الأحد 25-08-2019 04:23:14 ص
كلنا للوطن والوطن لنا
بقلم/ كاتب/أمين الكثيري
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 5 أيام
السبت 18 ديسمبر-كانون الأول 2010 10:28 م
بلا شك ان نجاح خليجي عشرين وضع يمننا الحبيب في مكانته الصحيحه والصوره التي تليق بشعب له من التاريخ والثقافه مايجعله يثري كل محفل او فعاليه بنوع خاص ونادر من الفكر العربي الاصيل الذي افتقدته الكثير من شعوبنا العربيه ولا ابالغ اذا قلت بان ابناء محافظات عدن وابين ولحج بالاخص اعطوا كل صاحب ضمير ميت وصاحب مشروع صغير درسا تاريخي في الوفاء للتربه وللوطن الذي اراد شرذمه من الخارجين عن القانون متكاتفين معى عصابة القتل والتنكيل الى تحويله الى ساحه سوداء ملطخه بالجرائم التي عودونا عليها كل عقد او عقدين من الزمان متناسيين هؤلاء اننا لم ولن ننسى تلك الحقبه السوداء التي مرينا بها والتي لن نعود لها ابدا بعد ان اصبحنا بفضل وحدتنا الوطنيه شعبا اشير اليه بالبنان في خليجي عشرين وشعب اعطى العالم درسا بالصوت والصورة أن اليمن وشعبها مازال وسيبقى منبع كل الحضارات وهو مصدر انبل الثقافات.

إنني لا أقف مستغربا من تلك الشعارات التي يرفعها مايسمى بعناصر العراك لاننا تعودنا من هؤلاء ذلك العشق الازلي لتصفيات وحقن دماء ابناء الوطن والتنكيل بهم وتصنيفهم تصنيف عرقي بغيض ولعلي اسرد جزء بسيط من تاريخ هؤلاء في حضرموت وكيف كانوا وكيف هم وكيف هي ثقافتهم .

لم ننسى نحن أبناء حضرموت زوار الفجر من عسس أمن الدولة والاختطافات الليلية..

من منا كان يسافر بحرية ، من منا ليس له قريب سجين في سجونهم ، من منا يشعر بأي قدر لإنسانيته !! بل;كنا نعامل وكأننا قطيع من الغنم وجدنا لكي نقف في طوابير من اجل مواد الشهر الغذائية وطابور من اجل كيلو بطاطس او طماطم اما الفواكه فهي في صور المجلات التي قد ينجح احدنا في تهريبها من المطار لانها اصلا لاتوجد .
أما في طابور البيض وماادراك ماطابور البيض لازم من قبل الفجر كل شهر لك يوم ولو تأخرت ذنبك على جنبك..
ويا ويلك لو احتجت لقاروره عصير مانجو مثلا لو حبيت تشرب عصير مانجو عليك بورقة طبيب تثبت ان عندك مريض يحتاج اليها..
أي انه لابد يصيبك انت واهلك والعياذ بالله سوء تغذيه علشان تشوف قارورة عصير المانجو الاشتراكيه!!
لقد وصلنا يوم 22 مايو 1990 ونحن بلد صحراوي مدمر كل ما فيه ولم يهتموا الا بصنم جنديهم المجهول .
انني اتحدث عن اكبر جريمه اجرمها هذا الحكم وهؤلاء القتله في حقنا نحن ابناء حضرموت خصيصا نحن الذين اممنا وقتل علماؤنا وشرد خيرة شبابنا جراء عصابه من انصاف المتعلمين الحاقدين على كل متعلم ، بل انني احتار بماذا ابدأ عن إضطهاد الإنسان وتدنيس كرامته!!! أم عن إرهاب الدولة !!!أم عن التشكيك في عقائد إلهية !!!
أم عن القتل والسلب والنهب !!! أم عن التمييز المناطقي والعرقي للحكومة البائدة !!!
ولكن المأساة الدامية والجناية التاريخية العظمى كانت قد حلت بمحافظة حضرموت ذات المدن العلمية الشهيرة حيث أغلق الشيوعيون كافة أربطة العلم والهِجر التليدة في "سيئون وتريم وشبام حضرموت" بل حولوها إلى أطلال وقفار ومواخير وتم سحل مشايخ ووجهاء القبائل و كافة علماء الدين البارزين, ويقدر الباحثون عددهم بأكثر من 150شخصيه, وكان من أبرزهم: العلامة حسين الحبشي (67) عاما, والشيخ علي بن سالمين بن طالب الكثيري (65) عاما, والشيخ عبيد بن سند الكثيري (70)عاما, والشيخ عامر بن عون الكثيري (70) عاما, والشيخ عمر كعتوه بن عبدات الكثيري(69) عاما, والعلامة والشيخ الجليل العطاس (85) عاما!, ناهيك عن من قتلوا في مدينة العلم الخالدة "تريم" من أبرزهم محمد بن حفيظ, ومحمد بنى طالب الجابري, وفضل عبد الكريم الجابري, وكان أبشع القتل والصلب يكرم به هؤلاء حيث كانوا يعلقون بالسيارات ويجرون أجسامهم وراءها في شوارع المدينة حتى تتقطع لحماً ودماً! في طريق الأحياء الآهلة بأقاربهم وذويهم والشوارع العامة أمام كافة الناس.
بل انه كان يتم استدعاء الناس للخروج ، شياب و شباب و اطفالا ، نظرا لامر مهم ... و بعد لحظات يتم جلب لهم بعض الناس ، ممن كانوا يزعمون بانهم من الكهنوت والاقطاع و المشعوذين ، و غيرهم ، و لكن لم يحضروا هؤلاء الناس ، سيرا على الاقدام ، بل كانوا مقيدين و مجرورين بالسيارات ، امام الناس ، بل و الاسواء ، تخيل خرج بعض الناس في هذه التجمعات ، وهم لا يعرفون بان لهم اهل ، كانوا ضمن المسحولين ،
وغير ذلك انواع السطو و التاميم لكثير من ممتلكات الحضارم بشكل عام من منازل ومزارع ومحال تجاريه ومشاريع عملاقه.
ناهيك عن ارغام جميع موظفي الدوله على الخروج في مسيرات للهتاف بشعار تخفيض الراتب واجب
في سابقه لم يشهد لها التاريخ ولن يشهد مثيل لها.. غير التصفيات التي كانت تتم بينهم مثل احداث 86 وغيرها
هؤلاء اناس تربوا وثقفوا على القتل والتمييز العرقي والطبقي واصبحت الدماء مثل جرعة الكوكايين لمتعاطي المخدر بالنسبه لهم .
لذلك أقول من الخطأ أن نترك حكومتنا تواجه وحدها الخارجين عن القانون وقتلة الأبرياء، صحيح أننا في عهد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، وهو حريص على توفير المقاصد الحقوقية لشعبه من حماية العرض والنفس والمال، وهو يبذل الأسباب المختلفة في جعل وطننا آمن لكل الشعب للعيش بطمأنينة وسلام، وفتح أبوابه لكل حوار للبناء، ولكن كل هذا لا يكفي، فهناك جانب كبير من المسؤولية علينا كشعب في حماية وطننا من حالة الاستهداف المستمر والمتواصل لكل من يريد بنا الشر، ويجب ألا تقتصر المواجهة على الأجهزة الأمنية فقط ، فهناك جزء كبير من المسؤولية يقع على عاتق أولياء الأمور، وعلى المعلم والكتاب المدرسي، وعلى الإعلام، وعلى خطيب المسجد وإمام الصلاة، فهو جهد مجتمعي تجب إعادة صياغته وفق استراتيجية يشارك فيها المجتمع، وكل وفق موقعه، فالأمن هو أساس التنمية والاستقرار هو عمود الرخاء.
وعلينا ان نعلم الجميع أن وحدتنا الوطنيه ليست سلعة للمزايدة والممحكات السياسية , وإذا كان البعض يظن أو يتوهم انه قادر على النيل من الوحدة الوطنيه لشعب اليمني والمساس بمقدساتها فإنه واهم, لان الوحدة راسخة رسوخ الجبال الرواسي وباقية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها, وهي أيضا بعيدة كل البعد عن أحقادهم ودسائسهم ومؤامراتهم .
الوحدة ليست ملك لحزب أو قبيلة آو فئة أو جماعة معينة , الوحدة ملك لشعب اليمني وليس هذا وحسب بل إنها النافذة التي يطل منها العرب على المستقبل المنشود , فلا تسول لكم أنفسكم التطاول على الوحدة , وإذا كان لأيٍ كان مطالب فلا يربط بينها وبين الوحدة والمكتسبات الوطنية ولا يحملها مالا تقوى على حمله.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: التَّبَعِيَّة اللهجيَّة مؤشرُ ضعفِ شخصيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:وهم التخويف من عودة الماضي!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفاقد الشيء لا يعطيه..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمن يمثلون إذن؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالحِزْبيةُ ليَستْ انْفِلاتاً!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد