيقود هذا الوضع الجديد المنطقة؟ الى انفراج أم انفجار؟ الانفراج أقرب الى حلم مستحيل من أي شيء آخر والانفجار كابوس وارد في كلّ لحظة... نتيجة سياسة اتبعتها ادارة أميركية سارت في مغامرة العراق من دون أية معطيات واقعيّة تسمح لها بالتفكير في مرحلة ما بعد سقوط صدّام.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرمؤتمر المانحين
كلمة 26 سبتمبر
الوضوح ..والثقة..
محمد ناجي الدعيس
كاتب/خالد محمد  المداحعلى قدر أهل العزم .. تأتي العزائم
كاتب/خالد محمد المداح
نحن واليمن
رأي صحيفة عكاظ السعودية
كاتب/احمد غرابقراءة في العلاقات اليمنية السعودية
كاتب/احمد غراب
مشاهدة المزيد