السبت 07-12-2019 20:03:48 م
نجحت اليمن..
بقلم/ كاتب/عبد العزيز الهياجم
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوع و 5 أيام
الأربعاء 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 06:55 م

خليجي عشرون هو محور حديث كل اليمنيين هذه الأيام, واليمن بهذه البطولة باتت محط أنظار كل الأشقاء في الخليج والمنطقة، وليس من المبالغة القول إن ثغر اليمن الباسم عدن ومعها أبين أشبه بصالة فرح عوضاً عما كان ينظر إليهما كثيرون على أنهما ساحة مواجهة مع الإرهاب ومع قوى التخريب والخروج عن القانون.

ربما أن البعض يتوقف عند جزء من الصورة ويشعر بالحزن والحسرة على الخسارة الثقيلة لمنتخبنا الوطني في الافتتاح أمام المنتخب السعودي الشقيق.

 لكن يبقى الشيء الأهم هو أن ننظر إلى اللوحة كاملة وبكل تفاصيلها حتى نشعر بأن إقامة البطولة في اليمن وفي موعدها دون تأجيل أو نقل هو بحد ذاته نجاح كبير لليمن وانتصار ساحق لهذا الوطن وهذا الشعب بعد شهور من الصخب والجدل والإثارة والتشكيك والتقليل من قدرة اليمن على التنظيم والاستضافة وإنجاح البطولة في أجواء آمنة ومستقرة.

لقد خسرت رهانات المأزومين وأمنيات الحاقدين الذين ظلوا خلال الفترة الماضية يشعلون النار، ويغذّون كل التقارير الإعلامية الصادرة من هذا البلد أو المرسومة عنه بأنه على صفيح ساخن وفي مهب الريح، وأن القبول بتنظيمه البطولة والحضور للمشاركة هو شيء من الانتحار.

 وتأكد الأشقاء بأنفسهم أن كل ما قيل هو مجرد معلومات مغلوطة ومضللة, رغم أننا لا نجزم أن بلادنا لا تعاني من تلك الأعمال الإجرامية لكن الوضع الأمني ليس بتلك الصورة السوداوية التي يرسمها البعض.

وبالتالي فإن إقامة بطولة كأس الخليج في دورتها العشرين تعد حدثاً تاريخياً وتجسيداً واقعياً وقوياً لمفاهيم تعزيز التقارب بين الأشقاء، وتأكيداً أن اليمن هي جزء من هذه المنظومة الإقليمية ونسيجها الاجتماعي والثقافي.

 ونجاح اليمن في تنظيم البطولة هو نجاح لكل يمني، وسيكون لذلك أثره الكبير في بناء المزيد من جسور التآخي والمحبة والتواصل وتشابك المصالح المشتركة.

وربما لا يتابع الناس أو كثيرون منهم في اليمن وبلدان مجلس التعاون خطوات انضمام اليمن إلى بعض مؤسسات مجلس التعاون مثل هيئة المقاييس والمواصفات وغيرها.

 لكنهم عندما يتوحدون حول بطولة رياضية كروية مثل كأس الخليج يشعرون بتوحد وتلاحم شعوب وبلدان الخليج والجزيرة العربية، وأن اليمن هي جزء لا يتجزأ من هذا الإقليم ومنظومته المؤسسية.

أما بالنسبة لخسارة منتخبنا الوطني أمام السعودية؛ وحتى لو تكررت الخسارة ـ لا سمح الله ـ أمام قطر وأمام الكويت؛ فينبغي أن ننظر إليها بواقعية ودون عواطف وبحساب الفوارق بين تجربة يمنية ناشئة وبين باع طويل من المشاركات والخبرات والإمكانيات المادية والفنية للمنتخبات الخليجية الأخرى.

فالمنتخب السعودي على سبيل المثال عانى طويلاً، وانتظر حتى الدورة الثانية عشرة عام 1994 حتى يحرز لقب البطولة, وظل أيضاً خلال إحدى عشرة بطولة غير قادر على تحقيق الفوز أمام الكويت.

 كما أن المنتخب العماني لم يحقق أول فوز له في مباراة إلا في البطولة التاسعة, كما أنه احتفظ بمراكز المؤخرة على مدى خمس عشرة بطولة, لكن بالصبر والبناء والنظرة البعيدة المدى أصبحت كل منتخبات الخليج تهابه.

 وتابعنا جميعاً كيف أنه في الدورات الثلاث الأخيرة كان طرفاً في النهائي، فخسر في البطولة السابعة عشرة أمام صاحب الأرض قطر, وخسر كذلك نهائي النسخة الثامنة عشرة أمام المستضيفة الإمارات.

 لكنه على أرضه وبين جمهوره في الدورة السابقة كان قد بلغ الرشد الكروي وقالها صراحة: “الثالثة ثابتة” وأصبح البطل.

alhayagim@gmail.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الطرابلسي وزير سياحة تونس تصهيُنٌ؟ أم تجنُّس؟
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث: اليمن في طريقه للتغلب على مشاكله المزمنة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كاتب وصحافي/جاسر بن عبدالعزيز الجاسرعريس دورة كأس الخليج العربي
كاتب وصحافي/جاسر بن عبدالعزيز الجاسر
دكتور/محسن الشيخ آل حساناليمن أم الحضارات..تحتضن خليجي20
دكتور/محسن الشيخ آل حسان
كاتب/راشد الزعابيلن نسامحكم
كاتب/راشد الزعابي
كاتب/خالد المشيطيلماذا يسيئون لليمن
كاتب/خالد المشيطي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةهذا العرس البهيج!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/نبيل حيدررائع جداً..!!
كاتب/نبيل حيدر
مشاهدة المزيد