الأربعاء 21-08-2019 19:06:24 م
أشقاؤنا في الخليج.. لا تتركوا اليمن وحيداً يصارع الإرهاب
بقلم/ كاتب/عبدالقيوم علاو
نشر منذ: 10 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً
السبت 28 مارس - آذار 2009 06:34 م
تتعرض الجمهورية اليمنية لمؤامرة كبيرة تستهدف أمنها وقيمها الإسلامية العربية نظير مواقفها القومية العروبية، والمتتبع للأحداث التي جرت وتجري على الأرض اليمنية سوف تتضح له الرؤية من مؤامرة الانفصال إلى أحداث صعده ومروراً بالشغب الذي يحدث بين الحين والأخر،و إلى عمليات الخطف والتقطع ووصولاً إلى العمليات الإرهابية المنظمة التي تقوم بها عناصر غُسِلَتْ أدمغتها وعُمِيَتْ بصائرها وأصبحت كالدواب بل وأضل ،شباب في مقتبل أعمارهم لم يعرفوا من الدنيا إلا اسمها يقدمون على تفجير أنفسهم بالأحزمة الناسفة لماذا ؟ أي فكر هذا الذي يُغذون به وأصبحوا يحملونه في عقولهم وقلوبهم ، وأي هدف يسعون إلى تحقيقه قضية اليهود اليمنيين التي أثيرت مؤخرا ونشاط المنظمات اليهودية في إسرائيل وأمريكا وسعيها لتهجير يهود اليمن إلى إسرائيل هل لهذه التحركات علاقة بالعمليات الإرهابية التي تحدث في اليمن؟ ليست اليمن وحدها هي المستهدفة من العمليات الإرهابية المنظمة بل نستطيع الجزم قبل التكهن أن دول الخليج العربية هي المستهدفة من هذه الأعمال الإرهابية بطريقة غير مباشرة نقول: لا سمح الله وانهارت القوى اليمنية أمام قوى الإرهاب واستسلمت له كيف سيكون حال أشقائنا في دول الخليج العربية ؟ فهل سينامون قريري العين أم أنهم سيدخلون في نفق من نار جهنم يكون قد فُتح عليهم من الأراضي اليمنية الوعرة تضاريسها والقريبة إليهم بالعادات والتقاليد وتداخل القبائل والأسر اليمنية والخليجية بعضها مع بعض بحكم صلة القرباء والاشتراك بالماء والكلاء نعم اليمن هي صمام الأمان لدول مجلس التعاون الخليجي و علينا جميعاً أن نعي إننا في قارب واحد إذا غرق غرقنا جميعاً وعليه يجب أن نؤمن إيماناً مطلقاً أن امن الجمهورية اليمنية جزء لا يتجزأ من امن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولنا بما يجري في الصومال والعراق لعبرة إذا أردنا أن نعتبر ، فاليمن هي الامتداد الطبيعي للخليج العربي شئنا أم أبينا، فالواقع يفرض نفسه علينا جميعاً.  نعم على أشقائنا في الخليج العربي حكومات وأفراد إلا يتركوا اليمن وحيداً يصارع أمواج الإرهاب المنظم والمدفوع إلى اليمن دفعاً ، فالسيل إذا نزل على وادي لا يميز بين جربه وأخرى ولا يميز بين بيوت الفقراء من بيوت الأغنياء ولا قصور المسئولين من بيوت المواطنين فالأسباب تتعدد والإرهاب واحد، والشعب اليمني فقير ولكنه مسلح ويجيد فنون القتال.  هناك رجال يحسبون على الدين وعلى العلماء زوراً وهم في حقيقة أمرهم جنوداً للإرهابيين يستقطبون صغار السن من الأطفال وأبناء المدارس يستغلون ظروفهم المعيشية وظروف أسرهم الفقيرة ، فيغذونهم بالأفكار الخاطئة الهدامة ويعلمونهم فنون القتل والدمار مستغلين منابر العلم والعبادة وسذاجة المجتمع الذين يثقون أفراده بكل من الدعي التدين وأطلق العنان للحيته ولبس الثوب القصير وحول الساعة من اليسار إلى اليمين وحفظ سورتي الفلق والناس واعتلى منابر الخطابة والوعظ محتسباً نفسه من كبار المفتين والمرشدين الدينيين وهو أجوف لا يمتلك من العلم إلا قشرته ومن التدين مظهره لا يخشى الله في عمله وقوله ويحلل الحرام ويحرم الحلال فيدفع صغار السن من الشباب إلى قتل أنفسهم وقتل الابرياء بحجة الجهاد ومصارعة الكفار فأي جهاد هذا الذي يقتل المسلم أخوه المسلم بدون ذنب اقترفه أو جرم ارتكبه سواء انه مواطن لا حول له ولاقوه إلا بالله العلي العظيم. أخيراً نقول: لماذا يلجأ المسلم إلى القتل ولماذا لا يحكم عقله ويوازن الأمور قبل إقدامه على القتل ورمي نفسه في قعر جهنم
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:(مُفْتِيَةُ طليب) في مواجهة (تِرَامْب)
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأولوياتنا الوطنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحقمة... لماذا؟
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشواهد على الاختلال العربي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتورة/رؤوفة حسنسنوات الجمر
دكتورة/رؤوفة حسن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمشروع النهوض العربي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيهل أقصيت فاطمة مطهر..؟
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد