الأربعاء 11-12-2019 19:20:43 م
نحو سياسة أميركية أكثر عقلانية؟
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً
الخميس 18 ديسمبر-كانون الأول 2008 08:30 ص

يتبين كلما مر يوم أن الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة أسوأ بكثير مما يعتقد، وأن الهم الأول للرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما سينصب على معالجة ذيول الأزمة العميقة وكيفية وضع حد لتداعياتها، خصوصا بعد صدور أرقام جديدة عن نسبة البطالة تؤكد أن حال أكبر اقتصادات العالم بات يمكن وصفها بكلمة "مرعبة" على حد تعبير غير مسؤول كبير في واشنطن.
  لن تحول الأزمة دون استمرار الاهتمام الأميركي بمشاكل العالم التي تعرفها وزيرة الخارجية (هيلاري كلينتون) عن ظهر قلب، هي التي أمضت ثماني سنوات في البيت الأبيض لم تخف خلالها اهتمامها بكل شاردة وواردة كما زارت نحو خمس وثمانين دولة وسعت الى لعب دور ما في بعض الأحيان وفي أماكن معينة على الرغم من أنه لم يكن لديها موقع رسمي في الادارة التي كان يرأسها زوجها. في النهاية، مهما حاولت الادارة الأميركية، أي ادارة أميركية، الابتعاد عما يدور في العالم، ستجد أميركا نفسها في قلب هذه الأزمة أو تلك على غرار ما حدث في الحادي عشر من سبتمبر 2001م عندما ضرب الارهاب في واشنطن ونيويورك، فكان الرد في أفغانستان، وهذا رد منطقي... ثم في العراق حيث لا تفسير حتى اللحظة للسبب الذي دفع الرئيس بوش الابن الى خوض تلك المغامرة البائسة التي عادت بالويلات على العراق والعراقيين وأهل المنطقة. هذا ليس بكل تأكيد أي نوع من الدفاع عن نظام صدّام حسين ، لكن المؤسف أن آلاف العراقيين يترحمون الآن على النظام في ضوء الطريقة التي تصرف بها الأميركيون.
مع تولي هيلاري كلينتون وزارة الخارجية، بدأت تظهر في واشنطن تساؤلات تتعلق بالدور الذي ستلعبه على صعيد رسم السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وهل ستكون في منزلة الذين يوصفون ب"الكبار" بين وزراء الخارجية. ومن بين هؤلاء "الكبار" في مرحلة ما بعد السبعينات من القرن الماضي هنري كيسينجر وجيمس بايكر. في حضرة أي من كيسينجر أو بايكر، كان زعماء العالم أو من هم دونهم يعتبرون أنفسهم في حضرة رئيس الولايات المتحدة وأنهم يتحدثون بشكل مباشر الى الرئيس، ثمة من يعتقد أن هيلاري ما كانت لتقبل المنصب لو لم تحصل على ضمانات في شأن دورها المقبل الذي تعتقد أنه سيوفر لها فرصة لطرح نفسها كمرشحة لدخول البيت الأبيض في غضون ثماني سنوات، ولكن ثمة يعتقد أن هناك ملفات معيّنة سيصر الرئيس الأميركي على توليها بنفسه، أو أقله، أن تكون تحت اشرافه الشخصي، من بين هذه الملفات النزاع العربي- الاسرائيلي والفلسطيني- الاسرائيلي تحديداً، ربما لن تعترض هيلاري على عدم توليها المباشر للملف العربي- الاسرائيلي، خصوصا أنها تدرك صعوباته وتعقيداته، وربما تدرك أيضا أن هناك ملفات كثيرة أكثر الحاحاً في المرحلة المقبلة، بين هذه الملفات باكستان وأفغانستان والملف النووي الايراني، وبالطبع الملف العراقي الذي وعد أوباما الناخب الأميركي بطي صفحته في أقرب وقت ممكن.
في حال شاء باراك أوباما تولي ملف النزاع العربي- الاسرائيلي بنفسه، سيكون مبعوثه الشخصي الى المنطقة دان كورتزر الذي لعب دوراً اساسياً في بلورة السياسة الشرق أوسطية للمرشح الديموقراطي. كل ما يمكن قوله عن كورتزر الذي كان سفيراً في مصر بين العامين 1997 و2001 ثم في اسرائيل بين 2001 و2005، قبل تقاعده من وزارة الخارجية، أنه شخصية معتدلة لعبت أدواراً مهمة على صعيد ادخال بعض المنطق على السياسة الأميركية بما في ذلك الأعتراف الأميركي بمنظمة التحرير الفلسطينية أواخر العام 1988 فيما كان رونالد ريغان في الأسابيع الأخيرة من ولايته الرئاسية الثانية والأخيرة.
في عهد جورج بوش الأب، كان كورتزر يصيغ خطابات الوزير بايكر، وكان وراء أدراج عبارة “الأرض في مقابل السلام” في نصوص تلك الخطابات وهو ما أثار غضباً اسرائيلياً كبيراً، ووصل الأمر برئيس الوزراء الاسرائيلي اسحق شامير الى حد ازدراء كورتزر ويهود آخرين كانوا يعملون مع وزير الخارجية الأميركي عن طريق وصفهم ب اليهود الصغار التابعين لبايكر”، الأهم من ذلك كله أن كورتزر الذي حصل على شهادة دكتوراه من جامعة كولومبيا، لم يخف يوما موقفه القائل إن “القضية الفلسطينية تمثل جوهر النزاع في الشرق الأوسط”، وقد ورد ذلك في نص الأطروحة التي نال على أساسها الدكتوراه.
هل يصرّ أوباما على تعيين كورتزر مبعوثا شخصيا الى الشرق الأوسط؟ بدأت المنظمات اليهودية المتطرفة في الولايات المتحدة منذ الآن حملة على الرجل وراحت تنشر مقتطفات من كتاب له عن “مفاوضات السلام العربية- الاسرائيلية” في مرحلة ما بعد انتهاء الحرب الباردة وضعه مع سكوت لازنسكي. يمتدح الكتاب بوش الأب ووزير خارجيته فيما يوجه انتقادات لاذعة الى كل من بوش الابن وبيل كلينتون. رفض كورتزر في الكتاب تحميل ياسر عرفات مسؤولية فشل قمة كامب ديفيد صيف العام 2000 وكشف أن كلينتون استجاب لطلب أيهود باراك، رئيس الوزراء الاسرائيلي وقتذاك، و”ألقى اللوم” على الزعيم الفلسطيني الراحل.
في كل الأحوال، سيشير تعيين كورتزر في موقع ما على علاقة بالشرق الأوسط الى رغبة أميركية في انتهاج سياسة أكثر عقلانية، هل العرب عموماً على استعداد للتعاطي مع هذا التطور؟ هل يعي الفلسطينيون، خصوصا، أن ثمة فرصة قد تتاح لهم عليهم استغلالها... أم أن الأهم بالنسبة اليهم الابقاء على انقسامهم الداخلي وتكريسه؟
 
 

 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
الاندفاع نحو الأراضي الزراعية في بلاد الغير
فاروق لقمان
كاتب/عبدالقيوم علاوقافلة العيد ومحطاتها
كاتب/عبدالقيوم علاو
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعندما تُغيَّب حقوق المواطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد