السبت 07-12-2019 12:55:38 م
الغلول...!
بقلم/ بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 20 يوماً
الخميس 15 يناير-كانون الثاني 2009 09:06 ص

من عجائب اللغة والثقافة العربية عدم اهتماهما بمفهوم الغلول و مشتقاته على الرغم من ان ذلك يعد من المفاهيم الأساسية في القرآن الكريم و السنة النبوية، و تنبع أهمية هذا المفهوم من أنه يتعامل مع المال العام و الحق العام.
 فقد تحدث القرآن عن ذلك في عدد من المواضع. يقول الله تعالى في سورة آل عمران "وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ (161). ويقول أيضاً في سورة الرعد "وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (5).
فالغل في هذه الآيات يعني أولا الخيانة في المال العام و مدلوله في هذا السياق تنزيه ساحة النبي عن ذلك و إثبات طهارته عن ذلك، والمعنى حاشا أن يغل و يخون النبي ربه أو الناس، و اذا كان كذلك فانه لا ينبغي للمؤمنين التعريض لمن اتصفوا بذلك واذا لم ينتهوا فإنهم سيتعرضون لسخط الله، و الله يدعوهم بهذه المواعظ إلى رضوانه، و ما هما سواء.. ولذلك فان هذه الآية لم تثبت طهارته صلى الله عليه وسلم من ذلك فحسب بل إنها أوضحت كذلك فظاعة مثل هذه الممارسات و التي لا يمكن لأي نبي ان يفكر بها ناهيك عن ممارستها.
لكن النهي عن الخيانة و عن اتهام الأبرياء بها لا يعني ترك الحديث عن مضارها و عن المتورطين فيها. فلا بد من تحذير الناس من الوقوع بها، و لا بد من تكوين رأي عام معاد لمثل هذه الممارسات، و لا بد من ان تكون هناك قوانين رادعة لمن لا يردعه ذلك عن الوقوع بها.
في زمن الرسول صلى الله عليه و سلم كان المال العام يتمثل بالغنائم أولا ثم أضيف الى ذلك الزكاة لاحقاً، أما اليوم فان المال العام هو أموال الضرائب و المعادن و الأراضي المملوكة للدولة، و أموال وأصول الأوقاف و الوظيفة العامة، و كل ما هو مملوك للمجتمع او لمجموعة منه، و الغلول في هذه الحالة هو تصرف من أؤتمن على ذلك بها على نحو يخالف الأغراض المخصصة لها بما في ذلك اقتطاعها لنفسه او أقاربه او معارفه او غير ذلك من الممارسة التي لا تتفق مع ما حدد له. و يدخل في ذلك الرشوة والمحسوبية و المحاباة الحزبية و غير ذلك من الممارسات.
والغلول ثانياً يعني الحقد و ضغن القلوب و عداوتها، و في مادتها معنى التوسط باللطف و الحيلة و منه الغلالة و هي الثوب المتوسط بين الدثار و الشعار، و غل الصدور من أعظم ما ينغص عيش الإنسان، و ما من إنسان يعاشر إنسانا و يأتلف به إلا و ائتلافه مشروط بأن يوافقه فيما يراه و يريده فإذا شاهد من حاله ما لا يرتضيه جأش صدره بالغل و راحت الألفة و تنغصت الحياة. وما يجمع بين معنيي الغلول الأول و الثاني هو و جود الخيانة. فالمعنى الأول يتضمن الخيانة في المال و المعنى الثاني يتضمن الخيانة في العرض و كلاهما ظلم فادح.و ينتج ذلك من كون من يقع عليهم هذا الظلم لا يكونون موجودين ليدافعوا عن حقوقهم او يكونون غير قادرين على ذلك.
 و لا شك ان من ذلك ما يتم تعليمه للأبناء من حقد و كراهية للآخرين من قبل بعض الآباء و الأمهات و ما يمكن ان يتلقاه الطلاب في المدارس من تشويههم للآخرين و ما يصدر عن وسائل الإعلام المختلفة من دعاية كاذبة و ما يمكن ان يحدث من اتهامات باطلة في خضم الحملات الانتخابية المتنوعة.
و قد تعرضت السنة المطهرة لهذا اللفظ و مدلوله «عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال. ‏قام فينا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذات يوم فذكر ‏ ‏الغلول ‏ ‏فعظمه وعظم أمره ثم قال ‏ ‏لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته بعير له ‏ ‏رغاء ‏ ‏يقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته فرس له ‏ ‏حمحمة ‏ ‏فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته شاة لها ‏ ‏ثغاء ‏ ‏يقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته نفس لها صياح فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته ‏ ‏رقاع ‏ ‏تخفق ‏ ‏فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك لا ‏ ‏ألفين ‏ ‏أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته ‏ ‏صامت ‏ ‏فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئا قد أبلغتك» فهذا الحديث يدل على تغليظ تحريم الغلول أي الخيانة في الغنيمة (المال العام) او في العرض (الحقد و الكراهية). فقد تبرأ صلى الله عليه و سلم من الشفاعة لمن ارتكب ذلك و اظهر غضبه من ذلك كما يتضح من هذا الحديث و من الأحاديث العديدة الاخرى.
فليحذر الذين يستغلون المال العام للحصول على الفلل و السيارات و غيرها من مباهج الدنيا من ان يأتوا يوم القيامة و هم يحملون ذلك على ظهورهم او أعناقهم و رسول الله يتبرأ منهم. و ليحذر الذي يتعمدون تشويه الآخرين و الكذب عليهم من ان يتم تشويههم وتحقيرهم يوم القيامة.
وأجمع المسلمون على تغليظ تحريم الغلول , وأنه من الكبائر , وأجمعوا على أن عليه رد ما غله و اختلفوا في صفة عقوبة الغال . فقال جمهور العلماء وأئمة الأمصار : يعزر على حسب ما يراه الإمام , ولا يحرق متاعه , وهذا قول مالك والشافعي وأبي حنيفة ومن لا يحصى من الصحابة والتابعين ومن بعدهم , وقال مكحول والحسن والأوزاعي : يحرق رحله ومتاعه كله.
صحيح أن المعاجم العربية قد احتوت على بعض معاني هذه الكلمة إلا ان مدلولها قد تم تجاهله الى حد كبير. فقد تم التركيز على المعاني البعيدة لهذا اللفظ. فمعاني هذه الكلمة كما وردت في لسان العرب لابن منظور هي والغُلّة والغَلَلُ والغَلِيلُ، كله: شدّة العطش وحرارته، قلَّ أَو كثر؛ رجل مَغْلول وغَلِيل ومُغْتَلّ بيّن الغُلّة.َّ وغَلَّ البعيرُ أَيضاً يَغَلُّ غُلّة إِذا لم يَقْضِ رِيَّه من الغُلَّة وهي حرارة العطش، وهي إِبل غالَّة؛ وقال نصر الرازي: إِذا صدَرَت الإِبلُ عِطاشاً قلت صدرت غالَّة وغَوالَّ، وقد أَغْلَلْتَها أَنت إِغْلالاً إِذا أَسَأْتَ سَقْيَها فأَصدرتها ولم تروها وصدرت غَوالَّ، الواحدة غالَّة.
والغِلُّ، بالكسر، والغَلِيلُ: الغِشُّ والعَداوة والضِّغْنُ والحقْد والحسد. يَغِلُّ، بالكسر، غِلاًّ إِذا كان ذا غِشٍّ أَو ضِغْن وحقد. ورجل مُغِلٌّ: مُضِبٌّ على حقد وغِلٍّ.
وغَلَّ يَغُلُّ غُلولاً وأَغَلَّ: خانَ. وخص بعضهم به الخون في الفَيء والمَغْنم.
وأَغَلَّه: خَوّنه. وقال الزجاج: قُرِئا جميعاً أَن يَغُلّ وأَن يُغَلّ، فمن قال أَن يَغُل فالمعنى ما كان لنبيّ أَن يَخُون أُمّته، وتفسير ذلك أَن الغَنائم جمعها سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في غَزَاة فجاءه جماعة من المسلمين فقالوا: لا تقسم غنائمنا، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: لو أَفاء الله عليّ مثل أُحُد ذهباً ما منعتكم درهماً، أَترَوْنني أَغُلُّكم مَغْنَمكم؟
وقال أَبو عبيد: الغُلول من المَغْنَم خاصة ولا نراه من الخيانة ولا من الحِقْد، ومما يبين ذلك أَنه يقال من الخيانة أَغَلّ يُغِلّ، ومن الحِقْد غَلّ يَغِلّ، بالكسر، ومن الغُلول غَلّ يَغُلّ، بالضم.
