السبت 17-08-2019 16:41:17 م
عالم يتغير:الوضع الفلسطيني أفضل... بفضل عرفات
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 14 سنة و 8 أشهر و 11 يوماً
الجمعة 03 ديسمبر-كانون الأول 2004 04:34 م

هل الوضع الفلسطيني افضل بعد غياب ياسر عرفات، الرجل الذي كان رمزاً لنضال شعبه والذي كرس وجود فلسطين على الخريطة السياسية للشرق الاوسط؟ لابد من امتلاك الشجاعة الكاملة لطرح هذا السؤال بغض النظر عن الشخصية الاستثنائية للراحل الكبير الذي يمكن القول انه أوصل شعبه الى ابواب القدس، وهو ينتظر حالياً من الموقع الذي دفن فيه في رام الله اليوم الذي ستقوم فيه الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة..تلك الدولة التي ستؤمن للشعب الفلسطيني ممارسة حقوقه المشروعة على ارض فلسطين..نعم، الوضع الفلسطيني افضل، ذلك ان ياسر عرفات كان يؤمن بشعبه وبقدرته على النهوض ومتابعة النضال وتقديم التضحيات من اجل ان يكون له مكان على الخريطة السياسية والجغرافية للشرق الاوسط في آن، ذلك ان المنطق يقول ان من وجد لنفسه مكاناً على الخريطة السياسية لابد ان ينتقل الى الخريطة الجغرافية يوماً أياً تكن العوائق التي تحول دون ذلك..انتقل ياسر عرفات من هذا العالم، وبقي الشعب الفلسطيني الذي اظهر في الاسابيع الثلاثة الاخيرة التي مضت على استشهاد زعيمه في المبارزة مع رمز الاحتلال  الذي اسمه آرييل شارون، انه شعب يستحق الحياة ويستحق دولة. باختصار شديد، اظهر هذا الشعب انه بلغ مرحلة النضج بدليل انه اختار ليقود مرحلة ما بعد ياسر عرفات فريقاً متجانساً على رأسه السيد محمود عباس (ابو مازن) الذي لم يتردد قبل اشهر في ادانة قرار عسكرة الانتفاضة الاخيرة. يختلف «ابو مازن» مع «ابو عمار» في شأن امور كثيرة لكنه يلتقي معه عند اعتبار «القرار الفلسطيني المستقل» من المسلمات. ولهذا السبب سار «ابو مازن» الى النهاية في مفاوضات اوسلو وبغطاء من «ابو عمار»، وكانت النتيجة ان الشعب الفلسطيني استعاد ارضاً للمرة الاولى في تاريخه الحديث. ثمة من سيقول ان هذه الارض لم تكن محررة وان الاسرائيليين عادوا واحتلوها، ولكن ما لا يمكن تجاهله هو أن حدود الدولة الفلسطينية بدأت ترتسم في مرحلة ما من جهة وان مؤسسات فلسطينية تمثل الحد الأدنى من فكرة المؤسسة قامت من جهة اخرى. وبفضل هذه المؤسسات التي يصفها البعض انها عرجاء، امكن الانتقال الى مرحلة ما بعد ياسر عرفات بهدوء وفي ظل الاحترام الكامل للقوانين المعمول بها. هل هناك نضج اكثر من هذا النضج لدى شعب لا يزال تحت الاحتلال، بل لدى شعب عليه مقاومة الاحتلال والظلم يومياً..اظهرت القيادة الفلسطينية على كل المستويات انها استفادت من تجارب الماضي وحتى من خطأ عسكرة الانتفاضة. وتبين ان الخوف من انقسام بين الداخل والخارج في «فتح» لم يكن في محله، وأحسن السيد فاروق القدومي (ابو اللطف) الذي اختار البقاء خارج ارض فلسطين بقبول منصب رئيس اللجنة المركزية لحركة «فتح» ودعم «ابو مازن» من اجل تولي موقع رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تمهيداً لأن يصبح رئيساً منتخباً للسلطة الوطنية. واحسنت القيادات الوسطى في «فتح» على رأسها اعضاء «المجلس الثوري» الذي يضم 921 عضواً في دعم قرار اللجنة المركزية والقاضي بترشيح «ابو مازن» للرئاسة. وهذا يعني اسكات الاصوات المزايدة التي كانت تعتقد ان «فتح» صارت متطرفة وان الشبان فيها ابتعدوا عن خط النضال السياسي وصاروا يؤمنون بلغة السلاح فقط. واذا كان من دليل على وجود خط واقعي ومنطقي في «فتح»، فان هذا الدليل يتمثل في القرار الذي اتخذه مروان البرغوثي القابع في سجون الاحتلال والقاضي بالامتناع عن ترشيح نفسه. وافسح بذلك المجال امام جمع «فتح» حول «ابو مازن» بكل ما يمثله من وضوح على صعيد اتخاذ قرار سياسي يأخذ في الاعتبار التوازنات الداخلية والاقليمية والدولية..انسحب النضج السياسي الذي اظهرته «فتح» على كل أطياف التركيبة السياسية الفلسطينية، حتى ان «حماس» تبدو في هذه المرحلة وكأنها تغلب المصلحة الفلسطينية القائمة على الفهم الواقعي للامور على كل ما عدا ذلك. والدليل انها امتنعت، اقله حتى الآن عن شن عمليات انتحارية عادت في الماضي بالويلات على الشعب الفلسطيني، كما توقفت عن اطلاق صواريخ «القسام»، وهي صواريخ من النوع المضحك - المبكي يعتبرها آرييل شارون هدايا من السماء..يمكن ان تكون هناك ايجابيات كثيرة للمرحلة المقبلة على الصعيد الفلسطيني. اول الايجابيات ان فريق عمل متجانس سيتشكل يضم الى «ابو مازن»، كلاً من رئيس الوزراء السيد احمد قريع (ابو علاء) الذي ستقع على كاهله مسؤولية كبيرة تتلخص بتوحيد الاجهزة الامنية تمهيداً للقضاء على فوضى السلاح وآخرين مثل السيد ياسر عبدربه والدكتور نبيل شعث وغيرهما من الذين لعبوا دوراً محورياً في التوصل الى اتفاق اوسلو. يضاف الى هؤلاء بالطبع عدد من اولئك الذين لازموا ياسر عرفات في المقاطعة طوال السنوات الثلاث الاخيرة، رافضين التخلي عنه وشاطروه السراء والضراء وظلوا أمناء لرمز القضية والنضال الفلسطيني. ولا مجال لتعداد الاسماء تفادياً للحساسيات..ويمكن الحديث عن ايجابية ثانية تتمثل في ان الادارة الامريكية مستعدة للتعاطي مع «ابو مازن» وفريقه خلافاً لما كان عليه الوضع مع ياسر عرفات الذي ظل يعتقد حتى لحظة استشهاده ان لا مفر من العودة اليه في ختام المطاف. ولاشك ان اعادة الحوار الامريكي - الفلسطيني نقطة في مصلحة الجانب الثاني الذي سينتزع من شارون ورقة في غاية الأهمية استخدمها في السنوات الثلاث الماضية لعزل الفلسطينيين. كانت تلك الورقة تستند الى ان لا وجود لشريك فلسطيني» يمكن التفاوض معه..الآن بات هذا الشريك موجوداً، وهو موجود لأن الادارة الامريكية على استعداد للتعاطي معه، فما الذي سيفعله شارون في حال استمر توقف العمليات الانتحارية. تلك العمليات التي تعتبر في حال استئنافها خشبة الخلاص بالنسبة الى مشروعه الهادف الى تكريس الاحتلال الاسرائيلي لجزء كبير من الضفة الغربية ومنع قيام دولة فلسطينية..كذلك يمكن الحديث عن ايجابية ثالثة اسمها شخص «ابو مازن» الرجل الذي يرفض الانقياد للشارع وغوغائيته. انه مستعد لقول كلمته مهما كان الثمن. خصوصاً انه لا يبحث عن شعبية بطريقة رخيصة، وهو بكل صراحة شخص غير شعبي ولا يشعر في الوقت نفسه انه في حاجة الى ذلك. كل ما يريده هو ان يكون للفلسطينيين وطن وان يجد كل منهم مكاناً يدفعن فيه على ارض فلسطين..تنطوي المرحلة ا لحالية على ايجابيات اخرى كثيرة، لكن المهم هو ان هناك رغبة دولية في التوصل الى تسوية تاريخية في فلسطين وذلك على الرغم من ان الجانب الاسرائيلي لا يبدو مستعداً لذلك. وفي ظل هذه المعطيات ليس أمام الجانب الفلسطيني سوى ان يفعل ما عليه فعله. هناك على الاقل فريق عمل متجانس يدرك ان السياسة أدت الى نتائج ملموسة وأن الخطوط العريضة للحل موجودة وذلك نتيجة سنوات طويلة من المفاوضات توجت بما توصل اليه الطرفان في طابا في يناير من العام 2001م قبل ان يجرف العنف كل شيء. ما قد تتميز به المرحلة المقبلة في حال ساد المنطق والواقعية ان العالم بما في ذلك الادارة الامريكية بصقورها وحمائمها، هذا اذا كانت هناك حمائم، لن يستطيع قول انه لا يوجد شريك فلسطيني تستطيع اسرائيل التفاوض معه. نعم ان ا لوضع الفلسطيني أفضل وليس في ذلك أي اساءة الى ياسر عرفات، بل اعتراف بفضله في ايصال القضية الى حيث وصلت.. الى ابواب القدس.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبررؤية إستراتيجية
كلمة 26 سبتمبر
11سبتمبر.. شماعة أمريكية لإذلال الشعوب الإسلامية
دكتور/عبدالله احمد عبدالصمدنهاية الطبقة الوسطى..عالم أكثر فقرا !!!
دكتور/عبدالله احمد عبدالصمد
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيكان تدمير الفلوجة .. لغرض إنقاذها؟!!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
كلمة  26 سبتمبرتقدير عالمي
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد
عاجل :
السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي:تزداد معنويات شعبنا كلما ازدادت جرائم العدوان