الجمعة 13-12-2019 15:41:02 م
هل من فرصة لعودة العرب إلى العراق؟
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 30 يوماً
الخميس 12 يونيو-حزيران 2008 09:53 ص

هل آن وقت السعي العربي للعودة الى العراق؟.. بعد خمس سنوات وثلاثة أشهر من الاجتياح الأميركي للبلد واسقاط نظام صدّام حسين، جاءت زيارة الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية الاماراتي لبغداد لتمثل خطوة جريئة في اتجاه الانتهاء من حالة الاستنكاف العربية في التعاطي مع ما يدور في العراق.. تكمن شجاعة الخطوة الاماراتية في طبيعة الزيارة وتوقيتها،
وقد تبيّن أنها ليست مجرد خطوة عربية أخرى في الفراغ بمقدار ما أنها تمهد لأتخاذ موقف واضح الى حدّ كبير من العراق، يبدأ بإعادة فتح سفارة دولة الامارات العربية المتحدة وسفارات لدول عربية أخرى في بغداد قريبا.. هناك فارق بين التنظير لعلاقة جيدة مع العراق وأهمية هذه العلاقة من جهة واتخاذ خطوات عملية من جهة أخرى.. ما حصل خلال زيارة وزير الخارجية الاماراتي لبغداد هو خطوة عملية تصب في عملية استعادة العراق عربيا في توقيت معين له أهميته. إلى أي حدّ يبدو العراق مهيأً لذلك؟ وهل من معطيات جديدة تسمح بالبحث جديا في العودة العربية إلى العراق؟ وبصراحة أكبر هل تغيّر شيء في العراق خلال الأشهر القليلة الماضية؟
الجواب على هذا النوع من التساؤلات أنه لم يعد سرّا ان هناك اليوم فرصة تسمح بدخول عربي على الخط العراقي، تتمثل الفرصة في أن تغييرا ما طرأ على الوضع السائد في هذا البلد العربي المهم العضو المؤسس في جامعة الدول العربية، فضلا عن أنه ركيزة أساسية من ركائز النظام الأقليمي القائم منذ مطلع العشرينات من القرن الماضي بعد انهيار الدولة العثمانية.. هذا النظام هو الذي قام عليه الشرق الأوسط منذ مطلع العشرينات من القرن الماضي وحتى السنة 2003.
ما يدعو الى بعض التفاؤل أن الوضع الأمني في العراق آخذ في التحسن ولو ببطء شديد.. والأهم من ذلك ان الحكومة العراقية التي يرأسها السيد نوري المالكي والمتهمة بأنها حكومة تروج للمذهبية بدأت تتخذ خطوات يشتم منها أن همها الأول هو العراق.. وبكلام أوضح، بدأت تظهر في الأفق إشارات إلى ان هناك وعيا لأهمية أن يكون جميع العراقيين عراقيين قبل أي شيء آخر بغض النظر عن الطائفة أو المذهب أو القومية.. وبكلام أكثر وضوحا، بدأت تظهر نزعة لدى الأكثرية الشيعية في العراق بأن هناك مصلحة عراقية تمر بتأكيد الشيعة أن عروبتهم مهمة وأن انتماءهم الى العروبة يجعلهم يفكرون في مصلحة العراق أولاً.
كانت الخطوة الأولى المهمة التي أقدمت عليها حكومة المالكي الدخول في معركة البصرة.. أقحمت حكومة المالكي الجيش والشرطة في المواجهة مع الميليشيات الشيعية التي تسيطر على البصرة والمنطقة المحيطة بها.. صحيح أن الحكومة لم تستطع حسم معركة البصرة لمصلحتها، خصوصا أن الجيش بدا غير مهيأ لمثل هذا النوع من المواجهات، كذلك الشرطة, تراكمت في الفترة الأخيرة الأسباب التي تدعو إلى التعاطي بحذر مع ما يدور في العراق، ومع ظهور بداية إنهيار "جيش المهدي" الميليشيا الأساسية التي يتزعمها مقتدى الصدر، أخذت حكومة المالكي تبحث عن ركائز جديدة من منطلقات محض عراقية وذلك رغم أن رئيس الوزراء نفسه ليس قادرا في أحيان كثيرة على إخفاء الروح المذهبية المتجذرة في شخصه، وزاد في الحذر اضطرار الحكومة العراقية إلى اتخاذ موقف من مسودة مشروع المعاهدة الأمنية مع الولايات المتحدة التي من دونها ومن دون جيشها لكان صدّام لا يزال في السلطة حتى يومنا هذا.
الموقف العلني الذي أتخذته ايران من مسودة مشروع المعاهدة الأمنية والزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي لطهران قبل أيام.. يدل بكل بساطة على ضيق إيراني من التطورات التي يشهدها العراق هذه الأيام. ودفع ذلك بطهران إلى زيادة تدخلها وإلى توفير دعم لجهات سنية وشيعية في آن من أجل رفض المعاهدة الأمنية مع الولايات من منطلق أنها تكرس الوجود العسكري الأميركي في هذا البلد لسنوات طويلة.
ليس مطلوبا من العرب الرهان على أي نوع من الخلافات بمقدار ما المطلوب إدراك أن لديهم مصلحة في عراق مستقر يمتلك حرية قراره ولا يلعب دورا في زيادة الخلل الذي تعاني منه المنطقة منذ اتخاذ الولايات المتحدة قرار غزو هذا البلد العربي من دون تفكير عميق في النتائج المترتبة على هذه الخطوة.. هناك فرصة أمام عودة عربية إلى العراق.. الأمل في أن تكون هناك مشاورات عربية وأن يكون هناك تنسيق في موازاة الخطوة الاماراتية الأخيرة.. في النهاية ليس طبيعيا أن ينجح طرف في إغلاق السفارات العربية في بغداد وليس طبيعيا إلاَّ يكون هناك جهد عربي يصب في دعم أي توجه نحو أن يكون العراق حراً مستقلا وأن تكون حكومته حكومة وحدة وطنية حقيقية تلتقي في إطارها كل القوى السياسية والمذهبية وكل القوميات
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرإزدواجية معايير
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشراكة -أم تقاسم!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/أحمد الحبيشيإرهاب ملتبس بالدين
كاتب/أحمد الحبيشي
أفعى الفتنة تلفظ أنفاسها الأخيرة
الشيخ/ يحيى صالح الماوري
مشاهدة المزيد