الإثنين 14-10-2019 08:25:46 ص
العلاقات اليمنية- الصينية تاريخ جديد....
بقلم/ استاذ/حسن احمد اللوزي
نشر منذ: 13 سنة و 6 أشهر و يومين
الثلاثاء 11 إبريل-نيسان 2006 12:32 ص
- إجماع واضح في الرأي والتقييم بأن الزيارة الرسمية الثالثة للأخ القائد الرمز علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لجمهورية الصين الشعبية على تميزها اللافت عمقاً ورسوخاً وآمالاً وثقة تعتبر زيارة ناجحة ونتائجها-جملة وتفصيلاً- مثلت غاية في الأهمية ولها مابعدها-كزيارة تاريخية تبشر بنصف قرن جديدمن علاقات التعاون الصاعدة نحو جوهر الآمال والطموحات الثنائية- لأنها تضع لبنات قوية وجديدة لتطور فريد وغني بإذن الله في العلاقات اليمنية-الصينية الراسخة الجذور والواضحة المسار وهي تنتقل اليوم من مرحلة الوقوف مع الثورة اليمنية والتأييد للوحدة وتقديم المساعدات الخدمية والتعليمية الى مرحلة الشراكة المتقدمة في الاستثمار والبناء الاقتصادي والتمويل الكبير لأهم مشاريع الخطة الخمسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. ذلك أن هناك رؤية واضحة من قبل الطرفين اليمني والصيني لمستقبل الشراكة الاقتصادية والتجارية التي عبّرت عنها بوتقة الاتفاقيات والبروتوكلات التي تم التوقيع عليها خلال هذه الزيارة المباركة وهي شراكة تقوم على أرضية راسخة من علاقات التعاون المتسمة بالوضوح.. والمصداقية والدأب والمثابرة.. والنتائج الملموسة على أكثر من صعيد وتبدو في هذه اللحظات التاريخية مؤهلة للوثوب لمرحلة جديدة تمتلك كل مقومات وعناصر بلوغها لأغلى الغايات المشتركة وضمانة نجاحها خاصة اذا ما تيقنا من الامكانات التي تحتضنها العلاقات بين الشعوب والأمم بفعل الرغبات المشتركة والدوافع التاريخية والمقومات المتاحة في البلدين. نعم في العلاقات بين الدول محطات مفصلية متميزة تأتي نتيجة عوامل دفع مباشرة في تفاعل السياسات وتوجه السياسات القيادية الناضة والمحصنة بالحكمة والتفاؤل وتتحقق بذلك نقلة نوعية في مسيرة حركة التعاون.. كما قد تعتري تلك العلاقات بسبب رغبات أخرى أو مصالح متعارضة الى الدخول في منعطفات كالعقد التي تشوه الأغصان المستقيمة والحفر التي تعترض الطريق.. وبالنظر للعلاقات اليمنية-الصينية نجد تميزها وتحصنها من الوقوع في حلقات العقد أو المطبات وقد كانت وبقيت علاقات طبيعية واضحة وقد ازدادت قوة مع انتصار الثورة اليمنية المباركة.. ولم تؤثر عليها العلاقات الأخرى سواءً مع الغرب أو حتى مع الاتحاد السوفيتي سابقاً.. ولاشك أن لتلاقي الحكمتين اليمنية والصينية أثراً كبيراً في ذلك فلم تعترض شوكة العلاقات أية اضطرابات.. وإن تبدلت المقاييس اليوم حيث يعتبر الاقتصاد قوة الحركة الدافعة في الاتجاه المتقدم لتاريخ جديد في العلاقات الثنائية اليمنية - الصينية والتي تتسع لكل النشاط ومجالات التعاون والتفاعل الجوهري بين معطيات وتأثيرات حضارات تليدة مازالت تلهم.. وتفعل فعلها.. في حضور جديد على خارطة العصر.. والتي لا تقف عند حدود المنافع الآنية وتلبية الاحتياجات المشتركة، أو رعاية المصالح العليا بالمفهوم الإنساني والحضاري الأشمل حيث تتلاقى لصونها وتنميتها الشعوب والأمم قبل الدول.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
النظام السعودي ومناورة الوهم!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نموذجُ جود مُتَمَيِّز من الحالمة تعز
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ بسام ابو شريف
أمن تركيا لايتحقق بغزو الأراضي العربية السورية
كاتب/ بسام ابو شريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية واقع الشراكة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/إسكندر الاصبحيحين يگون الحوار لوجه الوطن
كاتب/إسكندر الاصبحي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةجولة الخير والنماء!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد