الأربعاء 21-08-2019 12:47:44 م
أربع سنوات على الفتنة الملعونة!
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 7 أيام
الخميس 12 يونيو-حزيران 2008 09:36 ص
مرت في هذه الأيام أربع سنوات على اندلاع فتنة صعده المؤلمة التي لازالت حتى اليوم تنغص علينا صفونا وسلمنا الاجتماعي بفعل تصلب وتعنت المتمردين الذين أشعلوا النار على أنفسهم مثلما أشعلوها ضد وطنهم لأغراض وأهداف خارج العصر والزمان،
وهم بذلك يتحملون مسؤولية إراقة الدماء البريئة من أبناء القوات المسلحة والمواطنين الآمنين تماما كما يتحملون مسؤولية إزهاق أرواح عناصرهم المغرر بها بالفعل قولا وعملا...
 ولقد أرادت الدولة بحسن نية أن تطوي صفحة هذه الفتنة أكثر من مرة سلما وأعطت من التنازلات ما جعلها مثار انتقاد في كثير من الأحيان، إلا أن قادة التمرد الحوثي لم يفهموا الرسالة جيدا وظنوا أن ذلك ضعف من الدولة وأن عليهم أن يستغلوا هذا الضعف لتحقيق المزيد من المكاسب على الأرض بدلا من التجاوب مع المساعي السلمية الداخلية والخارجية على السواء، فأخطأوا التقدير كثيرا وأظهروا أن حساباتهم ضيقة قاصرة مثل أفكارهم المذهبية المتحجرة وسلوكياتهم العنصرية البغيضة، ولم يعقلوا أنه لا توجد دولة في الدنيا ترضى بانتقاص سيادتها على أرضها من خلال اقتطاع جماعات مسلحة لأجزاء من الدولة – مهما صغرت – تسيطر عليها وتدير شؤونها!
ورغم محاولاتهم البائسة إقناع الرأي العام أنهم يحاربون من أجل ما يطلقون عليه (الشعار) إلا أن المتمردين خسروا كل ما تبقى لهم من تعاطف حاولوا اكتسابه خلال الفترة الماضية وتحديدا في إطار أتباع المذهب الهادوي الزيدي وفي إطار إخوتنا الهاشميين من أتباع نفس المذهب، فهؤلاء جميعا أدركوا بفطرتهم وحدسهم وخبرتهم أن محاولة تصويرهم وكأنهم متعاطفون مع التمرد لم تكن أكثر من مكيدة هدفها تمزيق وحدتنا الوطنية وتماسكنا الاجتماعي، فلا المتمردون يمثلون المذهب الهادوي ولا يمثلون الهاشميين في ذات الوقت... إلا أن ذلك لا يعني أن يتوارى كل من كان قادرا من أصحاب التأثير أن يوجه للمتمردين نصيحة أو دعوة للتعقل والعودة إلى رشدهم وولائهم للدولة وتسليم سلاحهم... فقد أثبت لهم الرئيس علي عبدالله صالح طوال السنوات الأربع الماضية مدى تسامحه وسعة صدره بغرض حقن الدماء وإعطائهم كل الحقوق التي لهم مقابل إنهاء تمردهم وإنهاء رفضهم أي وجود للدولة المركزية أو السلطة المحلية فيها، لكن شيئا من ذلك لم يحدث للأسف الشديد الأمر الذي وضع الدولة مكرهة أمام خيار الحسم.
< لندعم هذا الوزير..
  منذ مدة وأنا أتابع أحاديث وإنجازات وزير التعليم العالي الدكتور صالح باصرة الذي جاء إلى وزارته جادا في معالجة اختلالاتها... وخلال عامين ونيف بدا واضحا أنه استطاع إرساء الكثير من الضوابط الصارمة فيما يخص الابتعاث الخارجي ورفع صوته مرارا بصدق ووضوح طالبا التخلص من التوصيات والوساطات، وأظنه نجح كثيرا في تجاوزها فقدم بذلك نموذجا رائعا وأملا حقيقيا في قدرتنا – متى توفرت الإرادة – على العمل المؤسسي... فله التحية وعلينا جميعا مساندته وكل من هو مثله من الوزراء والمسؤولين.
< مرحى بالثقافية مجددا...
   حسنا فعل الزميل المبدع الأستاذ سمير اليوسفي رئيس مؤسسة الجمهورية للصحافة بقرار إعادة (الثقافية) كصحيفة أسبوعية بعد أن خفتت وذبلت عندما غدت ملحقا أسبوعيا... فما فعلته (الثقافية) من حراك فكري وإبداعي في أوساطنا ليس بالشيء القليل، وهي نفسها الأجدر اليوم باستعادة مكانتها... فمرحبا بها وشكرا لسمير...
nasr_tm@yahoo.comهذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
بوادر النصر
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:(مُفْتِيَةُ طليب) في مواجهة (تِرَامْب)
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرإزدواجية معايير
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/أحمد الحبيشيإرهاب ملتبس بالدين
كاتب/أحمد الحبيشي
أفعى الفتنة تلفظ أنفاسها الأخيرة
الشيخ/ يحيى صالح الماوري
بروفيسور/سيف مهيوب العسليعلى الباغين تدور الدوائر!
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
مشاهدة المزيد