قال أَبو عبيد: الإِغْلال الخِيانة والإِسْلال السَّرِقة، وقيل: الإِغلال السرقة، أَي لا خيانة ولا سرقة، ويقال: لا رِشْوة. قال ابن الأَثير: وقد تكرر ذكر الغُلول في الحديث، وهو الخيانة في المَغْنم والسرقة من الغَنيمة؛ وكلُّ من خان في شيء خُفْية فقد غل، وسميت غُلولاً لأَن الأَيدي فيها مَغْلولة أَي ممنوعة مجعول فيها غُلّ، وهو الحديدة التي تجمع يد الأَسير إِلى عُنقه، ويقال لها جامِعَة أَيضاً، وأَحاديث الغُلول في الغنيمة كثيرة. أَبو عبيدة: رجل مُغِلّ مُسِلّ أَي صاحب خيانة وسَلَّةٍ؛ وروي: لا يَغِلّ ولا يُغِلّ، فمن قال يَغِلّ، بالفتح للياء وكسر الغين، فإِنه يجعل ذلك من الضَّغْن والغِلّ وهو الضِّغْن والشَّحْناء، أَي لا يدخله حِقْد يُزيله عن الحق، ومن قال يُغِل، بضم الياء، جعله من الخيانة؛ وأَما غَلَّ يَغُلّ غُلولاً فإِنه الخيانة في المَغْنَم خاصة.
و الأكثر عجباً من ذلك هو ان هذه الكلمة و مشتقاتها لم تعد تستخدم لا في الكتابات العربية و لا في التخاطب بين العرب. و لذلك فان الإنسان العربي العادي أصبح لا يدرك حتى معانيها البسيطة. و لا شك ان ذلك مؤشراً خطيراً على أولويات و اهتمامات الرأي العام العربي. و ربما يفسر ذلك الاستهتار بالمال العام في العديد من المجتمعات العربية و كذلك انتشار ثقافة الكراهية فيها. اذ انه يمكن القول بأنه لا حرمة للمال العام، الامر الذي أدى الى تبذيره في غير محله و الى انتهاك حرمة الإنسان في حياته و ماله و عرضه. و لقد ترتب على ذلك العديد من الآثار الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية الضارة.
و لذلك فانه لا بد من إحياء المعاني و الدلالات التي تنبع من هذا المفهوم. و لا شك ان المدارس هي المكان الأول الذي يجب ان تستوعبه. فمن المؤكد ان يترتب على ذلك تربية جيل يحترم المال العام و يحرص على استخدامه في مصاريفه الحقيقية و تربية جيل يتذوق المحبة و التسامح و يبغض الكراهية و الحقد.
و يأتي بعد ذلك دور المساجد التي ينبغي ان تعرف الناس بحقوق الله عليهم و بحقوقهم على بعضهم البعض و تحضهم على احترامها. و لا شك ان ذلك يتطلب الكف عن كيل التهم للآخرين بغير دليل و عن ترسيخ مفاهيم الكراهية و البغض بين المسلمين و بعضهم البعض و بين البشر و بعضهم البعض، و يأتي بعد ذلك دور وسائل الإعلام المختلفة التي يجب عليها ان تنحاز للحقيقة فقط وأن تتوقف عن الترويج للكذب و التضليل. و على وجه التحديد فان على وسائل الإعلام تحري الإنصاف و الصدق، فتعمل على استكمال كل عناصر الموضوعات بدلاً عن تعمد التركيز على أنصاف الحقائق.
و يأتي بعد ذلك دور كل من هيئة مكافحة الفساد و اللجنة العليا للانتخابات و منظمات المجتمع المدني. فبإستطاعة هذه المؤسسات ان تعمل الكثير من خلال التوعية و التربية و الانحياز للحقيقة و لا شيء غير الحقيقة.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:حقبة سعوديَّة أكثر جاسوسيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالرؤية اليمنية
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/علي ناجي الرعويلمن يريد أن يفهم
استاذ/علي ناجي الرعوي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةرؤية صائبة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
غزة.. مأساة متواصلة منذ 1948 و1967 حتى اليوم
فاروق لقمان
كاتب/نصر طه مصطفىالعرب وغزة..العجز الدائم!
كاتب/نصر طه مصطفى
مشاهدة المزيد